الأحد 23 يونيو / يونيو 2024

"الخطر حقيقي".. الاستخبارات الأميركية تحذّر من خسارة أوكرانيا للحرب

"الخطر حقيقي".. الاستخبارات الأميركية تحذّر من خسارة أوكرانيا للحرب

Changed

الاستخبارات الأميركية تحذّر أنه بدون مساعدة جديدة ستخسر أوكرانيا الحرب هذه السنة - رويترز
الاستخبارات الأميركية تحذّر أنه من دون مساعدة جديدة ستخسر أوكرانيا الحرب هذه السنة - رويترز
شدّدت الاستخبارات المركزية الأميركية على ضرورة تعزيز المساعدات المقدمة لأوكرانيا، في مواجهة الهجمات الروسية.

حذّر وليام بيرنز مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه) اليوم الجمعة، من أن أوكرانيا قد تخسر الحرب ضد روسيا بحلول نهاية عام 2024، ما لم تقدم الولايات المتحدة لها مزيدًا من المساعدات العسكرية.

ويأتي ذلك، بينما تشير التقارير إلى صعوبات دفاعية تواجهها قوات كييف في ميدان الحرب مقابل تقدم قوات موسكو على عدد من المحاور.

كما جاء تحذير بيرنز قبل تصويت مقرر السبت في مجلس النواب الأميركي على حزمة مساعدات معظمها عسكرية، بقيمة 61 مليار دولار لأوكرانيا، بعد أشهر من الجمود السياسي.

خطر حقيقي على مسار الحرب

في التفاصيل، فقد ألقى مدير الـ"سي آي إيه" كلمة في مركز جورج دبليو بوش أمس الخميس، تطرق خلالها إلى "الزخم العملي والنفسي الذي ستوفره المساعدات العسكرية لأوكرانيا"، كاشفًا عن اعتقاده بأن الأوكرانيين قادرون تمامًا على الصمود خلال الأشهر القليلة.

لكن بيرنز نبّه في المقابل إلى أنه "من دون مساعدة إضافية، سيصبح الوضع أخطر بكثير"، مشيرًا إلى أن "الخطر حقيقي جدًا في أن يخسر الأوكرانيون في ساحة المعركة بحلول نهاية 2024، أو على الأقل أن يصبح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في وضع يسمح له بإملاء شروط تسوية سياسية". 

وعلى الرغم من أن مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية لم يوضح ما الذي يعنيه بـ"خسارة" الحرب، إلا أنه شدد على أن هناك أزمة فيما يتعلق بنقص الذخيرة لدى الجيش الأوكراني.

وقال بيرنز إنه على سبيل المثال هناك كتيبتين في الجيش الأوكراني "لا تملكان سوى 15 قذيفة مدفعية يوميًا، وما مجموعه 42 قذيفة هاون يوميًا".

تعهد دول السبع

في السياق، تعهد وزراء خارجية دول مجموعة السبع اليوم الجمعة "بتعزيز وسائل الدفاع الجوي لأوكرانيا" في مواجهة الهجمات الروسية.

فقد صرح وزراء خارجية الدول السبع في بيان ختامي في نهاية اجتماعهم الذي استمر 3 أيام في جزيرة كابري الإيطالية: "نعرب عن التزامنا بتعزيز وسائل الدفاع الجوي لأوكرانيا". 

وأضاف وزراء المجموعة في بيانهم أنهم "يعملون أيضًا مع شركائهم من أجل تحقيق هذا الهدف".

وتعاني أوكرانيا من نقص متزايد في الموارد وتؤكد أن المساعدات الغربية  بدأت بالنفاد، وتحث شركاءها على تقديم مزيد من الأسلحة وأنظمة الدفاع الجوي.

هجمات دموية

أما في ميدان الحرب الأوكرانية، فقد أعلنت وزارة الداخلية الأوكرانية اليوم الجمعة، مقتل 8 أشخاص وإصابة 29 آخرين، إثر هجوم صاروخي روسي كثيف على مقاطعة دنيبروبتروفسك جنوب شرقي البلاد.

وأوضحت الوزارة في بيان، أن هجومًا استهدف مبنى مكونًا من 5 طوابق في مدينة دنيبرو أسفر عن مقتل شخصين وإصابة 20 آخرين.

وتابعت أن هجومًا آخر أسفر عن مقتل 6 أشخاص بينهم طفلان وإصابة 6 آخرين، جراء استهداف منازل في منطقة سينلنيكوف.

كما أشارت الداخلية الأوكرانية إلى إصابة 3 أشخاص أيضًا في هجوم ثالث، بمدينة كريفي ريغ.

كذلك أعلن الجيش الأوكراني اليوم إسقاط قاذفة إستراتيجية روسية بعيدة المدى استخدمت لإطلاق صواريخ كروز على مدن في أنحاء البلاد، في تطور هو الأول من نوعه منذ بداية الهجوم الروسي.

فقد أصدر الجيش الأوكراني بيانًا أكّد فيه أنه "للمرة الأولى، دمرت وحدات الصواريخ المضادة للطائرات التابعة لسلاح الجو بالتعاون مع الاستخبارات العسكرية الأوكرانية قاذفة إستراتيجية بعيدة المدى من طراز تي يو-22 إم3".

وقال مسؤولون روس إن القاذفة تحطمت فوق منطقة ستافروبول لدى عودتها إلى قاعدتها، مؤكدة مقتل أحد أفراد الطاقم.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close