الثلاثاء 20 فبراير / فبراير 2024

تطورات متسارعة على الجبهة جنوبًا.. أوكرانيا تستهدف كورسك الروسية

تطورات متسارعة على الجبهة جنوبًا.. أوكرانيا تستهدف كورسك الروسية

Changed

متابعة "العربي" لتطورات الحرب في أوكرانيا (الصورة: أرشيف رويترز)
شنّت كييف في الأشهر الأخيرة ضربات شبه يومية على مدن روسية، في إطار الهجوم المضاد الذي تنفذه منذ يونيو لاستعادة مناطق أوكرانية احتلتها القوات الروسية.

أعلنت السلطات الروسية اليوم الأحد، أن طائرة أوكرانية بدون طيّار قصفت مبنى إداريًا في وسط مدينة كورسك في جنوب روسيا.

وشنّت كييف في الأشهر الأخيرة ضربات شبه يومية على مدن روسية، في إطار الهجوم المضاد الذي تنفذه منذ يونيو/ حزيران لاستعادة مناطق أوكرانية احتلتها القوات الروسية.

"أضرار طفيفة"

وقال رومان ستاروفويت حاكم كورسك، التي تقع على بعد حوالي 90 كيلومترًا من الحدود مع أوكرانيا، عبر تلغرام: "في كورسك، هاجمت طائرة أوكرانية بدون طيّار مبنى إداريًا في وسط" المدينة.

وفيما أشار إلى أنّ "السقف تعرّض لأضرار طفيفة"، أفاد بأن "عناصر أجهزة الطوارئ في الموقع".

وألحق هجوم بمسيّرة أوكرانية الشهر الماضي أضرارًا جسيمة بمحطة كورسك للقطارات، وتسبّب بإصابة خمسة أشخاص بجروح.

هجوم سيفاستوبول

وأمس السبت، شنّت القوات الأوكرانية هجومًا صاروخيًا استهدف مدينة سيفاستوبول في شبه جزيرة القرم، بعد يومين من هجوم آخر استهدف مقر أسطول البحر الأسود الروسي، ما أدى إلى فقدان جندي واحتراق المبنى الرئيسي، وفق السلطات الموالية لموسكو.

بدورها، أعلنت المخابرات الأوكرانية مقتل 9 أشخاص على الأقل وسقوط عشرات الإصابات.

وفي الجنوب أيضًا، أعلن الجيش الأوكراني اختراق خطوط القوات الروسية ومواصلة التقدم على جبهة زابوريجيا على الرغم من الألغام التي زرعتها القوات الروسية هناك لكبح الهجوم الأوكراني المضاد.

وفي هذا السياق، يوضح مراسل "العربي" محمد زاوي، أنّ التطورات "تتسارع في منطقة زابوريجيا"، مشيرًا إلى حديث عن المزيد من التقدم الأوكراني وإن بصعوبة كبيرة تم الاعتراف بها.

ويذكر بأنّ القوات الروسية تسيطر على ما يقرب من 70% من مساحة منطقة زابوريجيا الواقعة في جنوب شرقي أوكرانيا.

وعن محور باخموت، يقول إنّ الحراك مستمر هناك، متحدثًا عن محاولات روسية على ما يبدو في الساعات الماضية لاستعادة المواقع التي سيطر عليها الجيش الأوكراني، لا سيما في ما يخص البلدات الإستراتيجية والمرتفعات المحيطة بها.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة