الجمعة 21 يونيو / يونيو 2024

بعد كوفيد.. تحذير من ارتفاع انبعاثات الغازات الدفيئة في أوروبا

بعد كوفيد.. تحذير من ارتفاع انبعاثات الغازات الدفيئة في أوروبا

Changed

ناقش برنامج "صباح جديد" مخاطر ارتفاع انبعاثات ثاني أكسيد الكربون (الصورة: غيتي)
ارتفعت الانبعاثات بنسبة 5% عام 2021 مقارنة بعام 2020 نتيجة الانتعاش الاقتصادي بعد جائحة كوفيد 19.

حذّرت وكالة البيئة الأوروبية الأربعاء من أن انبعاثات الغازات الدفيئة في أوروبا عادت الى الارتفاع عام 2021 بعد فترات الإغلاق بسبب جائحة كورونا.

ودعت القارة إلى تكثيف جهودها في حال أرادت تحقيق الأهداف التي وضعتها بشأن خفض الانبعاثات في إطار السبل لمواجهة تغيّر المناخ.

وذكرت وكالة البيئة الأوروبية، في تقرير جديد، أن بيانات أولية للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي أظهرت أن الانبعاثات ارتفعت بنسبة 5% عام 2021 مقارنة بعام 2020، ويعود ذلك بشكل رئيسي الى الانتعاش الاقتصادي بعد جائحة كوفيد 19.

ومع ذلك، لا تزال الانبعاثات أقل بنسبة 6% من المستوى الذي كانت عليه عام 2019 قبل تفشّي الوباء.

ورجّحت الخبيرة في الوكالة ميلاني سبورير أن "لا يتحقّق هدف الاتحاد الأوروبي الرامي إلى خفض الانبعاثات الصافية بنسبة 55% بحلول عام 2030".

وقالت للصحافيين: "سنحتاج إلى مضاعفة جهودنا بشأن انبعاثات الغازات الدفيئة كل عام حتى 2030 مقارنة بالفترة من عام 1990 حتى 2020، وذلك من أجل تحقيق الأهداف المختلفة".

ولاحظت الوكالة أن أكبر الجهود التي بذلت بهذا الصدد كانت في قطاع إمدادات الطاقة، وهي الصناعة ذات الانبعاثات الأعلى.

وانخفضت الانبعاثات في هذا القطاع بنسبة 43% بين عامي 2005 و2020، بينما انخفضت 15% في قطاع النقل و2% في قطاع الزراعة.

وظلّت النسبة الاجمالية لاستهلاك الطاقة من وسائل متجددة مستقرة في أوروبا عند 22% بعد سنوات من التوسّع الحاد، وهذا يشكّل مصدر قلق في وقت تزداد الحاجة إلى تسريع التحوّل إلى الطاقة الخضراء.

وأوضح رئيس اتحادات الجمعيات البيئية في الأردن عمر الشوشان، في حديث سابق إلى "العربي"، أن الاقتصادات الكبرى تتحمّل المسؤولية الكبرى في ارتفاع مستويات الغازات الدفيئة، ومن بينها دول العشرين، التي تسهم بحوالي 88% من الانبعاثات.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close