الثلاثاء 16 يوليو / يوليو 2024

"اختلال الميكروبيوم".. ما هي أعراضه وكيف نحافظ على صحة الأمعاء؟

"اختلال الميكروبيوم".. ما هي أعراضه وكيف نحافظ على صحة الأمعاء؟

Changed

فقرة من أرشيف برنامج "صباح جديد" تسلّط الضوء على أهمية بكتيريا الأمعاء على صحة الدماغ وجهاز المناعة (الصورة: غيتي)
تُعتبر صحة الأمعاء أمرًا ضروريًا للصحة العامة، لأنّها تؤثر على جسمك بالكامل من الدماغ إلى جهاز المناعة، بالإضافة إلى حالتك المزاجية ونوعية نومك

تحتوي أمعاء الإنسان على تريليونات من البكتيريا، والتي تُعرف باسم "ميكروبيوتا الأمعاء". ومن المعروف أن بعض بكتيريا الأمعاء لها تأثيرات مضادة للالتهابات، إلا أنّ البعض الآخر يمكن أن يُعزّز الالتهاب ويُضرّ بصحة الأمعاء عندما ترتفع أعدادها بشكل كبير.

وتُعتبر صحة الأمعاء، بما في ذلك بيئة الأمعاء المتوازنة وبطانة الأمعاء الصحية، أمرًا ضروريًا للصحة العامة، لأنّها تؤثر على جسمك بالكامل من الدماغ إلى جهاز المناعة، بالإضافة إلى حالتك المزاجية ونوعية نومك وغير ذلك.

وبحسب المتخصصة في التغذية العلاجية والسمنة، د. عائشة صقر، تحتوي الأمعاء على ملايين الأنواع من ميكروبات الأمعاء وهي تشمل البكتيريا والفطريات والفيروس، وتؤثر على وظائف الجسم من إنتاج الفيتامينات والمحافظة على صحة الجهاز العصبي.

وأوضحت صقر في حديث سابق إلى "العربي"، أنّه كلما نوّع الإنسان في طعامه، ساهم في تنوّع الميكروبات المفيدة في الأمعاء وزيادة أنواع الميكروبات المقاومة للأمراض.

وتؤثر عدة عوامل على بكتيريا الأمعاء، بما في ذلك النظام الغذائي، ووزن الجسم، والإجهاد واستخدام الأدوية، وهو ما يؤدي إلى مشاكل في الجهاز الهضمي مثل الإسهال والانتفاخ المزمن، بالإضافة إلى الأعراض والحالات الصحية الأخرى.

ما هي أسباب إختلال الميكروبيوم؟

يوضح موقع "bmj journals" أن اختلال الميكروبيوم، المعروف باسم "dysbiosis" في المجال الطبي، ينتج عن انخفاض أعداد البكتيريا المفيدة، وزيادة في نمو تلك التي لديها القدرة على الإضرار بالصحة والمسبّبة للالتهابات.

ويؤثر اختلال الميكروبيوم سلبًا على الصحة العامة، وقد ارتبط بعدد من الحالات الطبية، من أمراض الجهاز الهضمي إلى بعض أنواع السرطان.

ما هي أعراض الأمعاء غير الصحية؟

وأوضح موقع ، أنّه

إذا كنت تعاني من أمعاء غير صحية ، فقد تواجه مجموعة متنوعة من الأعراض وفقًا لموقع "onlinelibrary.wiley.com"، وهي:

  • الانتفاخ؛
  • الغازات؛
  • الإسهال والإمساك؛
  • وجع البطن؛
  • القيء والغثيان؛
  • الشعور بالامتلاء بعد الأكل.

بالإضافة إلى أعراض الجهاز الهضمي، يمكن أن تؤدي مشاكل الأمعاء إلى أعراض مثل الصداع النصفي، وتغيّرات الحالة المزاجية، وضعف جهاز المناعة.

ونظرًا لأن الجهاز الهضمي مسؤول عن هضم وامتصاص العناصر الغذائية، بما في ذلك الفيتامينات والمعادن، فإن الأشخاص الذين يُعانون من مشاكل في القناة الهضمية غالبًا ما يعانون من نقص المغذّيات، وهو ما قد يسبب أعراضًا مثل التعب، وانخفاض الحالة المزاجية.

ما هي تداعيات الأمعاء غير الصحية على الصحة العامة؟

وفقًا لموقع "mdpi.com"، يمكن أن تؤدي الأمعاء غير الصحية إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي مثل سرطان القولون، و متلازمة القولون المتهيّج (IBS) وداء الأمعاء الالتهابي (IBD).

بالإضافة إلى ذلك، تم ربط اختلال الميكروبيوم والتهاب الأمعاء بزيادة مخاطر الإصابة بأمراض الصحة العقلية مثل الاكتئاب والقلق.

ويمكن أن يؤثر اختلال الميكروبيوم على قدرة جهازك المناعي على محاربة العدوى، ويمكن أن يؤثر سلبًا على عملية الأيض، وامتصاص العناصر الغذائية، وصحة الجهاز العصبي.

كيف نحسّن صحة الأمعاء؟

على الرغم من أن بعض أسباب الأمعاء غير الصحية خارجة عن إرادتك، يمكن العمل على تحسين صحة الأمعاء عن طريق إجراء تغييرات على نظامك الغذائي ونمط حياتك.

ورصدت مجلة "هيلث" (health.com) أبرز هذه التغييرات الغذائية، وهي:

  • الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالألياف؛
  • التقليل من استخدام السكر المضاف والأطعمة فائقة المعالجة؛
  • تجنب الاستخدام غير الضروري للأدوية؛
  • الحفاظ على وزن صحي؛
  • التقليل من التدخين وشرب الكحول. 

ما هي الأطعمة التي تحسّن صحة الأمعاء؟

تشير الدراسات إلى أن الأنظمة الغذائية الغنية بأطعمة معينة مرتبطة بأمعاء أكثر صحة. وقد يساعد دمج الأطعمة التالية في نظامك الغذائي في تحسين صحة الأمعاء:

  • الأطعمة المخمّرة على غرار الكيمتشي واللبن والكفير ومخلل الملفوف؛
  • الفواكه والخضراوات الغنية بالألياف والعناصر الغذائية المضادة للالتهابات والمواد الكيميائية النباتية؛
  • العدس، والحمص، والفاصوليا السوداء، والفاصوليا؛
  • المكسرات والبذور على غرار الجوز، وبذور الكتان، وجوز البقّان الأميركي؛
  • الشوفان والحبوب الكاملة.

يعاني معظم الأشخاص من أعراض هضمية عرضية مثل الغازات والانتفاخ، ولكن إذا كنت تعاني من أعراض متّسقة، فمن الضروري زيارة الطبيب.

ويمكن أن تكون أعراض مثل الإمساك، وآلام البطن، والانتفاخ علامة على حالات صحية خطيرة، مثل سرطان القولون وسرطان الرحم، ولهذا السبب لا ينبغي تجاهل أعراض الجهاز الهضمي المستمرة.

المصادر:
العربي - ترجمات

شارك القصة

تابع القراءة
Close