السبت 25 مايو / مايو 2024

الأعلى منذ 13 عامًا.. أكثر من 16 مليون سوري بحاجة إلى مساعدات

الأعلى منذ 13 عامًا.. أكثر من 16 مليون سوري بحاجة إلى مساعدات

Changed

غير بيدرسون
أشار غير بيدرسون الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في سوريا إلى تفاقم الوضع الإنساني في البلاد- إكس
شدد المبعوث الدولي إلى سوريا على ضرورة خفض التوتر واتخاذ إجراءات لوقف إطلاق النار على المستوى الوطني.

قال غير بيدرسون الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في سوريا، الخميس، إن 16.7 مليون شخص في هذا البلد يحتاجون حاليًا إلى مساعدات إنسانية، وأن هذا الرقم هو الأعلى منذ 13 عامًا.

وأفاد في جلسة لمجلس الأمن الدولي بشأن الوضع السياسي والإنساني في سوريا، بأن جميع التطورات بالبلد تسير في "الاتجاه الخاطئ"، وأن هناك انتكاسات في الأمن والوضع الإنساني وحقوق الإنسان والمجالات السياسية.

وشدد بيدرسون على ضرورة خفض التوتر في سوريا واتخاذ إجراءات لوقف إطلاق النار على المستوى الوطني وفقًا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.

تقلّص المساعدات الإنسانية

وأشار إلى تفاقم الوضع الإنساني في البلاد، مضيفًا: "16.7 مليون شخص بحاجة إلى مساعدات إنسانية. وهذا هو أعلى مستوى منذ 13 عامًا".

وكان المبعوث الخاص بيدرسون قد حذر الجمعة، من أن "الصراع يدخل عامه الرابع عشر بدون أن يلوح حل سياسي في الأفق".

وقال بيدرسون في بيان: "يجب أن يكون العمل على بناء السلام هو أولويتنا. فإذا لم نفعل ذلك، فإن المؤشرات السلبية والقاتمة في كافة المجالات سوف تستمر خلال العام المقبل".

وتقول منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) إن حوالي 7,5 ملايين طفل في سوريا بحاجة إلى المساعدة الإنسانية أكثر من أي وقت مضى.

وفي وقت يعيش نحو 90% من سكان سوريا تحت خطر الفقر، نبه نائب منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية للأزمة السورية ديفيد كاردن في وقت سابق هذا الشهر إلى أن الأمم المتحدة تواجه صعوبات في جمع الأموال الكافية لبرنامج المساعدات الخاص بالبلاد.

وتشهد السويداء منذ منتصف أغسطس/ آب احتجاجات سلمية أسبوعية، انطلقت إثر قرار النظام حينها رفع الدعم عن الوقود وتطورت من احتجاج على تدهور الأوضاع الاقتصادية إلى المطالبة بـ"إسقاط النظام".

وكان بيدرسون قد قال في الثاني من الشهر الجاري إن سوريا لا تشهد أي تقدّم نحو الحل، لافتًا إلى نزوح أكثر من نصف سكان المناطق التي لا تزال تشهد حربًا داخل البلاد.

جاء ذلك في كلمة له خلال ندوة بعنوان "الطريق إلى الاستقرار في سوريا" عقد على هامش منتدى أنطاليا الدبلوماسي جنوبي تركيا.

ولفت إلى ازدياد الاحتياجات الإنسانية بالتزامن مع تقلّص الدعم والمساعدات الدولية.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة