الثلاثاء 27 فبراير / فبراير 2024

تدمير جسر رئيسي في الخرطوم.. الجيش يحمّل الدعم السريع المسؤولية

تدمير جسر رئيسي في الخرطوم.. الجيش يحمّل الدعم السريع المسؤولية

Changed

 جسر "شمبات" الذي يربط بين ضاحيتي العاصمة السودانية بحري وأم درمان - وسائل التواصل
جسر "شمبات" الذي يربط بين ضاحيتي العاصمة السودانية بحري وأم درمان - وسائل التواصل
أفاد شهود عيان عن انتشار جثث لأشخاص بالزي العسكري في شوارع أم درمان، ما عكس ضراوة المعارك في ضاحية غرب الخرطوم الكبرى.

تعرّض جسر "شمبات" الذي يربط بين ضاحيتي العاصمة السودانية بحري وأم درمان، للتدمير، حيث تبادل كل من الجيش السوداني وقوات الدعم السريع الاتهامات بتدميره فيما تقترب المعارك بينهما من شهرها السابع.

وأكد شهود عيان في مدينتي بحري شمال الخرطوم وأم درمان في غربها لوكالة فرانس برس "ظهور آثار تدمير واضحة على جسر شمبات الذي يربط بين المدينتين".

وعلّق خبير عسكري على حادثة انهيار جسر "شمبات" بقوله: "إنه بانهيار الجسر لن تستطيع قوات الدعم نقل إمداداتها من مدينة بحري في شرق النيل إلى أم درمان في غربه، والتي أصبحت هي محور القتال الرئيسي منذ أسبوعين".

اتهام لقوات الدعم السريع

وأفاد بيان من الجيش السوداني الذي يقوده عبد الفتاح البرهان عن قيام "الميليشيا المتمردة فجر اليوم (السبت) بتدمير كوبري شمبات الرابط بين مدينتي أم درمان وبحري وهي جريمة جديدة تضاف  لسجلها".

ونفت قوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو اتهام الجيش لها، وأفادت في بيان بأن "مليشيا البرهان الإرهابية وفلول المؤتمر الوطني قامت صباح اليوم السبت، بتدمير جسر شمبات ظنًا منهم أنهم بذلك يستطيعون هزيمة أشاوس قواتنا".

والخميس أفاد شهود عيان عن انتشار جثث لأشخاص بالزي العسكري في شوارع أم درمان، ما عكس ضراوة المعارك في ضاحية غرب الخرطوم الكبرى.

فيما أفاد آخرون عن سقوط قذيفة على مستشفى النو شمال أم درمان، آخر المرافق الطبية التي تخدم هذه المنطقة، "ما أسفر عن مقتل عاملة".

والأسبوع الماضي اندلع حريق هائل في مصفاة لتكرير النفط تسيطر عليها قوات الدعم السريع شمال الخرطوم، وألقت القوات شبه العسكرية باللوم فيها على غارة جوية للجيش، في حين قال الجيش إنّ "ناقلة وقود تابعة للميلشيا انفجرت".

واندلعت في 15 أبريل/ نيسان الماضي حرب بين الجيش وقوات الدعم السريع بعد أسابيع من تزايد التوتر بين الطرفين بسبب خطة لدمج القوات في إطار عملية للانتقال من الحكم العسكري إلى الحكم المدني الديمقراطي. 

وتتواصل المعارك في ظل إخفاق مفاوضات جديدة في مدينة جدة الأسبوع الماضي ترعاها السعودية والولايات المتحدة هذا الأسبوع حول وقف إطلاق النار.

تصاعد العنف ضد المدنيين

وقد أقر "اجتماع جدة" في السعودية، مساء الثلاثاء الفائت، التزامات على طرفي النزاع في السودان اللذين عادا مجددًا لطاولة المباحثات أخيرًا، تشمل إنشاء آلية تواصل بين قيادتي الجيش وقوات الدعم السريع.

والجمعة حذرت الأمم المتحدة من تزايد انتهاكات حقوق الإنسان في دارفور خصوصًا في ظل تقارير عن "تصاعد العنف والهجمات على المدنيين، بما في ذلك أعمال عنف يبدو أنها قائمة على أساس إثني".

وقالت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين في بيان: "قتل أكثر من 800 شخص على يد الجماعات المسلحة في أردمتا في غرب دارفور وهي منطقة كانت حتى الآن بمنأى عن النزاع".

وأسفرت الحرب في السودان حتى الآن عن سقوط أكثر من عشرة آلاف قتيل وفقًا لمنظمة "اكليد" المعنية بإحصاء ضحايا النزاعات. كما أدت إلى نزوح ولجوء أكثر من ستة ملايين سوداني، وفق الأمم المتحدة.

كما أدّت إلى شلّ الخدمات الأساسية في السودان وتدمير أحياء بأكملها في العاصمة وإقليم دارفور الشاسع في غرب البلاد.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close