الثلاثاء 25 يناير / يناير 2022

تجاهل وانتقادات لحفل غولدن غلوب 2022.. من فاز بأكبر الجوائز؟

تجاهل وانتقادات لحفل غولدن غلوب 2022.. من فاز بأكبر الجوائز؟
الإثنين 10 يناير 2022
اتُهمت الجهة المسؤولة عن تنظيم الحفل بأنها تعمل وفق سياسات أخلاقية "مشكوك بها" (أرشيف-غيتي)
اتُهمت الجهة المسؤولة عن تنظيم الحفل بأنها تعمل وفق سياسات أخلاقية "مشكوك بها" (أرشيف - غيتي)

استطاع فيلم (ذا باور أوف ذا دوغ) أو "قوة الكلب" وهو من أفلام الغرب الأميركي الفوز إلى جانب النسخة الجديدة من فيلم الجريمة والدراما (وست سايد ستوري) "قصة الحي الغربي"، بأكبر جوائز غولدن غلوب في حفل خاص محدود، من دون مشاركة نجوم التلفزيون والسينما في هوليوود.

وهذا العام، تجاهل ممثلون ومخرجون وشركات إنتاج حفل توزيع جوائز غولدن غلوب إلى حد كبير بعد انتقادات في العام الماضي لرابطة هوليوود للصحافة الأجنبية المسؤولة عن تنظيم الحفل، بأنها تعمل وفق سياسات أخلاقية "مشكوك بها" وعدم وجود أعضاء من ذوي الأصول الإفريقية.

كذلك، قررت شبكة "إن بي سي" التلفزيونية الأميركية التي اعتادت بث الحفل منذ فترة طويلة، عدم تغطيته هذا العام.

وأعلنت رابطة هوليوود للصحافة الأجنبية، التي قامت بتوسيع وتنويع عضويتها وعدلت ممارساتها، الجوائز في حفل أقيم في بيفرلي هيلز خلف أبواب مغلقة، وقد أُعلن عن الفائزين على مواقع التواصل الاجتماعي وعلى موقع غولدن غلوب.

وفاز فيلم (وست سايد ستوري)، الذي تناول فيه المخرج ستيفن سبيلبرغ قصة حُب تنشأ بين شاب وفتاة من عصابتين متنافستين، بجائزة غولدن غلوب عن أفضل فيلم موسيقي أو كوميدي.

وفازت بطلة الفيلم راشيل زيغلر بجائزة أفضل ممثلة سينمائية في فيلم موسيقي أو كوميدي. وحصد فيلم (ذا باور أوف ذا دوغ) ثلاث جوائز، من بينها جائزة أفضل مخرج التي ذهبت إلى المخرجة جين كامبيون.

كما فاز النجم ويل سميث بجائزة أفضل ممثل دراما عن الدور الذي لعبه في فيلم (كينغ ريتشارد) "الملك ريتشارد"، وأدى فيه دور والد فينوس وسيرينا وليامز نجمتي التنس.

وذهبت جائزة أفضل ممثلة دراما إلى النجمة نيكول كيدمان، عن دورها في فيلم (بيينج ذا ريكاردوس) "من عائلة ريكاردو".

أما جائزة أفضل ممثل كوميدي أو موسيقي، فذهبت إلى آندرو غارفيلد عن دوره في فيلم "تيك تيك ... بووم".

وحصد فيلم (إنكانتو) جائزة أفضل فيلم رسوم متحركة، كما فاز فيلم (درايف ماي كار) "قم بقيادة سيارتي"، بجائزة أفضل فيلم أجنبي.

ونال مسلسل (سكسيشن) "الخلافة" الذي يتناول قصة شركة عائلية في مجال الإعلام والترفيه جائزة أفضل مسلسل درامي، في حين ذهبت جائزة أفضل مسلسل كوميدي إلى (هاكس) الذي يتناول قصة حياة ممثلة كوميدية يأفل نجمها.

وفاز بجائزة أفضل مسلسل دراما تلفزيونية، جيرمي سترونغ عن دوره في مسلسل (سكسيشن)، في حين فازت مغ رودريغز بجائزة أفضل ممثلة دراما تلفزيونية عن دورها في مسلسل (بوز) "تظاهر".

وعن دوره في مسلسل (تيد لاسو)، فاز بجائزة أفضل ممثل تلفزيون كوميدي أو موسيقي جيسون سوديكيس، بينما فازت جين سمارت بجائزة أفضل ممثلة تلفزيونية في فئة المسلسلات الكوميدية أو الموسيقية عن دورها في مسلسل (هاكس).

وتصدرت "نتفليكس" شركات الإنتاج الفائزة، بعد فوزها بأربع جوائز في فئة الأفلام، في حين فازت "إتش.بي.أو" و"إتش.بي.أو ماكس" بست جوائز في فئة التلفزيون.

وتجتذب جوائز جولدن غلوب الملايين من مشاهدي التلفزيون للحفل الذي يحضره المشاهير والذي يسوده حتى الآن شعور بعدم الرسمية، بالمقارنة مع حفل توزيع جوائز الأوسكار الذي يعد أعلى تكريم في صناعة السينما، فيما من المقرر الإعلان عن جوائز الأوسكار في 27 مارس/ آذار.

"لن نرتاح"

وعدا عن اعتراضهم على عدم وجود أي أعضاء سود في رابطة هوليوود للصحافة الأجنبية، أثار النقاد تساؤلات حول ما إذا كانت هناك علاقات وثيقة مع شركات الإنتاج في هوليوود تؤثر على اختيار المرشحين والفائزين.

وفي مايو/ أيار الماضي، أعاد الممثل توم كروز جوائز غولدن غلوب الثلاث التي فاز بها.

من جهتها، ردت رابطة هوليوود للصحافة الأجنبية، وقامت بإضافة 21 عضوًا جديدًا، من بينهم ستة أعضاء سود، وحظرت الهدايا والمجاملات، وقدمت تدريبًا عن التنوع ومواجهة التحرش الجنسي.

وقالت هيلين هويني، رئيسة رابطة هوليوود للصحافة الأجنبية في بيان يوم الأحد: "نحن في رحلة تغيير ولن نرتاح".

وفي الحفل، عرضت الرابطة مقاطع فيديو تتضمن تأييدًا لها من الممثلين جيمي لي كيرتس الذي أشاد بالأعمال الخيرية التي تؤديها الرابطة وأرنولد شوارزنيغر، الذي قال إن الفوز بجائز غولدن غلوب عام 1977 ساعده في الانطلاق في مسيرته الفنية.

المصادر:
رويترز

شارك القصة

ميديا - الصين البرامج - صباح جديد
السبت 22 يناير 2022
يناقش برنامج "صباح النور" إستراتيجية الصين في تعزيز صناعتها السينمائية وكسر الاحتكار الأميركي في هذا المجال (الصورة: غيتي)
شارك
Share

تقوم إستراتيجية الدولة الصينية على التضييق على الأفلام الأميركية، ومنع انتشارها في دور العرض المحلية، بهدف تعزيز الإنتاج السينمائي الصيني.

Close