السبت 22 يونيو / يونيو 2024

"العزلة" تتزايد.. هذه أبرز خسائر روسيا الرياضية منذ بدء الحرب

"العزلة" تتزايد.. هذه أبرز خسائر روسيا الرياضية منذ بدء الحرب

Changed

تصاعد الأصوات الرافضة للحرب الروسية على أوكرانيا (الصورة: غيتي)
تشتد عزلة روسيا الرياضية مع سلسلة إجراءات من اتحادات رياضية عالمية آخرها قرار من الفيفا حرمها استضافة المباريات على غرار قرار اللجنة الأولمبية والفورمولا وان.

تتراكم خسائر روسيا في عالم الرياضة، مع دخول الحرب على أوكرانيا يومها الخامس، حيث تتصاعد دعوات حظر مشاركاتها في البطولات العالمية، إضافة إلى سحب استضافتها لمسابقات رياضية عالمية. 

وفي حين قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم حظر روسيا وتعليق مشاركتها في فعاليات اللعبة الأكثر شعبية في العالم، يدعو رياضيون من أوكرانيا والعالم إلى تعليق عضويتها في اللجنة الأولمبية العالمية، وحظر مشاركات الرياضيين الروس في أي فعاليات أولمبية. 

لا مباريات 

من جهته، أصدر الفيفا أمس بيانًا قرر فيه عدم إقامة أي مباراة على الأراضي الروسية، واتخاذ أرض محايدة في مباريات منتخبها الرسمية ولا سيما في تصفيات كأس العالم المرتقبة الشهر المقبل، ومنع الفيفا في بيانه حضور الجماهير لتلك المباريات. 

كما حظر الفيفا في بيانه أمس استخدام المنتخب الروسي علم أو نشيد بلاده، وفرض الاكتفاء بالمشاركة تحت اسم "اتحاد كرة القدم في روسيا"، مؤكدًا استمرار التواصل مع اللجنة الأولمبية الدولية والاتحاد الأوروبي لكرة القدم والمنظمات الرياضية الأخرى لتحديد أي تدابير أو عقوبات إضافية. 

وقال الفيفا إنه سيقوم بالتواصل مع الاتحادات التي أعلنت عدم رغبتها اللعب مع المنتخب الروسي، كالمنتخب البولندي والتشيكي والسويدي للتنسيق حول مواقفهم. 

لا مسابقات 

وكان الفيفا قد دعا، في بيان أصدره يوم الجمعة الماضي، إلى "وقف سريع للأعمال العدائية وإحلال السلام في أوكرانيا"، لكنه تجنب سحب حقوق الاستضافة من روسيا.

بدورها، كانت اللجنة الأولمبية الدولية قد حثت الاتحادات الرياضية الدولية على نقل أو إلغاء الأحداث الرياضية المخطط لها حاليًا في روسيا أو بيلاروسيا.

وتلقت روسيا ضربة كبرى بقرار الاتحاد الأوروبي لكرة القدم نقل مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا من مدنية سان بطرسبرغ إلى العاصمة الفرنسية باريس. 

وقال اليويفا في بيان رسمي يوم الجمعة إنه "قرر إقامة مباريات الأندية والمنتخبات الروسية والأوكرانية في البطولات الأوروبية على ملاعب محايدة بدلًا من ملاعبها "حتى إشعار آخر".

لا فورمولا وان 

ولم تكن موسكو تستوعب ارتدادات قرار اليويفا، حتى أعلنت بطولة العالم لسباق سيارات الفورمولا 1، إلغاء سباق جائزة روسيا الكبرى المقرر في سبتمبر/ أيلول المقبل، وأكد المنظمون استحالة استضافة مدينة سوتشي الحدث الرياضي في ظل الحرب. 

وقال بيان المنظمين: "نحن نراقب التطورات في أوكرانيا بحزن وصدمة، آملين بحل سريع وسلمي للوضع الحالي".

رغم ذلك، لاقى البيان اعتراضات كبيرة كونه تطرق إلى التطورات من دون إدانة واضحة، وفتح الباب على مصراعيه لإمكانية الاستضافة مع تبدل الأوضاع. 

وأعلن السائق الألماني الشهير سيبسيتان فيتل بطل العالم 4 مرات، رفضه المشاركة، معربًا عن أسفه لسقوط أبرياء، فيما اعتبر حامل اللقب الهولندي ماكس فرستابن حامل اللقب أنه من " غير المعقول" إقامة السباق في روسيا.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close