الإثنين 26 فبراير / فبراير 2024

تعهدات دولية بالدعم.. أردوغان: خسائر الزلزال تقدر بـ104 مليارات دولار

تعهدات دولية بالدعم.. أردوغان: خسائر الزلزال تقدر بـ104 مليارات دولار

Changed

تقرير عن الهزات الارتدادية التي تشهدها ولاية كهرمان مرعش (الصورة: الأناضول)
أعلن رئيس الوزراء السويدي أن مانحين دوليين تعهدوا في بروكسل بتقديم سبعة مليارات يورو لمساعدة سكان تركيا وسوريا.

أكّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الإثنين، أن الدمار الذي خلّفه الزلزال جنوب تركيا في 6 فبراير/ شباط، يقدر بـ 104 مليارات دولار، مبينًا أنه لا يمكن لدولة أن تكافح بمفردها كارثة بهذا الحجم.

وخلال مشاركته عبر الفيديو كونفرنس في مؤتمر المانحين الذي يعقده الاتحاد الأوروبي لدعم تركيا في مواجهة آثار الزلزال، أوضح أردوغان، أن عدد الأبنية غير الصالحة للسكن في 11 ولاية بمنطقة الزلزال يبلغ 298 ألفًا.

إشادة بالمتضامنين

وأضاف الرئيس التركي: "سنقوم بإعادة بناء وإحياء جميع مدننا التي دمرها الزلزال ببنيتها التحتية والفوقية وأماكنها التاريخية والثقافية".

ولفت أردوغان إلى أن بلاده ستواصل توفير التسهيلات اللازمة من أجل نقل مواد المساعدات الإنسانية القادمة من دول أخرى إلى المتضررين من الزلزال في سوريا.

وأثنى على التضامن الدولي قائلًا: "لن ننسى إطلاقًا التضامن الذي أبداه جميع أصدقائنا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وبقية المنظمات الدولية في هذه الأيام الصعبة".

وذكر أردوغان أن عدد وفيات الزلزال المدمر في الولايات التركية المنكوبة، تجاوز 50 ألفًا، بينهم 6 آلاف و807 أجانب ولاجئين سوريين.

وبيّن أردوغان، أن علماء الزلازل يقولون إن زلزال قهرمان مرعش هو الأعنف مقارنة مع الزلازل التي تقع في البر.

وأشار إلى أن آلاف الهزات الارتدادية أعقبت الزلزال الرئيسي المدمر، وأنها ما زالت مستمرة في المنطقة.

وأكد أن الجهات المعنية في بلاده تواصل توفير الخدمات والمواد الغذائية والسكنية للمتضررين من الزلزال، رغم الظروف الجوية غير المواتية.

وشكر أردوغان جميع الدول التي أعربت عن تضامنها مع تركيا وبادرت بإرسال المساعدات الإنسانية وفرق البحث والإنقاذ إلى المناطق المنكوبة.

أردوغان:  علماء الزلازل يقولون إن زلزال قهرمان مرعش هو الأعنف مقارنة مع الزلازل التي تقع في البر - الأناضول
أردوغان: علماء الزلازل يقولون إن زلزال قهرمان مرعش هو الأعنف مقارنة مع الزلازل التي تقع في البر - الأناضول

وأوضح أن المساهمات التي ستتحقق في مؤتمر المانحين، ستساعد تركيا في تضميد جراح المتضررين من الزلزال.

وتابع: "هدفنا هو إعادة بناء المساكن للمتضررين من الزلزال خلال عام واحد وتوفير المسكن الجيد لهم. ففي أول عام نخطط لبناء 319 ألف وحدة سكنية وفي المجموع سنبني 650 ألف منزل في الولايات المنكوبة".

وأوضح أردوغان أن الشعب التركي وعبر التاريخ، سارع إلى مساعدة الجميع بصرف النظر عن العرق والدين.

وقال: "قدمنا مساعدات إنسانية وطبية لنحو 160 دولة و12 منظمة خلال فترة تفشي كورونا، وفتحنا أبوابنا للذين اضطروا لمغادرة سوريا وأوكرانيا بسبب الحروب".

كما أعرب في هذا السياق عن تضامن بلاده مع المتضررين من الزلزال في سوريا.

تعهدات دولية بتقديم 7 مليارات يورو

في سياق متصل، أعلن رئيس الوزراء السويدي أولف كريسترسون أن مانحين دوليين تعهدوا الإثنين في بروكسل بتقديم سبعة مليارات يورو لمساعدة سكان تركيا وسوريا المتضررين من الزلزال.

وقال المسؤول الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية لمجلس الاتحاد الأوروبي في نهاية مؤتمر دولي لدعم متضرري الزلزال، "فخور بإعلان أننا سنرى دعمًا إضافيًا كبيرًا. يبلغ إجمالي الالتزامات اليوم سبعة مليارات يورو".

وكانت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، اليوم الإثنين، قد قالت إن الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي ستدعم تركيا بمليار يورو (1.07 مليار دولار) لإعادة الإعمار بعد الزلزال.

وذكرت فون دير لاين خلال تدشين مؤتمر دولي لحشد الدعم في أعقاب زلزال تركيا: إن الزلزال أودى بحياة ما يقرب من 50 ألف شخص في تركيا وسوريا المجاورة، وهي أكبر كارثة طبيعية تتعرض لها المنطقة منذ سنوات.

يذكر أن السلطات التركية تتعامل مع أزمة إنسانية ثانوية، حيث ترعى السلطات الصحية ما لا يقلّ عن 1915 طفلًا تمّ إنقاذهم دون آباء أو أسرة على قيد الحياة. ولا يزال 78 منهم على الأقل مجهولي الهوية.

ودمّر الزلزال أو ألحق أضرارًا بنحو 214 ألف مبنى بعضها يضم أكثر من عشرة طوابق، في 11 محافظة تركية. وقضى نحو ستة آلاف شخص في سوريا جراء الزلزال.

وكان اتحاد غرف المهندسين والمعماريين الأتراك، قد ذكر أن عدد المباني المتضررة بلغ نحو 3.4 ملايين مبنى، في حين بدأت السلطات المحلية ومخططو المدن تقييم ما يرجّح أن يكون أكبر جهد لإعادة الإعمار في تركيا منذ تأسيس الجمهورية في عام 1923.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close