الثلاثاء 18 يونيو / يونيو 2024

"البلاد تحترق".. آلاف الإسرائيليين يطالبون بصفقة تبادل وانتخابات مبكرة

"البلاد تحترق".. آلاف الإسرائيليين يطالبون بصفقة تبادل وانتخابات مبكرة

Changed

تشهد تل أبيب مظاهرات مركزية أسبوعيًا للمطالبة بإبرام صفقة تبادل أسرى- رويترز
تشهد تل أبيب مظاهرات مركزية أسبوعيًا للمطالبة بإبرام صفقة تبادل أسرى- رويترز
طالب المتظاهرون الإسرائيليون في مدينتي حيفا وقيسارية بعزل رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو وحكومته وبانتخابات مبكرة.

تظاهر آلاف الإسرائيليين في أنحاء إسرائيل السبت، للمطالبة بإبرام صفقة تبادل أسرى مع الفصائل الفلسطينية بغزة وإجراء انتخابات مبكرة.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرنوت"، إن قرابة 2000 شخص تظاهروا عند مفترق كركور قرب مدينة حيفا، للمطالبة بإبرام صفقة تبادل أسرى، واستبدال حكومة بنيامين نتنياهو.

ورفع المتظاهرون عند مفترق كركور لافتات كتب عليها: "البلاد تحترق"، و"الحكومة تخلت عن المقاتلين والأسرى".

وقرب منزل نتنياهو، في مدينة قيسارية، تظاهر آلاف الإسرائيليين للمطالبة بإبرام صفقة تبادل فورية، كما هاجموا الحكومة وحملوها المسؤولية عن حياة المحتجزين بغزة.

وطالب المتظاهرون في قيسارية بعزل نتنياهو وحكومته فورًا، وفق "يديعوت أحرنوت".

ومن المتوقع أن تشتد وتيرة المظاهرات في الساعات اللاحقة لتشمل كافة أنحاء إسرائيل، وخاصة مدينة تل أبيب التي تشهد مظاهرات مركزية أسبوعيًا تطالب بإبرام صفقة تبادل أسرى.

عائلات الأسرى تطالب بإنهاء الحرب

كما جدد ذوو أسرى إسرائيليين في غزة، السبت، مطالبهم بإنهاء الحرب على القطاع، معتبرين ذلك "الطريق الوحيد" لإعادة أبنائهم من هناك.

وجاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدوه في مدينة تل أبيب، بعد وقت قصير من بث كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس مقطع فيديو تتضمن صورًا لعدد من الأسرى قتلوا بقصف إسرائيلي على غزة.

وخلال المؤتمر، تلا ذوو الأسرى بيانًا أكدوا فيه أن "الطريق الوحيد لإعادة أبنائنا هو إنهاء الحرب". وأضافوا في البيان: "بحسب استطلاعات الرأي التي أجريت مؤخرًا، يؤيد معظم الإسرائيليين وقف الحرب حالاً".

وخاطبوا حكومة نتنياهو: "استمعوا إلى الجمهور الذي تجلسون نيابة عنه على كرسي الحكم".

وبشكل شبه يومي خلال الأسابيع الأخيرة، تتظاهر عائلات الأسرى الإسرائيليين بغزة للمطالبة بإبرام صفقة تبادل تؤدي للإفراج عن أبنائهم، ويتهمون نتنياهو بـ"عرقلة إتمام صفقة تبادل عمدًا انطلاقًا من مصالحه السياسية".

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة