الثلاثاء 28 مايو / مايو 2024

بلا مراسم تتويج.. الملك فريدريك العاشر يعتلي عرش الدنمارك

بلا مراسم تتويج.. الملك فريدريك العاشر يعتلي عرش الدنمارك

Changed

تتويج ملك الدنمارك
تملك الدنمارك واحدًا من أقدم الأنظمة الملكية في العالم ولا تقيم مراسم تتويج- رويترز
أصبح فريدريك العاشر ملكًا جديدًا للدنمارك مباشرة بعد توقيع والدته مارغريت على وثيقة تنازلها رسميًا عن العرش.

اعتلى فريدريك العاشر عرش الدنمارك اليوم الأحد خلفًا لوالدته الملكة مارغريت الثانية، التي تنازلت رسميًا عن العرش بعد 52 عامًا من الحكم فيما تجمعت حشود كبيرة في العاصمة لمشاهدة الحدث التاريخي.

وقال القصر الملكي إن التنصيب أصبح رسميًا بمجرد توقيع الملكة مارغريت على وثيقة تنازلها عن العرش خلال اجتماع لمجلس الدولة في البرلمان.

والدنمارك لديها واحد من أقدم الأنظمة الملكية في العالم ولا تقيم مراسم تتويج. وحيا فريدريك العاشر حشدًا غفيرًا حضر ليشهد اعتلاءه العرش بعد تنحي والدته.

وقالت رئيسة الوزراء ميتي فريدريكسن خلال تقديم فريدريك العاشر من شرفة قصر كريستيانسبورغ، أمام حوالي 100 ألف شخص: "اليوم الأحد 14 يناير/ كانون الثاني 2024. تنازلت جلالة الملكة مارغريت الثانية عن العرش (...)، عاش جلالة الملك فريدريك".

وصفق الحضور طويلًا للملك الجديد، الذي كان يرتدي زيًا عسكريًا، ولعائلته.

الملكة توقع قرار تنازلها عن العرش

وقال فريدريك العاشر: "لقد نجحت والدتي في توحيد مملكتها مثل قلائل آخرين (...)، وآمل أن أصبح ملكًا موحدًا للمستقبل"، فيما كان يمسح دموعًا ذرفها خلال أول لقاء مع رعيته. وأضاف: "إنها مسؤولية أتحملها باحترام وفخر وكثير من الفرح".

وقبل مغادرته الشرفة، قبّل العاهل زوجته الملكة ماري التي كانت ترتدي ثوبًا أبيض أنيقًا، وهي من أصل أسترالي، وتعتبر أول ملكة للبلاد لا تتحدر من أسرة ملكية.

وقبل نحو ساعة من ذلك، خلال انعقاد مجلس الدولة الذي شاركت فيه الحكومة، وقعت الملكة مارغريت الثانية قرار تنازلها عن العرش، في حدث تشهده المملكة الإسكندنافية للمرة الأولى منذ 900 سنة، لإبنها البكر البالغ 55 عامًا. 

تتويج ملك الدنمارك
يؤيد أكثر من 80% من الدنماركيين قرار مارغريت التي ستحتفظ باللقب الملكي - رويترز

وأظهرت الصور التي تم بثها على شاشة التلفزيون بعيد هذه اللحظة التاريخية مارغريت الثانية وهي توقع الوثيقة، قبل أن تنهض وتشير إلى فريدريك كي يجلس على مقعدها. ثم تركت المجلس متحررةً من دورها كملكة ورأس للدولة، قائلة: "ليحمي الله الملك" وهي تحبس دموعها.

وغادرت سيارتها القصر وسط هتافات المتفرجين، الذين كان كثيرون منهم يضعون تاجًا من الورق أو البلاستيك.

شعبية خاصة للملك الجديد 

ويعكس البروتوكول المُعتمد في هذا اليوم تقليد تسليم العرش في الدنمارك، الذي لا تتم فيه دعوة أي شخصية أجنبية، في حين أنّ الملك لا يضع تاجًا ولا يعتلي عرشًا بالمعنى الفعلي.

وقبل 52 عامًا وتحديدًا في 14 يناير 1972، تولت مارغريت الثانية العرش عقب وفاة والدها فريدريك التاسع، وتتخلى عن العرش في الذكرى الثانية والخمسين لتولّيه.

تتويج ملك الدنمارك
يحظى الملك فريدريك وهو ولي العهد مذ كان في الثالثة بشعبية خاصة في بلاده- رويترز

وكانت خطوة الملكة بإعلان تنحيها على التلفزيون خلال التمنيات التقليدية لعيد الميلاد في 31 ديسمبر/ كانون الأول مُفاجئة. ولم يُبلغ أفراد عائلتها بها سوى قبل ثلاثة أيام.

إلا أن قرار الملكة التي خضعت لعملية جراحية كبيرة في الظهر عام 2023، لقي تقبّلًا سريعًا لدى العائلة والشعب.

ويؤيد أكثر من 80% من الدنماركيين قرار مارغريت، التي ستحتفظ باللقب الملكي وستستمر في تمثيل العائلة الملكية خلال الاحتفالات الرسمية.

ويحظى فريدريك، وهو ولي العهد مذ كان في الثالثة، بشعبية خاصة ومن المتوقّع أن يفرض أسلوبه على الملكية الدنماركية التي يعود تاريخها إلى ملوك الفايكينغ في القرن العاشر.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close