الأربعاء 12 يونيو / يونيو 2024

الحشد توعد بالرد.. آخر تحديثات استهداف قاعدة كالسو في العراق

الحشد توعد بالرد.. آخر تحديثات استهداف قاعدة كالسو في العراق

Changed

14 إصابة في استهداف قاعدة كالسو في العراق - غيتي
14 إصابة في استهداف قاعدة كالسو في العراق - غيتي
استهدفت 3 صواريخ مجهولة المصدر قاعدة كالسو في محافظة بابل العراقية، وأسفرت عن مقتل شخص وإصابة 14 آخرين. 

أكدت هيئة الحشد الشعبي فجر اليوم السبت، وقوع انفجار في قاعدة كالسو العسكرية شمالي محافظة بابل وسط البلاد، وتسببه بوقوع خسائر مادية وإصابات.

وكانت وسائل إعلام عراقية قد نقلت، أن "طيران مجهول استهدف مقر لواء اليوم الموعود التابع للحشد الشعبي، بصاروخين في قاعدة كالسو".

قتيل وجرحى

وأفاد مراسل "العربي" حسام محمد علي، أن آخر تحديث لعدد ضحايا انفجار قاعدة كالسو، يشير إلى مصرع شخص وإصابة 14 آخرين في الحادثة التي لم تتبناها أي جهة حتى الساعة.

وكانت وسائل الإعلام العراقية قد تحدثت نقلًا عن مصدر أمني عن إصابة عدد من عناصر الحشد الشعبي، خلال القصف الصاروخي الذي استهدف القاعدة بثلاثة صواريخ مجهولة المصدر.

وأفاد مسؤول عسكري بوجود جرحى أيضًا في صفوف الجيش العراقي جرّاء القصف، وبأن "هناك مخازن للعتاد حاليًا تنفجر بسبب القصف.. وما زالت النار تلتهم بعض الأماكن".

وتضمّ قاعدة كالسو العسكرية قوّات من الجيش العراقي وعناصر من الحشد الشعبي الموالية لإيران، تمّ دمجها في القوّات الأمنيّة العراقيّة، وفق مصدران أمنيّان لوكالة الأنباء الفرنسية.

من الجهة المسؤولة عن القصف؟

ولم يُحدّد مسؤول عسكري ومسؤول في وزارة الداخليّة العراقية لوكالة الأنباء الفرنسية الجهة التي تقف وراء القصف الجوّي، كما لم يُحدّدا إذا كانت الضربة قد شُنّت بطائرة مسيّرة.

إلا أن القيادة العسكريّة الأميركيّة في الشرق الأوسط "سنتكوم"، أكّدت أنّ الولايات المتحدة "لم تُنفّذ ضربات" في العراق أمس الجمعة.

فكتبت "سنتكوم" عبر منصّة "إكس": "نحن على علم بمعلومات تزعم أنّ الولايات المتحدة نفّذت غارات جوّية في العراق اليوم. هذه المعلومات خاطئة".

كما حاولت تل أبيب النأي بنفسها عن المسؤولية، فيما قال الجيش الإسرائيلي إنّه "لا يُعلّق على معلومات ترد في وسائل الإعلام الأجنبيّة".

هذا ونقل مراسل "العربي" أن اللجنة الأمنية في مجلس محافظة بابل رجّح فرضية القصف الصاروخي وليس الطيران المسيّر، فيما أصدر الحشد الشعبي بيانًا أكّد فيه أن تحقيقًا فتح لكشف ملابسات الاستهداف. 

وكان مسؤول في وزارة الداخليّة قد كشف لوكالة الأنباء الفرنسية أنّ الانفجار استهدف "مقرّ الدروع التابعة للحشد الشعبي"، مضيفًا أنّ "الانفجار طال العتاد والأسلحة من السلاح الثقيل والمدرّعات".

توعد بالرد

من جهته، كشف مراسل "العربي" شفيق عبد الجبار أن الفصائل المسلحة التابعة لهيئة الحشد الشعبي توعدت بالرد على هذا الاستهداف، في حين ألمح مسؤولون في الفصائل إلى أن طبيعة هذا الهجوم مشابهة لطبيعة الاستهدافات السابقة لطيران التحالف الدولي.

في هذا الصدد، نقل عبد الجبار تدوينة لقائد فصيل سيد الشهداء، أكّد فيها أن هذا الاستهداف "لن يمر مرور الكرام وسيكون هنالك رد بعد استكمال التحقيقات".

وسمعت 5 انفجارات نتيجة استهداف أماكن متفرقة من القاعدة العسكرية، التي تبعد عن العاصمة العراقية نحو 50 كيلومترًا، لجهة الجنوب. 

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close