الثلاثاء 27 فبراير / فبراير 2024

تعثر مباحثات تمديد الهدنة في غزة.. إسرائيل تستدعي فريقها المفاوض

تعثر مباحثات تمديد الهدنة في غزة.. إسرائيل تستدعي فريقها المفاوض

Changed

تبادل أسرى
زعمت تل أبيب أن حركة المقاومة الإسلامية خرقت اتفاق إطلاق سراح الأسرى - رويترز
أعلنت حماس أمس الجمعة في بيان أن إسرائيل رفضت كل عروضها لتمديد الهدنة الإنسانية المؤقتة في قطاع غزة.

تعثّرت جولة المفاوضات الجديدة بين الاحتلال الإسرائيلي وحركة حماس، والتي كانت تهدف إلى تمديد الهدنة المؤقتة في قطاع غزة.

وأعلنت إسرائيل أنها استدعت فريقًا من الموساد من قطر، التي تستضيف مفاوضات غير مباشرة مع حركة حماس، واتهمت الحركة الفلسطينية بخرق اتفاق إطلاق سراح الأسرى الذي كان من الممكن أن يحول دون استئناف العدوان على قطاع غزة.

وكان مراسل "العربي" في غلاف غزة قد أشار إلى صدرو "بيان نادر" من الموساد يشير إلى "تفجّر الوساطة التي كانت قادتها قطر خلال الفترة الماضية" وتحدث "عن طرق مسدودة وصلت إليها هذه المفاوضات". 

وجاء في بيان للحكومة الإسرائيلية أن حماس "لم تنفذ الجزء الخاص بها من الاتفاق والذي يقضي بإطلاق سراح جميع الأطفال والنساء وفقًا لقائمة تم تسليمها إلى حماس ووافقت عليها".

"إسرائيل رفضت كل العروض"

وكانت حركة حماس قد أعلنت أمس الجمعة في بيان أن إسرائيل رفضت كل عروضها لتمديد الهدنة الإنسانية المؤقتة في قطاع غزة، "لأن لديها قرارًا مسبقًا باستئناف العدوان".

وصدر البيان عقب استئناف جيش الاحتلال الإسرائيلي عدوانه على غزة، وادعائه بأن حماس "خرقت الهدنة" وأطلقت قذائف نحو الأراضي الإسرائيلية.

وحمّل البيان إسرائيل "مسؤولية استئناف الحرب على قطاع غزة، بعد رفضها طوال الليل التعاطي مع كل العروض للإفراج عن محتجزين آخرين".

وأضاف: "جرت مفاوضات طوال الليل لتمديد الهدنة، عرضت خلالها الحركة تبادل الأسرى وكبار السن، كما عرضت تسليم جثامين القتلى من المحتجزين جراء القصف الإسرائيلي".

وتابع: "كما عرضت تسليم جثامين عائلة بيباس والإفراج عن والدهم، ليتمكن من المشاركة في مراسم دفنهم، إضافة إلى تسليم اثنين من المحتجزين الإسرائيليين".

وأكد بيان حماس أن "الاحتلال رفض التعامل مع كل هذه العروض لأن لديه قرارًا مسبقًا باستئناف العدوان الإجرامي".

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close