السبت 15 يونيو / يونيو 2024

الحرب على غزة.. عمليات نوعية للمقاومة وخسائر الاحتلال في تزايد

الحرب على غزة.. عمليات نوعية للمقاومة وخسائر الاحتلال في تزايد

Changed

عمليات كتائب القسام
أعلنت كتائب القسام استهداف ناقلة جند ودبابة إسرائيلية بعبوتي "شواظ"- حساب كتائب القسام على تلغرام
فيما تستمر الحرب على غزة، كشفت كتائب القسام عن قيامها بعملية مركبة ضد قوات الاحتلال في جباليا، إضافة إلى عمليات أخرى في شرق رفح.

أعلنت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" اليوم الثلاثاء عن تنفيذ "عملية مركبة" ضد قوات الاحتلال المتوغلة في مخيم جباليا شمالي قطاع غزة.

وقالت الكتائب في بيان عبر قناة "تلغرام"، إن عناصرها استهدفوا قوة إسرائيلية خاصة تحصنت داخل أحد المنازل بقذيفة مضادة للأفراد، مشيرة إلى أنه "فور إخلاء الجنود لأسفل المنزل تم استهدافهم بعبوة مضادة للأفراد "رعدية" ووقعوا بين قتيل وجريح"، بحسب البيان.

ووفقًا لبيان القسام، فقد تقدم عدد من عناصرها صوب المنزل، بعد وقت قصير، وقاموا بتفجير عبوة مضادة للأفراد في مدخل المنزل و"أوقعوا الجنود هناك بين قتيل وجريح، وفور تقدم قوة صهيونية مدرعة لإنقاذ المصابين وانتشال القتلى استهدف مجاهدونا دبابة مركافا بقذيفة "الياسين 105" وفجروا دبابة مركافا ثانية بعبوة شواظ"، بحسب البيان.

وكانت كتائب القسام، وسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، قد أعلنتا في وقت سابق استهداف العشرات من الآليات الإسرائيلية، من بينها دبابات وناقلات جند وجرافات، مع استهداف عسقلان برشقات صاروخية.

منازل تتحول إلى فخاخ

وخلال ساعات الصباح أعلنت كتائب القسام استهداف ناقلة جند ودبابة إسرائيلية بعبوتي "شواظ" في منطقة حي السلام شرق مدينة رفح جنوبي قطاع غزة.

كما تم تدمير ناقلة جند بقذيفة "الياسين 105" وإيقاع طاقمها بين قتيل وجريح، وهبوط المروحيات لإجلائهم من منطقة حي السلام أيضًا، واستهداف دبابة من نوع "ميركافا" بقذيفة "الياسين 105" في محيط معبر رفح البري جنوب قطاع غزة.

وأضافت القسام أن مقاتليها تمكنوا من تفجير منزل تم تفخيخه مسبقًا في قوة إسرائيلية خاصة وإيقاع أفرادها بين قتيل وجريح في شارع "جورج" شرق رفح.

كما أفادت القسام بـ"تفجير عين نفق فخخت مسبقًا بقوة هندسة إسرائيلية حاولت الدخول لعين النفق وإيقاع أفراد القوة بين قتيل وجريح في محيط محطة القدس شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة".

وآخر المقاطع المنشورة، كان لكتائب القسام، ويصور مشاهد من التحام مقاتليها مع جنود الاحتلال وآلياته في محاور شمال قطاع غزة.

مشاهد لعمليات قنص

وأعلنت سرايا القدس، من جهتها اليوم الثلاثاء عن تمكن مقاتليها من استدراج قوة كبيرة خاصة لكمين محكم ومركب في شارع سوق الذهب، والإجهاز عليها من نقطة صفر بالأسلحة المناسبة والعبوات الهندسية شديدة الانفجار وقذائف TBG، كما جاء في بيان لها. كما أعلنت عن تفجير عبوة برق في جرافة D9 بمنطقة أبو زيتون في جباليا شمالي قطاع غزة.

وعرضت سرايا القدس مشاهد من عملية قنص جندي إسرائيلي يتبع لوحدة الهندسة شرق مدينة غزة.

وكان الناطق العسكري باسم كتائب القسام أبو عبيدة، قد أعلن أمس الإثنين انقطاع الاتصال مع مجموعة من المقاتلين المكلفين بحراسة أربعة من الأسرى الإسرائيليين.

ومن بين هؤلاء الأسير هيرش جولدبيرغ بولين، نتيجة ما وصفه أبو عبيدة، بالقصف الصهيوني الهمجي خلال العشرة أيام الماضية.

وقد أثارت عمليات المقاومة الأخيرة تفاعلات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي.

"المقاومة مستمرة"

وكتب الباحث صريح صالح القاز: "الواضح أن جيش الاحتلال يحاول اجتياح رفح والسيطرة عليها فأنى له ذلك وهو ما زال بعد 7 أشهر عاجزًا عن السيطرة على مناطق شمال ووسط غزة مثل (بيت لاهيا، جباليا، حي الزيتون). الضربات الموجعة التي يتلقاها جيش الاحتلال وآلياته في مختلف مناطق القطاع بشكل يومي، والصواريخ التي تستهدف مستوطنات الغلاف؛ دليل على أن القطاع خارج سيطرته، وأن المقاومة مستمرة".

في حين علّق الناشط الفلسطيني رضوان الأخرس: "ما جرى اليوم في جباليا وحي الزيتون ورفح من معارك وعمليات نوعية هو دلالة على مقاومة فدائية استثنائية قل نظيرها في البسالة والشجاعة والإباء. شبان خُذلوا وحُوصروا وهم يجاهدون أعداء الأمة والإنسانية ويواجهون ترسانة مدججة وعاتية ومجرمة تدعمها أكبر قوى الظلم في العالم". 

أمّا الباحث وسام عطا الله فكتب: "سلام على مخيم جباليا الذي يواجه جيش الاحتلال بثبات لم يسبق له مثيل في العالم، وللتذكير هذا المخيم خرج منه القادة الشهداء الذين أذاقوا إسرائيل ويلات من العذاب، بدءًا من عماد عقل، محمد الهندي، سهيل زيادة، فوزي أبو القرع، أحمد الغندور "أبو أنس"، إبراهيم البياري "أبو صهيب".

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close