السبت 24 فبراير / فبراير 2024

إخفاء قسري.. شهادات لمحررات بشأن مصير مجهول لأسيرات غزة

إخفاء قسري.. شهادات لمحررات بشأن مصير مجهول لأسيرات غزة

Changed

الأسيرة المحررة مريم سلهب
كانت الأسيرة المحررة مريم سلهب واحدة من الأسيرات اللواتي تحدثن عن معاناة رفيقاتهن في معتقلات الاحتلال
يتعمّد جيش الاحتلال الإسرائيلي سياسة الإخفاء القسري مع الأسيرات اللواتي يختطفهن من قطاع غزة.

قالت الأسيرة المحررة مريم سلهب إن قوات الاحتلال الإسرائيلي قامت باعتقال أسيرات تم اختطافهن من غزة كُن يسرن من شمال القطاع  إلى جنوبه.

وكانت عناصر جيش الاحتلال تختار من بين الواقفات في صف واحد لأخذهن. 

تنكيل واعتداء ومشاهد قاسية

بدورها، قالت الأسيرة المحررة دانيا حناتشة إنه حال دخول 4 أسيرات إلى السجن دخلن بطريقة سيئة للغاية ولا يشبهن غيرهن من الأسيرات من دون حجاب ويرتدين لبس الجنود ويظهر عليهن أثار الاعتداء والتنكيل. وتضيف أنهن كن في حالة عزلة عن العالم لمدة خمسة أيام. 

وأضافت الأسيرة المحررة مريم سلهب أنهم من فترة أحضروا 10 أسيرات من غزة وكانت أوضاعهن صعبة للغاية دخلوا في مشهد مبكي من قساوته.

بدورها، قالت الأسيرة المحررة لمى خاطر أن الاحتلال يتعامل معهن بقسوة، بعض الأسيرات لا تعرف أين ذهب أبناؤهن عندما خرجوا لكي يتجهوا نحو الجنوب. وإحدى الأمهات قالت إنها اضطرت عندما اختطفها الجنود لترك أبنائها في عهدة شخص لا تعرفه. 

كما قالت الشهادات إن الاحتلال يقتاد الأسيرات المختطفات إلى مكان مجهول بعد التحقيق معهن ويمنعهن من التواصل معهن.

الإخفاء القسري

بدورها، أكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين أن الاحتلال تعمد سياسة الإخفاء القسري بحق أسرى وأسيرات غزة الذي وصل عددهم إلى بضع مئات ومن بينهم 26 عاملًا في القطاع الصحي.

وسواء كانوا أسرى أو أسيرات فإن تم التنكيل بهم ويتعرضون إلى الاعتداء والتعذيب وإلى الإخفاء القسري، حيث يحول ويمنع الاحتلال الإسرائيلي أي جهة من التواصل مع هؤلاء المحتجزين والمعتقلين والموقوفين.

لكن مع ذلك، فأسيرات غزة لسن الوحيدات اللاتي يواجهن مصيرًا مجهولًا، فقد اعتقلت قوات الاحتلال منذ أيام مدير مشفى الشفاء محمد أبو سلمية وغيره، ولا يزال توجد أي معلومات عنهم إلى حد الآن.

والأطباء الذين اعتقلوا من مشفى الشفاء وغير ذلك من المسعفين والإعلاميين كذلك، يتم احتجازهم في أماكن لم يفصح عنها الاحتلال الإسرائيلي للجنة الدولية للصليب الأحمر ولم يسمح أيضًا للمحامين بزيارة هؤلاء الأسرى المعتقلين في أماكن غير معلنة وغير معروفة حتى الآن.

أما منظمة الصحة العالمية فقالت: "ليس لدينا معلومات عن سلامة العاملين الصحيين الأربعة الآخرين، ومن بينهم مدير مستشفى الشفاء". 

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close