الأحد 18 فبراير / فبراير 2024

اضطراب شائع خلف العزوف عن الارتباط.. هل سمعتم بـ"رهاب الزواج"؟

اضطراب شائع خلف العزوف عن الارتباط.. هل سمعتم بـ"رهاب الزواج"؟

Changed

نافذة أرشيفية عبر "العربي" على رهاب الزواج (الصورة: غيتي)
لا يحول الخوف المفرط من الارتباط الذي يعانيه المصابون بـ"رهاب الزواج" دون دخولهم "القفص الذهبي" فحسب، بل يكونون أيضًا عرضة لمضاعفات نفسية أخرى.

يبدو كثيرون عازفين عن الزواج عن سابق قرار واختيار نتيجة للظروف الراهنة أو تماشيًا مع خططهم المستقبلية، إلا أن بعضهم يعاني في حقيقة الأمر من "رهاب الزواج".

ولا يحول الخوف المفرط من الارتباط لدى هؤلاء دون دخولهم "القفص الذهبي" فحسب، لكنّهم قد يكونون أيضًا عرضة لمضاعفات نفسية أخرى.

ما هو "رهاب الزواج"؟

يُعد الرهاب نوعًا شائعًا جدًا من اضطرابات القلق، حيث تراود المرء مخاوف بشأن أشياء ليست ضارة حقًا، وفق موقع "كليفلاند كلينك".

ويذكر هذا الأخير أن "رهاب الزواج" أو "الغاموفوبيا" هو اضطراب رهابي محدد، ويعني خشية الشخص من موقف معين: هو الزواج أو الالتزام.

وبينما يشير إلى صعوبة معرفة عدد الأشخاص الذين يعانون من رهاب معين، مثل "رهاب الزواج"، يلفت إلى أن كثيرًا من الأشخاص قد يحتفظون بهذا الخوف لأنفسهم أو قد لا يدركون أنهم مصابون به أصلًا.

"رهاب الزواج" أو "الغاموفوبيا" هو اضطراب رهابي محدد، ويعني خشية الشخص من الالتزام - غيتي
"رهاب الزواج" أو "الغاموفوبيا" هو اضطراب رهابي محدد، ويعني خشية الشخص من الالتزام - غيتي

ما أسباب "رهاب الزواج"؟

فيما يخص أسبابه، يشير موقع "Healthline" إلى أن الرهاب المذكور قد يتطور في وقت مبكر من الحياة، لسبب واحد أو مزيج من الأسباب.

ومما يذكره أن "رهاب الزواج" قد ينتج عن صدمة معينة مثل مشاهدة علاقة الوالدين الصعبة وانتهائها بالطلاق، أو عن علاقة سابقة لم تنجح.

وكان المتخصص في الأمراض النفسية والجنسية أنس العويني، أشار عبر "العربي" إلى أن فوبيا الارتباط والحب والزواج تعود لأسباب طفولية وتجارب قاسية مرّ بها الطفل، على غرار الاعتداءات الجنسية والاغتصاب والتحرش.

وبينما ميّز في مداخلته من تونس، بين هذا الرهاب والتردد في الزواج أمام التكاليف والمسؤوليات، قال إن هذا الأخير أمر مألوف ويعيشه كل الناس بدرجات متفاوتة.

لكنه أوضح أن القلق الشديد نتيجة "رهاب الزواج" يرافق كل تجارب الحب التي يمر بها الشخص، ذاكرًا من الأعراض المرتبطة به: الآلام في البطن والتنفس بصعوبة وضربات القلب المتسارعة.

كما أشار إلى تركيز المرء على العيوب في شريكه وهروبه من العلاقة، فضلًا عن تجنبه الدخول في علاقات عقلانية تؤدي إلى الحب، ليبرر لنفسه أنه غير قادر على الحب، وكل ذلك نتيجة صدمات قد يكون عاشها طفلًا بشكل فعلي أو شاهدها بأم عينه أو تخيلها في مخيلته.

ونبّه إلى أن المصاب بـ"رهاب الزواج" قد يُصاب على المدى الطويل بالاكتئاب والعزلة عن البيئة المحيطة به.

قد يُصاب من يعانون من "رهاب الزواج" على المدى الطويل بالاكتئاب والعزلة عن البيئة المحيطة به - غيتي
قد يُصاب من يعانون من "رهاب الزواج" على المدى الطويل بالاكتئاب والعزلة عن البيئة المحيطة به - غيتي

ماذا عن العلاج؟

العويني الذي ذكر أن "رهاب الزواج" اضطراب نفسي ونوع من أنواع الرهاب الاجتماعي، قال إن على المرء زيارة معالج أمراض نفسية - قد يكون طبيبًا أو أخصائيًا نفسانيًا - للشروع في العلاج.

وما يتم تأكيده للمريض، بحسب العويني، هو أن هذا المرض قابل للعلاج، وأن الحياة من دون حب عقيمة وليس فيها الكثير من المتعة.

وأردف بأن العلاج يكون في الأساس سلوكيًا معرفيًا عبر العمل على المفاهيم القديمة الخاطئة، ثم البدء تدريجيًا بسلوكيات مواجهة نحو الارتباط.

المصادر:
العربي - ترجمات

شارك القصة

تابع القراءة
Close