الأربعاء 10 يوليو / يوليو 2024

أوكرانيا في قلب المحادثة.. اتصال بين الرئيسين الأميركي والصيني الجمعة

أوكرانيا في قلب المحادثة.. اتصال بين الرئيسين الأميركي والصيني الجمعة

Changed

تقرير حول تصاعد السجال بين بايدن وبوتين وتحوله إلى حالة علنية (الصورة: غيتي)
تواجه بكين العديد من الضغوط الدبلوماسية من الأميركيين والأوروبيين كي لا تكون طوق النجاة لروسيا.

سيناقش الرئيس الأميركي جو بايدن، الجمعة، مع نظيره الصيني شي جينبينغ خلال مكالمة هاتفية العديد من المسائل، خصوصًا الاجتياح العسكري الروسي لأوكرانيا، كما أعلن البيت الأبيض الخميس.

وأوضحت الناطقة باسم البيت الأبيض جين ساكي في بيان أن هذه المحادثة تأتي بهدف "إبقاء قنوات الاتصال مفتوحة بين الولايات المتحدة وجمهورية الصين الشعبية"، مشيرة إلى أن الرئيسين سيناقشان أيضًا "المنافسة" بين واشنطن وبكين، بالإضافة إلى العديد من المسائل الأخرى ذات الاهتمام المشترك.

وعبّرت الولايات المتحدة في وقت سابق عن "قلقها العميق" إزاء ما سمته "انحياز" بكين إلى موسكو، وذلك بعد لقاء عقد في روما بين جايك ساليفان مستشار الأمن القومي الأميركي ويانغ جيشي، أعلى مسؤول في الحزب الشيوعي الصيني للشؤون الدبلوماسية.

ضغوط دبلوماسية كثيفة

وتتعرض الصين لضغوط دبلوماسية كثيفة من الأميركيين والأوروبيين "لكي لا تكون طوق النجاة لروسيا التي تواجه العديد من العقوبات منذ اجتياحها أوكرانيا"، لكن بكين تبدو مترددة في التخلي عن موسكو.

ومنذ بدء الاجتياح، ترفض الصين إدانة العملية الروسية علنًا، وأشادت الأسبوع الماضي بصداقة مع روسيا "لا تزال صلبة".

لكن هذه الصداقة تتعرض للاختبار من خلال الحرب في أوكرانيا، إذ يبدو أن نظام الرئيس شي جينبينغ قد فوجئ بمقاومة أوكرانيا للهجوم الروسي وشدة العقوبات الغربية.

ووصفت مسؤولة كبيرة في البيت الأبيض الاجتماع الذي عقد في روما واستمر سبع ساعات، بأنه "مكثف" و"صريح جدًا".

تأثير صيني كبير على روسيا

وعقد الاجتماع في سياق متوتر مع تداول معلومات في الصحافة الأميركية تفيد أن موسكو طلبت من بكين مساعدة اقتصادية وعسكرية لتنفيذ غزو أوكرانيا.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إنها "تراقب عن كثب مدى تقديم الصين أو أي دولة أخرى المساعدة لروسيا" مهما كانت طبيعتها.

من جانبه، قال الناطق باسم وزارة الخارجية نيد برايس إن بكين لديها "تأثير كبير" على موسكو قد يسمح لها "بوضع حد لهذا العنف الطائش" في أوكرانيا.

وكان وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن قد أعلن في وقت سابق من اليوم الخميس أن الرئيس الأميركي جو بايدن سيهدد الجمعة نظيره الصيني شي جينبينغ بتدابير مضادة في حال قدّمت الصين "دعمًا للهجوم الروسي" على أوكرانيا، خصوصًا من خلال إرسال مساعدة عسكرية لموسكو.

وقال بلينكن أمام الصحافة: "نحن قلقون حيال واقع أنهم يفكرون في مساعدة روسيا مباشرةً بمعدات عسكرية ستُستخدم في أوكرانيا.

وسيتحدث الرئيس بايدن مع الرئيس شي غدًا، وسيقول له بشكل واضح إن الصين ستتحمل مسؤولية أي خطوة تهدف إلى دعم الهجوم الروسي، ولن نتردد في فرض عقوبات مكلفة عليه".

المصادر:
العربي - أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close