السبت 30 Sep / September 2023

"بصفة فردية".. الأولمبية الدولية تسمح بعودة الروس للمنافسات الرياضية

"بصفة فردية".. الأولمبية الدولية تسمح بعودة الروس للمنافسات الرياضية

Changed

تقرير عن العقوبات المستحدثة بحق روسيا عقب الحرب على أوكرانيا (الصورة: تويتر)
أكدت اللجنة الأولمبية الدولية في نهاية يناير الماضي أن العقوبات المفروضة على روسيا وبيلاروسيا بسبب الحرب في أوكرانيا غير قابلة للتفاوض.

دافع رئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ، اليوم الثلاثاء، عن خطط للسماح للرياضيين من روسيا وبيلاروسيا بالمنافسة في المحافل الدولية كـ"محايدين" وبـ"صفة فردية".

وقال باخ إن مشاركتهم "تجري دون مشكلات" رغم الحرب الدائرة في أوكرانيا التي اندلعت في 24 فبراير/ شباط 2022، ودفعت الغرب لفرض عقوبات اقتصادية ورياضية على موسكو.

"لا مشكلات"

وبعد أن فرضت اللجنة الأولمبية الدولية عقوبة على رياضيي روسيا وبيلاروسيا في أعقاب الهجوم الروسي، فإنها عازمة على السماح بعودتهم للمنافسات في كل الألعاب ومنحهم فرصة التأهل لأولمبياد باريس 2024.

ووضعت اللجنة مسارًا للرياضيين من روسيا وبيلاروسيا للتأهل للألعاب الأولمبية 2024 في باريس عن طريق المشاركة في تصفيات آسيا بدلًا من أوروبا، والتنافس كمحايدين دون الاستعانة بالعلم أو النشيد الوطني لكل من الدولتين.

لكنها واجهت معارضة شديدة بقيادة أوكرانيا التي هدّدت بمقاطعة الأولمبياد حال السماح لهم بالمنافسة حتى كمحايدين.

وفي خطابه في مستهل اجتماع المجلس التنفيذي للجنة الأولمبية الدولية في مقرها في لوزان، قال باخ: "مشاركة الرياضيين بجوازات سفر روسيا وبيلاروسيا تتم دون مشكلات".

وأضاف باخ: "نرى هذا تقريبًا كل يوم في عدد من الرياضات أبرزها التنس وكذلك الدراجات وبعض منافسات تنس الطاولة".

وينافس رياضيو روسيا وبيلاروسيا كمحايدين في بعض الألعاب، حيث أثار وجودهم في بعض المنافسات، بينها بطولات التنس، استياء رياضيين آخرين.

ونوه باخ بالقول: "نريد مراقبة تنفيذ هذه التوصيات لأطول فترة ممكنة حتى نتمكن من اتخاذ قرار واضح".

عقوبات غير قابلة للتفاوض

يذكر أنه في نهاية يناير/كانون الأول 2023، أكدت اللجنة الأولمبية الدولية، أن العقوبات المفروضة على روسيا وبيلاروسيا بسبب الحرب في أوكرانيا غير قابلة للتفاوض.

وجاء ذلك عقب تنديد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، حينها، بـما سماه "نفاق" اللجنة الأولمبية الدولية، داعيًا المسؤول عنها توماس باخ إلى زيارة باخموت، إحدى أكثر المناطق سخونة في الحرب مع روسيا في الشرق الأوكراني.

وكانت اللجنة الأولمبية الدولية قالت قبل شهرين إنها تدرس إمكانية السماح لرياضيين من روسيا وبيلاروسيا بالمشاركة في أولمبياد 2024، والمقرّر إقامتها في باريس.

وطالت روسيا وبيلاروسيا، سلسلة عقوبات رياضية غير مسبوقة أدت لإقصاء موسكو من تصفيات كأس العالم في قطر 2022، وحظرت مشاركة أنديتها في البطولات الرسمية. 

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close