الأربعاء 12 يونيو / يونيو 2024

بأكياس من الرمل.. أوكرانيون يحمون النصب التاريخية من الصواريخ الروسية

بأكياس من الرمل.. أوكرانيون يحمون النصب التاريخية من الصواريخ الروسية

Changed

تقرير حول استعانة الأوكرانيين بأكياس الرمل لحماية إرثهم الثقافي (الصورة: غيتي)
يبذل الأوكرانيون جهودًا حثيثة لحماية إرثهم الثقافي والحضاري من أي هجوم روسي محتمل، وقد عملوا على وضع أكياس من الرمل على النصب التاريخية في مناطق مختلفة.

ارتأى العديد من الأوكرانيين الذين اختاروا البقاء في البلاد رغم الحرب، تحصين النصب التاريخية بأكياس من الرمل للحفاظ على إرث البلاد الثقافي والحضاري من الصواريخ الروسية.

وبذل الكثيرون في خاركيف جهودًا حثيثة لحماية النصب التذكارية التي تحاكي تاريخهم، من تمثال أوكرانيا المحلقة رمز التأسيس الأول للمدينة، إلى نصب شاعرها الثوري تاراس شيفتشنكو وهو أول من كتب بالأوكرانية.

وفي العاصمة كييف، عمل الأوكرانيون على تحصين تمثال الأميرة أولغا أيضًا، والأمر نفسه بالنسبة لتمثال بوهدان خميلنيتسكي، مؤسس ما يُعرف بدولة القوزاق الأوكرانية.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، تم تغليف التماثيل المستوحاة من الأساطير الإغريقية والرومانية في مدينة لفيف بأقمشة مشمعة وواقية من الحريق، في محاولة لحمايتها من هجوم روسي محتمل.

ويتوسّط الساحة المركزية في مدينة لفيف، تمثال الإله نبتون مع ثلاث منحوتات أخرى مستوحاة من الأساطير اليونانية والرومانية. لكن لم يعد يظهر من تمثال نبتون إلّا الرمح الثلاثي، لأن التمثال مغلّف، على غرار تماثيل الإلهة أمفيتريت والإلهة ديانا والإله أدونيس.

وفي كنيسة أرمينية، تمّ تفكيك مذبح خشبي عائد للقرن الرابع عشر ومُرمّم مؤخرًا، ونُقل من مكانه لحمايته.

وتنتشر في المدينة مجموعة من الأفراد الحريصين على حماية التراث الثقافي الغني، الذي حمل اليونسكو على إدراج المدينة في قائمتها للتراث العالمي.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close