الأربعاء 24 أبريل / أبريل 2024

تحول إلى مدينة أشباح.. "العربي" يرصد الصورة في حي الزيتون بغزة

تحول إلى مدينة أشباح.. "العربي" يرصد الصورة في حي الزيتون بغزة

Changed

أعلن الجيش الإسرائيلي أنه يواصل عملياته العسكرية في حي الزيتون شرق مدينة غزة
أعلن الجيش الإسرائيلي أنه يواصل عملياته العسكرية في حي الزيتون شرق مدينة غزة
تمنع قوات الاحتلال الإسرائيلي طواقم الإسعاف والدفاع المدني من الوصول إلى الشهداء والجرحى في حي الزيتون شرق مدينة غزة.

لم يتوقف الجيش الإسرائيلي منذ 9 أيام عن استهداف منازل الفلسطينيين في حي الزيتون شرق مدينة غزة، الذي أصبح عبارة عن مدينة أشباح خالية من السكان، بعدما أجبرتهم قوات الاحتلال الإسرائيلي على النزوح من داخل منازلهم.

ورصد الصحافي محمد عرب اليوم الأربعاء حجم الدمار في حي الزيتون جراء قصف الاحتلال، فيما كانت تُسمع أصوات الاشتباكات المتواصلة والعنيفة بين المقاومة والجيش الإسرائيلي.

وأشار إلى أن الاحتلال أجبر قاطني حي الزيتون المكتظ بالسكان على النزوح، فيما لفت إلى وجود عدد كبير جدًا من الشهداء والجرحى تمنع قوات الاحتلال الإسرائيلي طواقم الإسعاف والدفاع المدني من الوصول إليهم.

وقال أحد سكان الحي لـ"العربي": إن "منازلنا دمرت، وأصبحنا دون مأوى، ولا توجد مستشفيات"، مشيرًا إلى أن أصدقاءه وأهله استشهدوا في الحي.

وأضاف أن حجم الدمار داخل حي الزيتون "غير طبيعي".

جيش الاحتلال يعلن مواصلة عملياته في حي الزيتون

وأمس الثلاثاء، أعلن الجيش الإسرائيلي أنه يواصل عملياته العسكرية في حي الزيتون.

وقال في بيان: "يواصل جنود مجموعة القتال التابعة للواء 401 عملية المداهمة واسعة النطاق لحي الزيتون"، مشيرًا إلى وجود "اشتباكات وجهًا لوجه مع مسلحين".

وكان الجيش الإسرائيلي اعترف في وقت سابق الأربعاء، بمقتل ضابطين وإصابة 7 جنود من لواء غفعاتي في المعارك مع فصائل المقاومة الفلسطينية جنوب شرق مدينة غزة.

ونقلت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية عن بيان للجيش: "سقوط الميجر يفتاح شاحر، وهو قائد سرية بكتيبة تابعة للواء غفعاتي، وإيتاي سييف، قائد فصيل في الكتيبة نفسها، وإصابة 7 جنود بجروح خطيرة إثر انفجار عبوة ناسفة في حي الزيتون جنوب شرق مدينة غزة".

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close