الثلاثاء 9 أبريل / أبريل 2024

اعتقال عشرات المتظاهرين.. روسيا "تقمع" المحتجّين على حربها ضد أوكرانيا

اعتقال عشرات المتظاهرين.. روسيا "تقمع" المحتجّين على حربها ضد أوكرانيا

Changed

مراسلو "العربي" يرصدون آخر تفاعلات العملية العسكرية الروسية على أوكرانيا (الصورة: غيتي)
توعّدت السلطات الروسية، في وقت سابق اليوم الخميس، بقمع كل تظاهرة "غير مرخّصة" تُنظّم في البلاد ضد الهجوم على أوكرانيا.

أقدمت الشرطة الروسية، اليوم الخميس، على اعتقال أكثر من 700 شخص خلال مشاركتهم في تظاهرات مناهضة للحرب التي تشنها موسكو على جارتها أوكرانيا.

وأفاد مرصد او.في.دي-انفو الذي يعنى بتوثيق التوقيفات التي تطال المشاركين في تظاهرات معارضة بـ"توقيف أكثر من 735 شخصًا في 40 مدينة"، مشيرًا إلى توقيف أكثر من 330 في موسكو.

وتوعّدت السلطات الروسية، في وقت سابق اليوم الخميس، بقمع كل تظاهرة "غير مرخّصة" تُنظّم في البلاد ضد الهجوم على أوكرانيا.

وشنت القوات الروسية الخميس هجومًا على أوكرانيا فنفذت ضربات جوية ودخلت قوات برية من كل الجوانب إلى الأراضي الأوكرانية بما في ذلك إلى العاصمة كييف، ما أسفر عن عشرات القتلى خلال بضع ساعات، بحسب السلطات الأوكرانية.

واحتدمت الأزمة الأوكرانية الروسية في أعقاب إعلان الرئيس الروسي مساء الإثنين، اعتراف بلاده رسميًا باستقلال ما يُعرف بـ"جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك" الانفصاليتين وسط رفض دولي واسع.

وقرر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، فجر الخميس، القيام بعملية عسكرية في أوكرانيا دفاعًا عن المنطقتين الانفصاليتين شرقي أوكرانيا، في حين ندّد الغرب والاتحاد الأوروبي، والرئيس الأميركي جو بايدن بـ"الهجوم غير المبرر" على الأراضي الأوكرانية.

تحذير مسبق من الاحتجاج

وحذّرت وزارة الخارجية الروسية والنيابة العامة ولجنة التحقيق الروسية، الروس من المشاركة في أي حركة احتجاجية.

وأشارت لجنة التحقيق إلى أن المشاركين في تجمّعات بشأن "الوضع المتوتر في السياسة الخارجية" أو في صدامات، سيتعرّضون لملاحقات.

وحذرت: "نذكركم بأن عواقب قانونية خطيرة ستترتب على الدعوات للمشاركة والمشاركة المباشرة في مثل هذه التحركات غير المرخص لها".

من جهتها اعلنت النيابة العامة أنها وجهت "تحذيرات" للأفراد الذين يحثون على المشاركة في تظاهرات احتجاجية ضد الحرب في أوكرانيا.

وحذرت وزارة الداخلية من أن التجمعات ستكون "غير مشروعة" وأن الشرطة "ستتخذ الإجراءات اللازمة كافة لضمان فرض النظام العام".

ودعت بعض الحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي الروس إلى التجمع في موسكو وسانت بطرسبرغ، مساء الخميس، للاحتجاج على الحرب.

وجرى قمع المعارضة الروسية في العامين الماضيين وأودع قادتها السجن أو دفعوا إلى المنفى.

وأليكسي نافالني، الخصم الرئيس للكرملين، مسجون حاليًا في قضية يعتبرها سياسية ويواجه تهمًا جديدة في محاكمة بدأت قبل أيام يواجه فيها عقوبة سجن إضافية لمدة عشر سنوات.

وقال نافالني الخميس، إنه يعارض الحرب الروسية على أوكرانيا.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close