الأربعاء 28 فبراير / فبراير 2024

ترحيب أوروبي بجهود الحل.. الحوثيون يستعرضون قوتهم عقب محادثات الرياض

ترحيب أوروبي بجهود الحل.. الحوثيون يستعرضون قوتهم عقب محادثات الرياض

Changed

تقرير عن العرض العسكري الضخم للحوثيين في صنعاء (الصورة: رويترز)
استعرض الحوثيون مدرّعات محلية الصنع، وزوارق محمّلة برشاشات وصواريخ، وطائرات مُسيّرة مُسلّحة بعيدة المدى.

نظّمت جماعة الحوثي اليوم الخميس، عرضًا عسكريًا ضخمًا في صنعاء في استعراض قوة يأتي في خضم مفاوضات مع السعودية لوقف إطلاق النار وإنهاء النزاع الدامي في البلد الغارق في الحرب.

ورحّب الاتحاد الأوروبي وفرنسا بجهود السعودية وسلطنة عُمان لإحلال السلام في اليمن.

وأمس الأربعاء، وصف مسؤولون سعوديون وحوثيون المحادثات التي جرت على مدى خمسة أيام في الرياض بأنّها "جدية وإيجابية"، مُعربين عن تفاؤلهم بإمكانية التوصّل إلى خريطة طريق لوضع حرب اليمن على سكة الحل، على أن تُعقد اجتماعات أخرى للخروج باتفاق واضح.

الحوثيون في عرض عسكري ضخم

وعلى وقع قرع الطبول والموسيقى العسكرية، سار آلاف المقاتلين في ميدان السبعين بحضور شخصيات حوثية على رأسهم رئيس المجلس السياسي الأعلى للحوثيين مهدي المشاط.

ومن بين هؤلاء جرحى فقدوا أيديهم أو أرجلهم، وقد اتكأ بعضهم على عكّاز فيما استخدم آخرون كراسي متحركة، ومروا أمام صور ضخمة لزعيم الحركة عبد الملك الحوثي.

كما شارك أطفال من الكشّافة يحملون شعار الحوثيين "الموت لأميركا، الموت لإسرائيل". وارتفعت الأصوات عبر مكبّرات الصوت تُشيد بما قالت إنّها "المقاومة اليمنية"، بحسب ما نقلت وكالة "رويترز".

استعرض الحوثيون مدرعات محلية الصنع
استعرض الحوثيون مدرعات محلية الصنع- رويترز

واستعرض الحوثيون مدرّعات محلية الصنع، وزوارق محمّلة برشاشات وصواريخ، وطائرات مُسيّرة مُسلّحة بعيدة المدى، فيما كانت ثلاث مروحيات عسكرية تحلّق في سماء العاصمة التي دخلها الحوثيون في 21 سبتمبر/ أيلول 2014.

وخلال العرض العسكري، قال وزير الدفاع في حكومة صنعاء محمد العاطفي: "نكرّر تحذيراتنا للقوات الأجنبية بأننا لن نقبل بوجودهم في أراضينا، وعليهم أن يرحلوا منها وإلا سيكونون على موعد مع نيران وبراكين الغضب اليمني".

وقال الحوثيون في بيان: "سنضاعف مستوى جاهزيتنا القتالية خلال الأسابيع والأشهر المقبلة ضمن الاستجابة العملية والمسؤولة للتعامل الحازم والرادع مع أي تطورات. ونحن جاهزون لخوض المعارك دفاعًا عن الوطن والشعب في حال لم يلتزم العدوان بمتطلّبات السلام المُشرّف".

وأكد البيان أنّ "شعبنا يؤمن بأنّ السلام لم ولن يتحقّق إلا بفرض معادلات عسكرية رادعة تُجبر العدو على الخضوع لكافة المطالب المشروعة والعادلة".

استعرض الحوثيون آلياتهم العسكرية
استعرض الحوثيون آلياتهم العسكرية- رويترز

وعشية العرض العسكري، قال المشاط إنّ الحوثيين مستعدون للتعامل بإيجابية مع مطالب السعودية الساعية لحماية حدودها وأراضيها ومنشآتها من أي هجمات تنطلق من البلد المجاور لها.

وقال: "بكل صدق وشفافية ووضوح، نؤكد أنّ صنعاء جاهزة لمعالجة أية مخاوف لدى الرياض، بقدر جاهزية الرياض لمعالجة مخاوف صنعاء، ولن تكون صنعاء إلا مصدر خير وسلام لمحيطها وجوارها وكافة بلدان أمتها المسلمة".

ترحيب أوروبي بجهود الرياض ومسقط

ورحّب كل من الاتحاد الأوروبي وفرنسا اليوم الخميس، بجهود السعودية وسلطنة عُمان، لإحلال السلام في اليمن.

وقالت بعثة الاتحاد الأوروبي: "بينما نحتفل باليوم العالمي للسلام (21 سبتمبر)، يُرحّب الاتحاد الأوروبي بالجهود الجارية، خاصة المبذولة من قبل المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان، لإنهاء النزاع في ‎اليمن".

وأكدت البعثة أنّ" الاتحاد الأوروبي يدعم عملية سلام شاملة بين اليمنيين تقودها الأمم المتحدة"، من دون تفاصيل.

بدورها، رحّبت السفارة الفرنسية في اليمن في بيانها، بالجهود التي تقودها السعودية بالاشتراك مع سلطنة عمان، بهدف المساعدة في جمع الحكومة اليمنية والحوثيين حول طاولة واحدة برعاية الأمم المتحدة.

وأضافت السفارة أنّ "المفاوضات بين الطرفين اليمنيين برعاية المبعوث الخاص للأمم المتحدة هانس غروندبرغ هي السبيل الوحيد الذي يُمكن أن يُؤدي إلى حلّ سياسي من أجل تحقيق السلام الدائم في اليمن ووضع حد للحرب الأهلية".

وتتكثف منذ مدة مساعٍ إقليمية ودولية لإيجاد حل سياسي شامل للأزمة في اليمن، شملت زيارات لوفدين سعودي وعماني إلى صنعاء، وجولات خليجية للمبعوث الأميركي إلى اليمن تيم ليندركينغ والأممي هانس غروندبرغ.

ويشهد اليمن تهدئة من حرب بدأت قبل نحو 9 سنوات بين القوات الموالية للحكومة مدعومة بتحالف عسكري تقوده السعودية، وجماعة الحوثي المدعومة من إيران والتي تُسيطر على محافظات ومدن بينها صنعاء منذ عام 2014.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close