الثلاثاء 28 مايو / مايو 2024

بالعشرات.. جرحى يتوافدون لمستشفى كمال عدوان رغم خروجه عن الخدمة

بالعشرات.. جرحى يتوافدون لمستشفى كمال عدوان رغم خروجه عن الخدمة

Changed

يشهد مستشفى كمال عدوان توافد عشرات المصابين رغم خروجه عن الخدمة
يشهد مستشفى كمال عدوان توافد عشرات المصابين رغم خروجه عن الخدمة - الأناضول
أكد القائمون على المستشفى أنهم يعملون بإمكانيات ضعيفة جدًا من خلال الطاقة الشمسية وأن هناك حالات تتكدس في غرفة العمليات وتحتاج عمليات فورية.

طالب مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، اليوم الخميس، بإنهاء "العنف والمعاناة المروعين" بالتزامن مع تجاوز عدد شهداء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة 30 ألف فلسطيني، غالبيتهم العظمى من النساء والأطفال.

وشدد المسؤول الأممي في منشور على حساب غيبريسوس عبر منصة "إكس" على "ضرورة إنهاء العنف والمعاناة المروعين بقطاع غزة عبر وقف إطلاق النار".

وأضاف غيبريسوس أن "عدد قتلى الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة تجاوز 30 ألفًا، غالبيتهم العظمى من النساء والأطفال، فيما أصيب أكثر من 70 ألف فلسطيني".

وفي وقت سابق اليوم، أعلن المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية في غزة أشرف القدرة، أن عدد الشهداء في قطاع تجاوز 30 ألفًا منذ أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وجراء الحرب والقيود الإسرائيلية بات سكان غزة، لا سيما محافظتي غزة والشمال على شفا مجاعة، في ظل شح شديد في إمدادات الغذاء والماء والدواء والوقود، مع نزوح نحو مليوني فلسطيني من سكان القطاع الذي تحاصره إسرائيل منذ 17 عامًا.

 "كمال عدوان" تستقبل الجرحى بإمكانيات ضعيفة

في غضون ذلك، قال مسؤولان فلسطينيان في مستشفى "كمال عدوان" شمال قطاع غزة، اليوم الخميس، إن أعدادًا كبيرة تقدر بمئات المصابين يحتاجون لعمليات جراحية عاجلة جراء الهجوم الإسرائيلي الذي وقع جنوب مدينة غزة، وهذا يحول دون قدرات المستشفى الذي توقف عن العمل بسبب نقص الوقود.

وفي وقت سابق الخميس، أطلقت القوات الإسرائيلية النار تجاه تجمع للفلسطينيين كانوا ينتظرون وصول شاحنات تحمل مساعدات عند دوار النابلسي في شارع الرشيد جنوب مدينة غزة وفق المكتب الإعلامي الحكومي بغزة.

وأسفر ذلك عن استشهاد 112، وإصابة 760 آخرين، وفق وزارة الصحة في القطاع.

وفي السياق، قال حسام أبو صفية، مدير "مستشفى كمال عدوان": "نتعامل مع مئات الجرحى في مستشفى كمال عدوان بإمكانيات ضعيفة في ظل نفاد الوقود".

وأضاف أبو صفية، أن "المجزرة التي ارتكبها الاحتلال عند دوار النابلسي كبيرة جدًا، ووصلتنا أعداد كبيرة للمستشفى بعد توقف مستشفى الشفاء والمعمداني (في مدينة غزة) عن الخدمة، ونحن أمس (الأربعاء) أعلنا توقفنا عن الخدمة جراء نفاد الوقود".

وتابع: "نعمل بإمكانيات ضعيفة جدًا من خلال الطاقة الشمسية، وهناك حالات تتكدس في غرفة العمليات وتحتاج عمليات فورية".

أعداد كبيرة من الإصابات الخطيرة

ولفت أبو صفية، إلى أن "الوضع كارثي، وهناك أكثر من 170 إصابة، وعشرات الشهداء وصلوا للمستشفى، ونقدم الإسعافات الأولية بالإمكانيات المتاحة".

بدوره، قال عيد صباح، مدير التمريض في مستشفى "كمال عدوان": "أمس، أعلنا خروج مستشفى كمال عدوان عن الخدمة بسبب نفاد الوقود وعدم تشغيل محطة الأكسجين والمستلزمات الطبية الأخرى لتقديم الخدمات".

وأضاف: "تفاجأنا اليوم بالأعداد الكبيرة من الإصابات الخطيرة، وبناءً عليه وبما هو متوفر من طاقة، افتتحنا قسمًا لاستقبال الجرحى".

وعن حالات الجرحى، قال: "معظم الجرحى في حالة خطيرة، وتركزت الإصابات في الأقدام والرقبة والصدر، ويحتاجون لعمليات جراحية ورعاية مكثفة ونقل دم".

يشهد مستشفى كمال عدوان توافد عشرات الجرحى رغم خروجه عن الخدمة
يشهد مستشفى كمال عدوان توافد عشرات الجرحى رغم خروجه عن الخدمة - أناضول

ودعا صباح، منظمة الصحة العالمية "إلى تزويد المستشفى بالوقود والأدوية والمستلزمات الطبية لإنقاذ الجرحى".

والأربعاء، أعلن أبو صفية، أن مستشفى "كمال عدوان" خرج عن الخدمة بسبب نفاد الوقود.

وخلال العدوان على غزة، أخرجت إسرائيل 31 مستشفى عن الخدمة بالقصف والتدمير والحرمان من الإمدادات الطبية والوقود، كما استهدفت 152 مؤسسة صحية جزئيًا، وفقًا للمكتب الإعلامي الحكومي.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close