الثلاثاء 27 فبراير / فبراير 2024

بوتين يطلب من أندريه تروشيف تدريب متطوعين للقتال في أوكرانيا

بوتين يطلب من أندريه تروشيف تدريب متطوعين للقتال في أوكرانيا

Changed

يعد أندريه تروشيف من قدامى المحاربين الذين شاركوا في حروب متعددة
يعد أندريه تروشيف من قدامى المحاربين الذين شاركوا في حروب متعددة - غيتي
رأى بوتين أن أندريه تروشيف الذي كان مقربًا جدًا من بريغوجين، يتمتع بالخبرة اللازمة لتدريب المتطوعين للقتال بالحرب في أوكرانيا.

طلب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من مساعد سابق لقائد مجموعة فاغنر المسلحة يفغيني بريغوجين الذي قتل في تحطم طائرة نهاية أغسطس/ آب بعدما تمرد لفترة وجيزة على القيادة العسكرية، تدريب متطوعين للقتال في أوكرانيا.

وجاء في بيان صادر عن الكرملين الجمعة، أن بوتين قال متوجهًا إلى أندريه تروشيف: "خلال الاجتماع الأخير طرحنا فكرة انخراطك في تدريب وحدات متطوعين قادرة على شن مهمات قتالية مختلفة في منطقة العملية العسكرية الخاصة" في أوكرانيا.

ورأى فلاديمير بوتين، أن تروشيف، الملقب بـ "سيدوي" (الأشيب بالروسية)، والذي كان مقربًا جدًا من بريغوجين في مجموعة فاغنر، يتمتع بالخبرة اللازمة لتنفيذ مثل هذه المهمة، بعد ثلاثة أشهر على التمرّد الفاشل الذي قاده بريغوجين.

المساعد السابق لقائد مجموعة فاغنر المسلحة أندريه تروشيف
المساعد السابق لقائد مجموعة فاغنر المسلحة أندريه تروشيف - رويترز

وتروشيف كولونيل متقاعد، غالبًا ما يوصف بكونه أحد مؤسسي فاغنر ويخضع لعقوبات أوروبية "لمشاركته بشكل مباشر في عمليات المجموعة العسكرية (...) في سوريا"، وفقًا لوثيقة للاتحاد الأوروبي صادرة في نهاية العام 2021.

وقال الرئيس الروسي للكولونيل السابق: "أنت تعرف المسائل التي يجب حلها مسبقًا حتى تتم الأعمال القتالية بأفضل طريقة وبأكبر قدر ممكن من النجاح".

كذلك، أشاد الرئيس الروسي بكون تروشيف "يحافظ على علاقات (جيدة) مع رفاق السلاح".

ويُظهر طلب فلاديمير بوتين، الذي تم بحضور نائب وزير الدفاع يونس بك إيفكوروف، الاتجاه المتنامي لدمج قدامى محاربي فاغنر في الجيش الروسي.

وأكد المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف بعد لحظات قليلة لوكالة أنباء ريا نوفوستي أن تروشيف "يعمل في وزارة الدفاع".

من هو أندريه تروشيف؟

بعد مقتل بريغوجين بات اسم أندريه تروشيف يتردد كثيرًا لخلافته، وهو عقيد مدفعي سابق في الجيش الروسي، ولد في مدينة سانت بطرسبورغ في أبريل/ نيسان عام 1953.

وكان تروشيف الذي يلقب باسم "سيدوي" من قدامى المحاربين الذين شاركوا في حروب متعددة مثل الغزو السوفيتي لأفغانستان، وشمال القوقاز، وخصوصًا في الحرب الشيشانية.

وبحسب شبكة الـ"سي إن إن"، نال "سيدوي" وسام النجمة الحمراء، وهو وسام الاتحاد السوفيتي "للخدمة الاستثنائية"، وشغل منصب قائد في وحدة القوات الخاصة للرد السريع التابعة لوزارة الداخلية الروسية.

وعام 2016، حصل على أعلى وسام روسي لقيادته اقتحام مدينة تدمر في سوريا ضد تنظيم الدولة، كما أدار عمليات لمجموعة "فاغنر" في سوريا، وإفريقيا، وأوكرانيا، وفق تقرير لصحيفة "تليغراف".

وبعد دخول "فاغنر" على خطّ الحرب في أوكرانيا عام 2022، وجه تروشيف عملية الاستيلاء على باخموت لكنه بقي في الظلّ.

وفي نهاية يونيو/ حزيران، وفي أعقاب تمرد فاغنر الوجيز، ترك الكرملين ثلاثة خيارات لمقاتلي المجموعة المسلحة: الانضمام إلى صفوف الجيش الروسي، أو العودة إلى الحياة المدنية، أو الذهاب إلى المنفى في بيلاروسيا، حليفة موسكو في حربها على أوكرانيا.

لكن مقتل قائد فاغنر يفغيني بريغوجين في نهاية أغسطس بحادث تحطم طائرته خلال رحلة بين موسكو وسانت بطرسبرغ مع الكثير من عناصر حرسه الشخصي، شكل نهاية مجموعة فاغنر في شكلها المعروف حتى  تلك الفترة.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close