الخميس 29 فبراير / فبراير 2024

ارتفاع عدد إصابات الاحتلال.. تفاصيل استهداف حافلة إسرائيلية في الضفة

ارتفاع عدد إصابات الاحتلال.. تفاصيل استهداف حافلة إسرائيلية في الضفة

Changed

آخر تحديث:
4 سبتمبر 2022 16:54
مراسلة "العربي" تروي تفاصيل عملية إطلاق النار التي أسفرت عن إصابة 7 إسرائيليين شمالي الضفة (الصورة: غيتي)
أسفر إطلاق نار استهدف حافلة إسرائيلية عن إصابة 7 إسرائيليين بينهم 6 جنود وصفت إصابة أحدهم بالخطيرة شمال شرقي الضفة الغربية.

أُصيب 7 إسرائيليين وصفت إصابة أحدهم بالخطيرة اليوم الأحد، إثر عملية إطلاق نار استهدفت حافلة في غور الأردن شمال شرقي الضفة الغربية المحتلة.

وأفاد مراسل "العربي" أن ستة من جنود الاحتلال أصيبوا في العملية، لافتًا إلى أن الاحتلال أغلق الشوارع المحيطة بمكان عملية إطلاق النار على الحافلة. ونقل عن جيش الاحتلال إعلانه اعتقال منفذ العملية.

وكان مسؤولون أمنيون إسرائيليون قد قدّروا أنّ العمليات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة ستتوسّع خلال الفترة المقبلة، تحديدًا قبل الأعياد اليهودية التي تبدأ منتصف الشهر الحالي.

ويتزامن ذلك مع إعلان هيئة البث الإسرائيلية أن أجهزة أمن الاحتلال المختلفة تمكّنت من إحباط 220 عملية ضدّ الجنود والمستوطنين الإسرائيليين بعد اعتقال فلسطينيين ووصول معلومات استخباراتية لجهاز الأمن العام.

تفاصيل عملية إطلاق النار

وفي الرواية الإسرائيلية لعملية إطلاق النار، قال جيش الاحتلال: "يظهر تحقيق أولي أن الحديث يدور عن هجوم أطلق خلاله مسلحون النار على حافلة وأصابوا جنديًا إسرائيليًا بجروح خطيرة وخمسة جنود آخرين بجروح طفيفة ومدني".

وأضاف في بيان نشره على تويتر، أنه "جرى إجلاء الجرحى لتلقي العلاج".

وإثر ذلك، هرعت قوات الجيش والشرطة الإسرائيليَين إلى موقع الحادث، وبدأت في تمشيط المنطقة وإغلاقها بحثًا عن المنفذين، وفق المصدر ذاته.

وتابع الجيش: "قبل وقت قصير جرى القبض على مشتبه بهم (لم يحدد عددًا) في سيارة وبحوزتهم أسلحة".

وكانت هيئة البث الرسمية قالت: إن إطلاق النار أسفر عن إصابة 4 إسرائيليين، قبل بيان الجيش الذي أكد وقوع 7 مصابين بينهم 6 جنود.

وبحسب هيئة البث، جرى اعتقال شخصين يشتبه في أنهما منفذا الهجوم، فيما هناك اشتباه في وجود ثالث ما زال طليقًا.

من جانبها، قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية: إنه بالإضافة إلى إطلاق النار، جرى إلقاء زجاجات حارقة على الحافلة، لافتة إلى أن الهجوم وقع على الطريق السريع 578 في غور الأردن.

وأضافت: "بحسب التحقيق الأولي، جرى إطلاق النار من قبل سيارة عابرة مرت بجوار الحافلة".

وتابعت: "يجرى التحقيق في احتمال قيام المنفذين بإضرام النار في سيارتهما وفرارهما بسيارة أخرى كانت تنتظرهما".

وأفادت الصحيفة بأنه "جرى اعتقال فلسطينيين اثنين حتى الآن، وتتزايد الشكوك في أنهما منفذا الهجوم".

وفي أعقاب الهجوم، منعت القوات الإسرائيلية الحافلات من السير على الطريق السريع المذكور، فيما تقرر عدم مغادرة حافلات الطلاب للمدارس في الوقت الحالي، بحسب المصدر ذاته.

مراسلة "العربي" ترصد الأجواء

وفي هذا الإطار، أفادت مراسلة "العربي"، أن العملية جاءت بعد ساعات من تحذيرات للمنظومة العسكرية الإسرائيلية قالت فيها إنها تخشى من تنفيذ عمليات ضد أهداف إسرائيلية.

وأوضحت أن مسلحين نفذوا عملية إطلاق نار ضد حافلة كانت تنقل جنودًا إسرائيليين حسبما أظهرت مقاطع الفيديو، بالإضافة إلى إطلاق زجاجات حارقة.

وأشارت إلى قوات الاحتلال استعانت بطائرات مروحية لنقل المصابين، وسط انتشار مكثف للجيش في المنطقة وإغلاق شارع 90 بالكامل، ومنع الحافلات من المرور بهذه المنطقة خشية من تنفيذ عمليات أخرى.

ولفتت إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت شابين للاشتباه بهما بتنفيذ العملية، وأن هناك تقديرات بوجود شخص ثالث شارك في العملية جاري البحث عنه.

وبحسب المعلومات الأولية، قالت مراسلتنا: إن "منفذي عملية إطلاق النار هم من مدينة جنين".

وأضافت: أن قوات الاحتلال عثرت على المركبة التي أطلق الرصاص منها في المنطقة حيث كانت محترقة حسبما أظهرت مقاطع الفيديو.

حماس: عملية بطولية

وفي ردود الفعل، باركت حركة حماس، عملية إطلاق النار على حافلة تقل مستوطنين في منطقة غور الأردن، والتي وصفتها بـ"البطولية".

واعتبر الناطق باسم الحركة حازم قاسم "هذه العملية للمقاومة الفلسطينية في غور الأردن جزء من الرد على جرائم الاحتلال، خاصة الجرائم بحق المسجد الأقصى المبارك وتدنيس المقدسات".

وأشار قاسم إلى أن "هذه العملية تؤكد فشل كل محاولات الاحتلال لوقف المقاومة المتصاعدة في الضفة الغربية"، مشددًا على أن "كل الاعتقالات والاغتيالات لن توقف المد الثوري لشباب الضفة الغربية".

وأكمل: "هذه المرة تضرب المقاومة في أماكن جديدة في الضفة الغربية لم يتوقعها الاحتلال، لتؤكد قدرتها على إرباك الاحتلال وتجاوز كل إجراءات".

ولفت قاسم إلى أن العملية تؤكد الفشل التام للمنظومة الأمنية الإسرائيلية التي قالت إن "هناك بعض المناطق والبؤر التي تشهد عملًا مقاومًا فقط".

وختم تصريحاته: "نحن أمام مرحلة جديدة في الضفة، عنوانها استمرار وتصاعد العمل المقاوم بكل أشكاله ضد الاحتلال ومستوطنيه، ولن يتوقف حتى تحقيق أهداف شعبنا".

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close