الخميس 18 أبريل / أبريل 2024

بعد تصريحات معادية للمسلمين.. توقيف مستشار أوباما السابق

بعد تصريحات معادية للمسلمين.. توقيف مستشار أوباما السابق

Changed

أظهر مقطع مصور لقطات من اعتقال ستيوارت سيلدوويتز على يد عناصر إنفاذ القانون الذين رافقهم مبتسمًا - منصة "إكس"
أظهر مقطع مصور لقطات من اعتقال ستيوارت سيلدوويتز على يد عناصر إنفاذ القانون - منصة "إكس"
كان ستيوارت سيلدوويتز، الموظف السابق بوزارة الخارجية الأميركية، قال إن قتل 4 آلاف طفل فلسطيني في غزة "ليس بالكافي"، في مشهد أثار انتقادات وردود فعل كبيرة.

اعتقلت السلطات الأميركية اليوم الخميس ستيوارت سيلدوويتز، المستشار السابق للرئيس باراك أوباما بعد أن شوهد في مقاطع فيديو وهو يهاجم بائعًا مسلمًا، ويتلفظ بتصريحات عنصرية ومسيئة ضد قطاع غزة والمسلمين.

وأظهر مقطع مصور لقطات من اعتقال سيلدوويتز على يد عناصر إنفاذ القانون، الذين رافقهم مبتسمًا.

ستيوارت سيلدوويتز وقتل أطفال فلسطين

وكان ستيوارت سيلدوويتز، الموظف السابق بوزارة الخارجية الأميركية، قال: إن قتل 4 آلاف طفل فلسطيني في غزة "ليس بالكافي"، في مشهد أثار انتقادات وردود فعل كبيرة.

ووقف مسؤول جنوب آسيا لدى مجلس الأمن القومي للخارجية الأميركية سابقًا، أمام بائع مصري في مدينة مانهاتن الأميركية ووجه له كلامًا معاديًا للعرب والمسلمين.

وبينما ظهر بضحكات مستفزة في جميع المقاطع المتداولة، قام بشتم البائع المصري واتهامه بالإرهاب والسخرية منه.

وتظهر المشاهد المنشورة على منصة "إكس"، البائع الجوال وهو يوضّح مرارًا لسيلدوويتز بأنه يعمل حاليًا، طالبًا منه الابتعاد عنه.

لكن سيلدوويتز وبعد مواصلته مضايقة الرجل، قال له: "هل تعلم؟ قتلنا 4 آلاف طفل فلسطيني. هذا ليس كافيًا، ليس كافيًا"، وتفاخر بتأييده إسرائيل في قتلها الفلسطينيين وخاصة الأطفال.

وفي مشاهد أخرى، رُصد سيلدوويتز وهو يضايق بائعًا متجولًا آخر عبر التفوّه بكلمات مستفزّة ومسيئة للنبي محمد (ص) وللقرآن الكريم.

وعقب انتشار تلك المشاهد، أعلنت مؤسسة "العلاقات الحكومية في جوثام"، في تدوينة عبر منصة "إكس"، قطع جميع علاقاتها مع ستيوارت سيلدوويتز الذي كان مسؤول العلاقات الخارجية فيها، واصفة تصريحاته بالعنصرية.

أما ستيوارت فقد زعم أنه نادم على تصريحاته في اتصال أجرته معه صحيفة "نيويورك تايمز" بعد أن ادعى أن كلامه "كان بسبب دعم البائع لحماس". 

لكن الصحيفة وصفت زعم ستيوارت بـ"الادعاء"، إذ ظل البائع صامتًا في جميع المقاطع المسجلة.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close