السبت 15 يونيو / يونيو 2024

تحذير من التصعيد.. معيدو جامعات ليبيا يجددون مطالبهم بزيادة الرواتب

تحذير من التصعيد.. معيدو جامعات ليبيا يجددون مطالبهم بزيادة الرواتب

Changed

المتحدث باسم تنسيقية معيدي ليبيا معاذ بن نصير يحذر من تعليق الدراسة في الجامعات والمعاهد (الصورة: غيتي)
نظّم معيدون في الجامعات والمعاهد الليبية، وقفات احتجاجية عدة كان آخرها أمام وزارة التعليم للمطالبة بصرف مستحقاتهم وزيادة رواتبهم.

تعاني شريحة المعيدين في ليبيا من مشاكل مختلفة، أبرزها عدم صرف مستحقات الكثير منهم، إضافة إلى ضعف رواتبهم وعدم زيادتها أو تسويتها إسوة بغيرهم من الموظفين الحكوميين.

وجراء ذلك، نظّم معيدون وقفات احتجاجية عدة كان آخرها أمام وزارة التعليم للمطالبة بإنصافهم وإعطائهم حقوقهم.

وقابل مسؤولو وزارة التعليم المحتجين أمام مقر الوزارة، واقترحوا عليهم أن يتحوّلوا إلى موظفين حتى تتمكن الوزارة من زيادة رواتبهم، ما يعني التخلي عن بعض حقوق المعيدين، وهو ما قوبل بالرفض.

إضافة إلى ذلك، تبرز معاناة أخرى لفئة من المعيدين وهي عدم صرف مرتباتهم أساسًا منذ تعيينهم في وظائفهم. ويصل عدد المعيدين في ليبيا على مستوى الجامعات والمعاهد التقنية إلى 8 آلاف.

خطوات تصعيدية

وقال المتحدث باسم تنسيقية معيدي ليبيا، معاذ بن نصير، إن ملف زيادة الرواتب متوقف حاليًا في إدارة الميزانية بوزارة المالية، مؤكدًا صدور قرار سابق بتفعيل هذه الزيادة التي تصل إلى 600 دينار (نحو 110 دولار).

وتابع بن نصير في حديث إلى "العربي" من طرابلس، أنه جرى إرسال قرار الزيادة لإدارة الميزانية من قبل وزير المالية نفسه، لكن لم يعرف بعد إذا ما سيتم الموافقة عليها من قبل مدير الإدارة.

وأكد أن تنسيقية المعيدين ستجتمع اليوم الأربعاء بالمسؤولين في إدارة الميزانية، متحدثًا عن إمكانية التصعيد وتعليق الدراسة إذا لم يتم التوصّل إلى حل نهائي.

وأضاف بن نصير أن هذه الخطوة قد تؤدي إلى شلل الدراسة بشكل كبير، خاصة أن تعليم المعيدين يعتمد على التطبيق العملي، مشيرًا إلى أنه سيتم اتخاذ هذا الإجراء الشهر المقبل في حال لم تصرف الزيادة في المرتبات.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close