الأربعاء 28 فبراير / فبراير 2024

اشتباه بممارسة "سلوك غير لائق".. مداهمة مكاتب هواوي في فرنسا

اشتباه بممارسة "سلوك غير لائق".. مداهمة مكاتب هواوي في فرنسا

Changed

 مكاتب هواوي في فرنسا
مكاتب شركة هواوي في فرنسا مفتوحة منذ العام 2003- غيتي
يشمل الاشتباه بالسلوك غير اللائق، والذي طال شركة هواوي الصينية العملاقة، جرائم مثل الفساد واستغلال النفوذ.

نقلت وكالة "فرانس برس" عن مصدر قضائي الخميس، أنه جرت مداهمة مكاتب شركة هواوي الصينية العملاقة للاتصالات هذا الأسبوع في فرنسا للاشتباه بممارستها سلوكًا غير لائق.

وكشف المصدر أن المداهمة التي نفذت الثلاثاء أتت في إطار تحقيق أولي فتحته النيابة المالية الفرنسية. ولم تتوافر على الفور تفاصيل أخرى عن التحقيق، الذي يطال الشركة التي تقع مكاتبها الفرنسية في بولوني-بيانكور، خارج باريس.

ويشمل السلوك غير اللائق جرائم مثل الفساد واستغلال النفوذ.

مواجهة حادة صينية أميركية

وافتتحت هواوي مكاتبها في فرنسا عام 2003، وهي الآن تدير ستة مراكز أبحاث ومركز تصميم عالمي في البلاد.

وتقوم شركة الاتصالات الصينية العملاقة حاليًا ببناء مصنع في الألزاس شمال شرقي فرنسا، هو الأول خارج الصين لإنتاج معدات لشبكات الاتصالات وخصوصًا الجيل الخامس. وتستحوذ هواوي على نحو 20% من سوق الاتصالات في فرنسا.

وكانت الشركة العملاقة، التي تأسست عام 1987 ومقرها شينجن، في قلب مواجهة حادة بين الصين والولايات المتحدة، إذ حذرت واشنطن من أن معداتها قد تستخدم لأغراض التجسس الحكومي، الأمر الذي تنفيه الشركة.

وفي يونيو/ حزيران العام الماضي، حذّرت المفوضية الأوروبية من أن شركة هواوي وعملاق اتصالات صيني آخر هو "زد تي إي" يشكلان خطرًا على أمن الاتحاد الأوروبي.

ودعا مفوض السوق الداخلية في الاتحاد الأوروبي تييري بريتون الدول الأعضاء في التكتل، ومشغلي شركات الاتصالات، إلى استبعاد معدات هواوي و"زد تي إي" من شبكات الهاتف المحمول الخاصة بهم.

المصادر:
أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close