الإثنين 22 أبريل / أبريل 2024

القمة العربية الإسلامية في الرياض.. إجماع على التنديد بعدوان إسرائيل

القمة العربية الإسلامية في الرياض.. إجماع على التنديد بعدوان إسرائيل

Changed

تنعقد قمة الرياض بمشاركة قادة وزعماء وممثلي دول الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي- قنا
تنعقد قمة الرياض بمشاركة قادة وزعماء وممثلي دول الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي- قنا
تبحث القمة العربية الإسلامية المشتركة الطارئة المنعقدة في الرياض التطورات الخطيرة التي تشهدها غزة والأراضي الفلسطينية.

دعا ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، السبت، إلى الوقف الفوري "للعمليات العسكرية في قطاع غزة، في كلمة افتتاحية بالقمة العربية الإسلامية المشتركة الطارئة بالرياض التي تبحث التطورات الخطيرة، التي تشهدها غزة والأراضي الفلسطينية. 

وتعقد القمة بمشاركة قادة وزعماء وممثلي دول الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي. وتتزامن مع استمرار العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة لليوم الـ36.

وقال ولي العهد السعودي، "يأتي انعقاد هذه القمة في ظروف استثنائية ومؤلمة، ونجدد رفضنا لهذه الحرب الشعواء، التي يتعرض لها الأشقاء الفلسطينيون".

وأضاف: "لقد بذلت المملكة جهودًا حثيثة منذ بداية الأحداث في غزة، واستمرت بالتشاور والتنسيق لوقف الحرب، ونجدد مطالبنا بالوقف الفوري للعمليات العسكرية، ونؤكد الدعوة للإفراج عن الرهائن المحتجزين وحفظ الأرواح". 

المجتمع الدولي فشل في تحمل مسؤولياته

بدوره، أشار أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إلى أن المجتمع الدولي فشل في تحمل مسؤولياته وإيقاف الحرب والمجازر ووضع حد للحرب العدوانية في غزة

وتساءل في كلمته خلال القمة: "إلى متى سيبقى المجتمع الدولي يعامل إسرائيل وكأنها فوق القانون الدولي؟ وكيف أصبح قصف المستشفيات أمرًا عاديًا؟".

وأضاف: "من كان يتخيل أن المستشفيات ستُقصف علنًا في القرن الـ 21 وأن عائلات ستُمسح من السجلات بالقصف العشوائي".

وأمل أمير قطر في التوصل لهدنة إنسانية في القريب العاجل تجنب القطاع تفاقم الكارثة الإنسانية التي حلت به.

وقال إن "معدلات المناعة لدى بعض الدول بلغت حد رؤية الجثث تنهشها الكلاب بلا أدنى تأثير فيها"، مشددًا على أن "عدم إلزام إسرائيل بوقف الجريمة يمثل رخصة للإمعان في النهج الكارثي".

حماية دولية

من جهته، قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال القمة في العاصمة السعودية إن "الشعب الفلسطيني يتعرض لحرب إبادة لا مثيل لها". 

ودعا عبّاس الولايات المتحدة إلى "أن تتحمل المسؤولية عن غياب الحل السياسي"، مطالبًا واشنطن بوقف العدوان الإسرائيلي والعمل على إنهاء الاحتلال. 

وأضاف عباس أن الفلسطينيين بحاجة إلى حماية دولية في مواجهة الهجمات الإسرائيلية.

حرب قد تصل لصدام كبير

وأشار العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني إلى أن "ما تشهده غزة حرب يجب أن تتوقف وإلّا فإن منطقتنا سوف تصل إلى صدام كبير يدفع ثمنه الأبرياء وتطال نتائجه العالم كله". وقال: "هذا الظلم لم يبدأ قبل شهر بل هو امتداد لأكثر من سبعة عقود سادت فيها عقلية القلعة وجدران العزل والاعتداء على المقدسات والحقوق وغالبية ضحاياها المدنيين الأبرياء". 

واعتبر أن ما تفعله إسرائيل هو تحويل غزة إلى مكان غير قابل للحياة عبر استهداف المساجد والكنائس والمستشفيات وفرق الإنقاذ".

ورأى أن السلام العادل الذي يمنح الفلسطينيين حقوقهم المشروعة على أساس حل الدولتين هو السبيل الوحيد للخروج من مشاهد القتل والعنف. 

سياسات العقاب الجماعي غير مقبولة

ومن جانبه، دعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى الوقف الفوري والمستدام لإطلاق النار في قطاع غزة بلا قيد أو شرط.

واعتبر السيسي أن سياسات العقاب الجماعي لسكان غزة غير مقبولة ولا يمكن تبريرها بالدفاع عن النفس أو أي أسباب أخرى وأنه لابد من وقفها على الفور.

عقوبات على إسرائيل

كما تحدّث خلال القمة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. ورأى أنه يتعين عقد مؤتمر دولي للسلام من أجل التوصل إلى حل دائم للصراع بين إسرائيل والفلسطينيين.

وقال أردوغان: "ما نحتاجه في غزة ليس توقف القتال لبضع ساعات بل نحتاج إلى وقف دائم لإطلاق النار". 

أما الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي فأشاد بكلمته بحركة حماس، كما حث الدول الإسلامية على فرض عقوبات  نفطية وتجارية على إسرائيل.

وقال في كلمته: "ليس هناك وسيلة أخرى سوى مقاومة إسرائيل، نحن نقبل أيدي حماس لمقاومة إسرائيل".

المصادر:
العربي- وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close