السبت 25 مايو / مايو 2024

احتفالًا بعيد الفطر.. أسواق الموصل تعج بمتسوقين يشترون المكسرات

احتفالًا بعيد الفطر.. أسواق الموصل تعج بمتسوقين يشترون المكسرات

Changed

الموصل
يقول عراقيون إن المكسرات ضرورية في كل بيت خلال العيد لا سيما عند استقبال الضيوف- رويترز
تعتبر المكسرات الموصلية من أشهر طقوس الاحتفال بعيد الفطر ولا تكتمل أجواء العيد إلا بوجودها في كل البيوت.

يقوم محبو المكسرات في الموصل، مع دخول عيد الفطر، بتحميص وشراء وبيع المكسرات التي يقولون إنها جزء لا يتجزأ من الاحتفال بالعيد.

ويقول عراقيون إن المكسرات ضرورية في كل بيت خلال العيد، لا سيما عند استقبال الضيوف، كما أنها تُقدم كهدايا للأقارب والأصدقاء.

ويوضح ماهر محمد، وهو صاحب محل مكسرات، أن الموصل واحدة من أكبر مدن العراق لبيع المكسرات، مشيرًا إلى أن فريق العمل بمصنعه يعمل في نوبات مزدوجة في الفترة التي تسبق العيد لمواكبة الطلب.

فريق العمل في أحد المصانع يعمل في نوبات مزدوجة لمواكبة الطلب على المكسرات - رويترز
فريق العمل في أحد المصانع يعمل في نوبات مزدوجة لمواكبة الطلب على المكسرات - رويترز

ويضيف ماهر محمد: "قبل موسم العيد بأسبوع أو عشرة أيام نبدأ عملية التحضير للعيد ونعمل على نوبتين. وبالطبع لا عيد في حال غياب المكسرات ومعمول التمر"، وفق تعبيره.

ويردف بأن "الموصل مشهورة بالمكسرات"، لافتًا إلى أن الزبائن "يأتون من محافظات أُخرى ليتزودوا بها من عندنا".

وفيما يشير إلى إنتاج المكسرات في محافظات عراقية أُخرى، يشرح أن عملية التحميص والقلي في الموصل مختلفة.

الموصل
الموصل واحدة من أكبر مدن العراق لبيع المكسرات- رويترز

وعما إذا كان شراء المكسرات يقتصر على فترة عيد الفطر، يقول نبيل جمال، من سكان الموصل: "نشتري المكسرات دائمًا، لكنها تعد جزءًا من طقوس العيد في استقبال الضيوف".

من جانبه يقول محمد، وهو أيضًا من سكان الموصل: "هذه عادات توارثناها عن آبائنا وأجدادنا، نأتي في كل عيد لشراء المكسرات، لا سيما تلك الموصلية التي تمتاز بجودتها".

المصادر:
رويترز

شارك القصة

تابع القراءة
Close