الأحد 26 مارس / مارس 2023

بسبب الجفاف.. كارثة مجاعة جديدة تنتظر الصومال

بسبب الجفاف.. كارثة مجاعة جديدة تنتظر الصومال

Changed

تقرير حول التخوّف من حصول مجاعة جديدة في الصومال بعد أسوء موجة جفاف تحصل في البلاد (الصورة: غيتي)
يعيش الصومال واحدًا من أسوء مواسم الجفاف منذ أربع سنوات، وهو ما يُنذر بحدوث مجاعة وشيكة مع نفوق الماشية واختفاء المراعي.

لم تستمر الطفلتان إيبلا وعبديا لأكثر من يوم واحد في الحياة، قبل أن يدركهما الموت. لقد أصاب الجوع أمهما بالهزال فوضعتهما قبل شهر واحد من موعد الولادة الطبيعي، ولم يقدر جسدهما النحيل على التحمّل.

وتقول حليمة حسن عبد الله وهي جدة إيبلا وعبديا لـ"العربي": حصل هذا بسبب أسوأ جفاف يمر على البلاد، والذي أدى لنفوق الماشية.

من جهتها، تقول رقية يعقوب وهي نائب مدير برنامج الغذاء العالمي في شرق إفريقيا لـ"العربي": إن "أسعار السلع الأساسية تضاعفت في الصومال وفي بعض المناطق وصلت إلى نسبة 93%، وتمّ توفير 15% فقط من النداء الإنساني المطلوب، والسكان بحاجة إلى سيولة لتجنب خطر المجاعة التي حدثت عام 2011 إذا لم يتم التصرف على نحو عاجل وتوفير الدعم اللازم".

الخوف من مجاعة جديدة

إنه خوف من كارثة ومجاعة جديدة في البلاد قد تكون مشابهة أو أسوء من تلك التي حدثت في السابق؛ حينما حصدت أرواح أكثر من ربع مليون شخص معظمهم من الأطفال دون سن الخامسة.

ويقول فاضل الزعبي، الخبير في الأمن الغذائي والسفير السابق في برنامج الأمم المتحدة للأغذية لـ"العربي": إن "الصومال يعاني من أكثر من 20 سنة من أزمات وانعدام أمن غذائي، والآن يتعرض للعديد من الأزمات بداية من الجراد الذي التهم غالبية المحصول الزراعي، إلى الجفاف الذي يستمر للعام الرابع على التوالي".

كل هذه العوامل أدت لضرر المحاصيل والثروة الحيوانية التي فقدت مراعيها والمياه ما أدى إلى نفوقها، إضافة لارتفاع أسعار النفط العالمية ما أدى لارتفاع تكاليف الشحن في بلد يستورد أكثر من 90% من الحبوب من أوكرانيا.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close