الإثنين 24 يونيو / يونيو 2024

الشوكولاتة مصدر للسعادة والكوليسترول الجيد.. كيف نميز بين أنواعها؟

الشوكولاتة مصدر للسعادة والكوليسترول الجيد.. كيف نميز بين أنواعها؟

Changed

فقرة ضمن برنامج "صباح جديد" حول الشوكولاتة وفوائدها (الصورة: غيتي)
بيّن الخبراء أن الشوكولاته تحتوي على قدر من مادة المغنيسيوم وهي عنصر غذائي دقيق يعاني الكثيرون وعلى وجه الخصوص النساء من نقصه في الجسم. 

يتساءل كثيرون حول السبب العلمي وراء شعور المرء بالسعادة بعد تناول قطعة من الشوكولاتة. 

واتضح سبب ذلك بعد أن قال أحد العلماء إن أكل هذه المادة يؤدي لإنتاج مادة الدوبامين وهو الناقل العصبي الذي يثير السعادة في مناطق معينة من الدماغ. ونظرًا لأن الدوبامين يتم إفرازه في المخ عندما يتناول الإنسان قطعة شوكولاتة فإنه يخفض مستويات التوتر.

وبيّن الخبراء أن الشوكولاته تحتوي على قدر من مادة المغنيسيوم وهي عنصر غذائي دقيق يعاني الكثيرون وعلى وجه الخصوص النساء من نقصه في الجسم. 

وتحتوي الشوكولاتة على الزانفين والثيوبرومين التي لها خصائص مسببة للإدمان على الرغم من أنها تقلل الكوليسترول غير الصحي وتحسن تدفق الدم وتحسن من الكوليسترول الجيد.

وتشير خبيرة التغذية لجين أبو شادوف إلى ضرورة التفريق بين أنواع الشوكولاتة من تلك التي تباع في الأسواق وفي متناول الجميع وهي عالية بالسكر والزيوت المهدرجة وهذه حتى ولو كان فيها نفع فضررها أكبر.

أثر العامل النفسي

وتوضح أبو شادوف في حديث إلى "العربي" من الدوحة أن النوع الثاني هو الأفضل والذي يحتوي على الكاكاو الخام بنسبة 70% وأكثر مع تضمينه بعض الإضافات مثل الحليب وعدم وجود زيوت مهدرجة أو سكريات عالية.

وإلى جانب المواد الموجودة في الشوكولاتة والتي تساعد في تخفيف التوتر، تلفت الخبيرة الغذائية الانتباه إلى عامل آخر وهو العامل النفسي الذي يؤثر في هذه العملية. وتقول: "على السبيل المثال، لو أقنعك أحدهم بأن تناول قطعة من الشوكولاتة سيجلب لك السعادة، فهذا سيجعلك تشعر بالسعادة لأن العملية مرتبطة بالعامل النفسي بشكل متواز مع المسار العلمي".

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close