الإثنين 15 أبريل / أبريل 2024

العلاقات في "الاتجاه الصحيح".. السعودية تدعو الرئيس الإيراني لزيارتها

العلاقات في "الاتجاه الصحيح".. السعودية تدعو الرئيس الإيراني لزيارتها

Changed

مداخلة للباحث السياسي منيف عماش الحربي حول زيارة وزير الخارجية الإيراني للعاصمة السعودية الرياض (الصورة: غيتي)
بعد زيارة وزير الخارجية السعودي إلى طهران، توجه عبد اللهيان إلى الرياض حيث كشف أن الرئيس الإيراني سيزور المملكة "قريبًا".

أعرب وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، اليوم الخميس، عن تطلع المملكة لزيارة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إليها.

وقال بن فرحان في مؤتمر صحفي مشترك بالرياض مع نظيره الإيراني حسين عبد اللهيان الذي يزور المملكة لأول مرة منذ استئناف العلاقات بين البلدين في مارس/ آذار الماضي، إن "المملكة تتطلع لزيارة رئيس إيران بناء على دعوة من الملك سلمان بن عبد العزيز".

وأشار الوزير السعودي إلى "استئناف بعثات المملكة وإيران لأعمالهما ومباشرة سفيري البلدين مهامهما"، معتبرًا ما تحقق "خطوة مهمة".

"العلاقات في الاتجاه الصحيح"

كما أكد الوزير السعودي أن المملكة "حريصة على بحث سبل تفعيل الاتفاقيات الخاصة بالجوانب الأمنية والتشاور والتنسيق مع إيران".

من جهته، قال وزير خارجية إيران إن "العلاقات مع السعودية تسير في الاتجاه الصحيح وتشهد تقدمًا". وأضاف: "أجرينا مباحثات مثمرة في الرياض ونثمن دور المملكة بالمنطقة".

وأضاف: "سنشكل لجانًا فنية وتنفيذية لإتمام الاتفاقيات المشتركة وننتهج مسارًا صحيحًا بما يخص حسن الجوار بين البلدين.. وتحقيق الأمن بالمنطقة فكرة لا يمكن تجزئتها".

عبد اللهيان أكد أن "طهران تدعم إقامة معرض إكسبو 2030 في السعودية".

وبشأن زيارة الرئيس الإيراني للسعودية قال الوزير الإيراني في المؤتمر الصحفي ذاته، إن رئيسي سيزور المملكة "قريبًا"، مقدمًا شكر بلاده إلى السعودية على "تعاونها في تسهيل الحج والعمرة للإيرانيين".

"مسار إيجابي"

وفي هذا الإطار، يؤكد الباحث السياسي منيف عماش الحربي تطور العلاقات السياسية بين طهران والرياض، إلا أنه يشدد على أن الأمور وبسبب التجارب السابقة "بحاجة لفترة زمنية حتى تثبت إيران أنها ملتزمة بما اتفق عليه".

ويقول الباحث السياسي في حديث إلى "العربي" من الرياض: إن "البوادر هذه المرة تبدو جيدة ونذكّر بوجود الصين كضامن دولي للاتفاق بين البلدين الذي يلعب دورًا أساسيًا في هذه العلاقة".

ويوضح الحربي أن تسارع الخطوات الجارية والاتصالات والزيارات مثل زيارة وزير الخارجية السعودي إلى طهران وبدء العمل في السفارة وتبادل السفراء "كلها بوادر أولية تشير إلى مسار إيجابي".

وفي وقت سابق الخميس، وصل وزير خارجية إيران، حسين أمير عبد اللهيان، إلى الرياض عاصمة السعودية، في أول زيارة رسمية للمملكة منذ 7 أعوام.

وأفادت وكالة "إرنا" الإيرانية الرسمية بأن الزيارة "تعد الأولى بعد اتفاق عودة العلاقات الإيرانية السعودية إلى طبيعتها".

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة