الإثنين 22 أبريل / أبريل 2024

انطلاق فعاليات النكبة.. إسرائيل تدعو لمقاطعة إحيائها في الأمم المتحدة

انطلاق فعاليات النكبة.. إسرائيل تدعو لمقاطعة إحيائها في الأمم المتحدة

Changed

تقرير لـ"العربي" يسلط الضوء على النكبة الفلسطينية (الصورة: وكالة وفا)
شهدت مختلف محافظات الضفة وقفات ومسيرات وفعاليات جماهيرية إحياء الذكرى السنوية الـ75 للنكبة، في وقت علقت فيه المؤسسات الرسمية دوام موظفيها.

أطلق مسؤولون فلسطينيون، الإثنين، فعاليات إحياء الذكرى السنوية الـ75 للنكبة، وذلك بمؤتمر صحافي في مدينة رام الله بالضفة الغربية، تلاه مسيرة ومهرجان مركزي وسط المدينة.

وخلال المؤتمر الصحافي، عقد بجوار ضريح الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية: إن الشعب الفلسطيني يحيي "ذكرى بداية مأساة يعيشها شعبنا منذ 75 عامًا".

وأضاف اشتية، أن "العالم لم يُهمّش مأساة الشعب الفلسطيني فقط بل قدم كل الدعم لقيام إسرائيل وتبنى روايتها".

وتابع أن "إسرائيل أقيمت على أنقاض 530 قرية فلسطينية هدمت، وارتكبت عصاباتها أكثر من 50 مجزرة راح ضحيتها 15 ألف شهيد من العزل".

أما عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير واصل أبو يوسف فقال: إن "100 ألف فلسطيني استشهدوا ومليون فلسطيني اعتقلوا منذ النكبة".

وأضاف: "اليوم يؤكد الشعب الفلسطيني أن حقه المقدس في العودة لن يسقط بالتقادم".

من جانبه، قال أحمد أبو هولي، رئيس دائرة شؤون اللاجئين في منظمة التحرير الفلسطينية وعضو لجنتها التنفيذية: إن الشعب "لن يرفع الراية البيضاء، ويثبت بعد 75 عامًا أن الحروب لن تثنيه عن تمسكه بحق العودة".

وأعلن أبو هولي انطلاق المسيرة الجماهيرية وسط رام الله بمشاركة "مواطنين من المحافظات والمدن والقرى والمخيمات، لترفع علم فلسطين في يد ومفتاح العودة في اليد الأخرى".

وفي كلمة خلال المهرجان بعد المؤتمر الصحافي، قال نائب رئيس حركة فتح محمود العالول: إن "الشعب الفلسطيني يعيش الألم منذ 75 عامًا".

وأضاف: "نحيي ذكرى النكبة من أجل تصويبها ومن أجل إنهاء آثارها، ومن أجل إفشال مقولة أن الكبار يموتون والصغار ينسون، ونعيد تسليط الضوء على الحقيقية".

وأشار إلى أن اللجنة المركزية لحركة فتح قررت في اجتماعها منذ أيام أن "الوحدة الوطنية ستكون أولوية في بحثنا ومتابعتنا وإعادة إحياء كل الجهود من أجل ذلك".

"أكبر مذبحة ومظلمة وأكبر عملية سرقة"

على الصعيد نفسه، اعتبر رئيس الحكومة الفلسطينية، في كلمة له بمستهل الاجتماع الأسبوعي للحكومة في مدينة رام الله، أن الفلسطينيين تعرضوا "لأكبر مذبحة ومظلمة وأكبر عملية سرقة".

وطالب اشتية، بتوحيد القوى الفلسطينية لمواجهة الاستعمار والاستيطان.

وقال: إن "الأمم المتحدة سبق وأنشأت قاعدة بيانات لممتلكات اللاجئين الفلسطينيين، توضح بالتفصيل نزع الملكية الذي عانى منه الشعب الفلسطيني، وتوثق أملاك كل إنسان فلسطيني".

وأضاف: "النكبة جريمة ممتدة على مدار 75 عامًا، ولا يزال شعبنا يدفع من دمه ولحمه الحي فاتورة العدوان".

كما دعا اشتية، الدول والحكومات والهيئات والمحاكم الدولية إلى "وقف استثناء إسرائيل من نفاذ القانون الدولي والإنساني".

وشهدت مختلف محافظات الضفة الغربية وقفات ومسيرات وفعاليات جماهيرية إحياء لذكرى النكبة، في وقت علقت فيه المؤسسات الرسمية دوام موظفيها عند انتصاف النهار، لإتاحة الفرصة لهم للمشاركة في تلك الفعاليات.

وعند الساعة الواحدة بتوقيت فلسطين (10:00 توقيت غرينتش)، أطلقت صافرات الإنذار لمدة 75 ثانية (بعدد سنوات النكبة) وتوقفت الحركة طوال فترة إطلاق الصافرات.

ويُطلق مصطلح "النكبة" على عملية تهجير الفلسطينيين من أراضيهم عام 1948 على يد عصابات صهيونية مسلحة.

ووفق بيان للجهاز المركزي للإحصاء الفلسطينية، نشره الأحد، فإن عدد الفلسطينيين تضاعف نحو عشر مرات منذ النكبة عام 1948، ويُقدر اليوم بحوالي 14 مليونا و300 ألف، بينهم حوالي 6 ملايين و400 ألف لاجئ.

إسرائيل تدعو لمقاطعة إحياء ذكرى نكبة فلسطين بمقر الأمم المتحدة

في غضون ذلك، دعت إسرائيل الإثنين، إلى مقاطعة اجتماع تنظمه الأمم المتحدة بمقرها في نيويورك، لأول مرة في تاريخها إحياءً لذكرى نكبة فلسطين عام 1948، معتبرة أن "الحدث يشوه التاريخ".

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين في بيان: "سنحارب كذبة النكبة بكل قوتنا، ولن نسمح للفلسطينيين بالاستمرار في نشر الأكاذيب وتشويه التاريخ" على حد زعمه.

وفي إشارة إلى فعالية الأمم المتحدة حول ذكرى النكبة، أضاف كوهين: "وزارة الخارجية والسفارات حول العالم تصرفت بحدة وسرعة ومنعت مشاركة العديد من الدول في حدث مخز لم يكن يجب أن يحدث على الإطلاق" وفق تعبيره.

وتابع: "نشكر العديد من أصدقائنا في العالم الذين استجابوا لدعوتنا وقرروا عدم الحضور إلى التجمع".

وعلى ذات الصعيد، قالت وزارة الخارجية الإسرائيلية في ذات البيان: إن "عشرات الدول ألغت مشاركتها في الاحتفال بالذكرى 75 للنكبة في الأمم المتحدة" دون مزيد من التفاصيل حول تلك الدول.

وأضافت: "وجه وزير الخارجية إيلي كوهين السفراء بالاتصال بدول العالم لطلب الامتناع عن المشاركة في الحدث الذي يشوه التاريخ" على حد تعبيرها.

وتحيي الأمم المتحدة في أروقتها بمدينة نيويورك، الإثنين، ذكرى نكبة فلسطين لأول مرة بتاريخها، وذلك بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وقالت لجنة الأمم المتحدة "المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف"، إنها تحيي الذكرى السنوية 75 للنكبة "بمساعدة شعبة حقوق الفلسطينيين في إدارة الشؤون السياسية وبناء السلام".

وفي 30 نوفمبر 2022، تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة 4 قرارات لصالح فلسطين، بينها قرار يطلب من "شعبة حقوق الفلسطينيين بالأمانة العامة" تكريس أنشطتها في عام 2023 لإحياء الذكرى 75 للنكبة بما في ذلك إقامة حدث رفيع المستوى في قاعة الجمعية العامة في 15 مايو (أيار) 2023".

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close