الإثنين 15 أبريل / أبريل 2024

بعد احتجاجات إثر وفاة مواطن.. انقطاع خدمة الإنترنت في موريتانيا

بعد احتجاجات إثر وفاة مواطن.. انقطاع خدمة الإنترنت في موريتانيا

Changed

تقرير سابق حول اندلاع احتجاجات في موريتانيا بعد مقتل ناشط حقوقي اعتقل في مركز للشرطة (الصورة: غيتي- أرشيف)
انقطعت خدمة الإنترنت في موريتانيا عن الهواتف المحمولة، وذلك عقب احتجاجات شهدتها البلاد إثر وفاة مواطن بعد ساعات من توقيفه بمركز للشرطة.

بعد مظاهرات شهدتها البلاد، انقطعت خدمة الإنترنت في موريتانيا اليوم الأربعاء، بحسب ما ذكرت وكالة "الأناضول".

وقُطعت خدمة الإنترنت عن الهواتف المحمولة في العاصمة نواكشوط ومختلف مدن البلاد، بينما استمرت شبكة الإنترنت على الأجهزة الثابتة في العمل.

ولم تصدر السلطات الموريتانية أو شركات الاتصال العاملة في البلاد بيانًا حول سبب قطع خدمة الإنترنت عن الهواتف.

ونزل العديد من المواطنين إلى الشارع أمس الثلاثاء، للمطالبة بالتحقيق في ملابسات وفاة مواطن بعد ساعات من توقيفه بمركز للشرطة.

وأسفرت الاحتجاجات عن وفاة المتظاهر محمد الأمين، في مدينة بوكي (300 كم جنوب نواكشوط)، إثر إصابته بالرصاص خلال احتجاجات، وفق إعلام محلي.

والإثنين، أفادت الشرطة الموريتانية في بيان، بأن إحدى دورياتها في نواكشوط "عثرت على شبّان يعتدون على المواطن عمر جوب، قبل أن يلوذوا بالفرار".

وأوضحت الشرطة أن الشاب جوب كان حينها في "حالة شبه فقدان للوعي نتيجة استخدام المؤثرات العقلية".

وذكرت أنها نقلته إلى أحد المراكز الأمنية للتحقيق وكشف ملابسات الحادث، قبل أن تتدهور حالته الصحية إثر إصابته بضيق في التنفس ليتم نقله إلى المستشفى، ليعلن هناك عن وفاته.

التحقيق متواصل

وتعليقًا على هذه التطورات، قال وزير الداخلية محمد أحمد ولد محمد الأمين، مساء الثلاثاء: إن التحقيق في وفاة الشابين عمر جوب ومحمد الأمين ولد صمب، "سيتواصل بشفافية حتى تأخذ العدالة مجراها".

ولفت الوزير خلال مؤتمر صحافي في نواكشوط، إلى أن ظروف وفاة جوب هي التي أوضحتها الشرطة في بيان.

أما بالنسبة لظروف وفاة صمب، فأوضح الأمين أنه "كانت هناك محاولة اقتحام مركز للشرطة في بوكي (جنوب) خلال أعمال الشغب التي شهدتها المدينة، ويجري تحقيق أولي في هذه الأحداث".

وفي السياق، عبّر عن إدانته لأعمال الشغب التي شهدتها مدينتا نواكشوط وبوكي، مضيفًا أن "المشاركين في هذه الاحتجاجات قاموا بإتلاف ممتلكات عمومية وزعزعة السكينة العامة".

وتوجه وزير الداخلية إلى المواطنين قائلاً إن الوضع "تحت السيطرة"، مشددًا على أن "السلطات ستتصدى بحزم وبقوة القانون لكل من تسول له نفسه المساس بالأمن والسكينة والسلم الأهلي"، بحسب وكالة الأنباء الموريتانية.

وكانت النيابة العامة قد أعلنت إجراء تشريح لجثة جوب لدى مصلحة الطب الشرعي، لتوضيح حيثيات وملابسات الوفاة، على أن يتم الإعلان عن نتائج التقرير النهائي فور استكمال عناصره، بحسب الوكالة نفسها.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close