الأربعاء 29 مايو / مايو 2024

بعد 54 يومًا من الزلزال في تركيا.. رضيعة تعود إلى حضن أمها

بعد 54 يومًا من الزلزال في تركيا.. رضيعة تعود إلى حضن أمها

Changed

نافذة سابقة لـ"العربي" ترصد حجم الدمار في مدينة هاتاي التركية (الصورة: وسائل التواصل)
انتشلت الطفلة الرضيعة فيتن، وعمرها ثلاثة أشهر ونصف من تحت أنقاض مبنى منهار في منطقة هاتاي بعد أكثر من 5 أيام من زلزال فبراير، ولم تكن تعاني من مشكلات صحية.

بعد شهرين تقريبًا من الزلزال المدمر الذي ضرب تركيا، ذكرت وزارة الأسرة والخدمات الاجتماعية في البلاد أن رضيعة عادت إلى أحضان أمها في جنوب تركيا بعد أن أكد اختبار الحمض النووي أنها ابنتها.

وفي 6 فبراير/ شباط الماضي، ضرب جنوب تركيا وشمال سوريا زلزال بقوة 7.7 درجات، أعقبه آخر بقوة 7.6 درجات، تبعهما آلاف الهزات الارتدادية العنيفة، ما أسفر عن خسائر بشرية ومادية هائلة.

وقالت الوزارة في بيان: إن عمال إنقاذ كانوا قد انتشلوا "الطفلة المعجزة" فيتن، وعمرها ثلاثة أشهر ونصف من تحت أنقاض مبنى منهار في منطقة هاتاي بعد أكثر من خمسة أيام من زلزال فبراير، ولم تكن تعاني من مشكلات صحية.

رضيعة تعود لحضن أمها بعد نحو شهرين من الزلزال في تركيا
رضيعة تعود لحضن أمها بعد نحو شهرين من الزلزال في تركيا - وسائل التواصل

بدورها، سلمت وزيرة الأسرة والخدمات الاجتماعية التركية دريا يانيك الطفلة إلى والدتها ياسمين بيجداس في مستشفى بمدينة أضنة، بعد 54 يومًا من الكارثة.

وقالت يانيك: "لم شمل أم وطفلتها من أسمى المهام في العالم".

وبعد تلقيها الرعاية في أحد مستشفيات مدينة أضنة، نقلت السلطات الطفلة على متن طائرة رئاسية لرعايتها في أنقرة قبل أن تعود مرة أخرى إلى أضنة، حيث جرى لم شمل الأسرة في المستشفى الذي تعالج فيه.

ولقي أكثر من 56 ألف شخص حتفهم في زلزال السادس من فبراير، وما تلاه من هزات أرضية، منهم 50 ألفًا في تركيا والباقون في سوريا.

وقالت الوزارة في بيان: إن والد الطفلة وشقيقيها لقوا حتفهم في الزلزال.

المصادر:
رويترز

شارك القصة

تابع القراءة
Close