الأربعاء 28 فبراير / فبراير 2024

تل أبيب تتجاهل التحذيرات.. بايدن يحث نتنياهو على ضمان أمن سكان رفح

تل أبيب تتجاهل التحذيرات.. بايدن يحث نتنياهو على ضمان أمن سكان رفح

Changed

 حذّر المكتب الإعلامي الحكومي بغزة من "كارثة ومجزرة عالمية" في حال اجتاحت إسرائيل محافظة رفح - الأناضول
حذّر المكتب الإعلامي الحكومي بغزة من "كارثة ومجزرة عالمية" في حال اجتاحت إسرائيل محافظة رفح - الأناضول
حذّر المكتب الإعلامي الحكومي بغزة من "كارثة ومجزرة عالمية" في حال اجتاحت إسرائيل محافظة رفح، فيما دعا بايدن إلى حماية المدنيين.

صادق الجيش الإسرائيلي، اليوم الأحد، على خطة عملياتية لشنّ عملية برية عسكرية في منطقة رفح جنوب قطاع غزة، على الرغم من التحذيرات الدولية من تنفيذ العملية وسط خشية من ارتكاب مجازر جديدة بحق النازحين الفلسطينيين الذي تجمعوا هناك كملاذ أخير.

وأشارت هيئة البث إلى أن "رئيس هيئة الأركان في الجيش الجنرال هرتسي هاليفي، قال أثناء جلسة الحكومة الأسبوعية التي عقدت، الأحد، إن الخطة ستعرض حينما يُطالب الجيش بذلك".

وفي وقت سابق الأحد، أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، نية الجيش مهاجمة رفح الواقعة على الحدود مع مصر، والتي وصفها بالمعقل الأخير لحركة حماس في غزة، فيما لم يقدم معلومات مفصلة حول موعد تنفيذ الهجوم البري.

ومحافظة رفح، آخر ملاذ للنازحين في القطاع، وفيها حاليًا أكثر من مليون و400 ألف فلسطيني، بينهم مليون و300 ألف نزحوا من محافظات أخرى تحت وطأة القصف العنيف بقصد دفعهم مجبرين إلى إخلاء مناطقهم بداية من شمال القطاع خاصةً.

ومنذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، يشن الجيش الإسرائيلي حربًا مدمرة على غزة خلّفت حتى الأحد 28 ألفًا و176 شهيدًا و67 ألفًا و784 مصابًا، معظمهم أطفال ونساء، بالإضافة إلى آلاف المفقودين تحت الأنقاض وفقًا للسلطات الفلسطينية.

وحتى السبت، وصلت العملية البرية إلى خانيونس ولم تمتد إلى رفح وإن كان الجيش الإسرائيلي نفذ غارات جوية وقصفا مدفعيًا واسعًا على مواقع في رفح منذ بداية العدوان.

وأمس السبت، حذّر المكتب الإعلامي الحكومي بغزة، من "كارثة ومجزرة عالمية" في حال اجتاحت إسرائيل محافظة رفح.

بايدن يحث نتنياهو على "ضمان أمن" السكان في رفح

في غضون ذلك، حثّ الرئيس الأميركي جو بايدن نتنياهو خلال اتصال هاتفي على عدم شنّ عملية عسكرية برية في رفح "من دون خطة ذات مصداقية وقابلة للتنفيذ" لحماية المدنيين، وفق البيت الأبيض.

وأوردت الرئاسة الأميركية في بيان أن بايدن "أكد مجددًا رأيه بأن عملية عسكرية في رفح لا ينبغي أن تتم من دون خطة ذات مصداقية وقابلة للتنفيذ لضمان الأمن والدعم لأكثر من مليون شخص لجأوا إلى هناك".

بدورها، حذرت مصر من "عواقب وخيمة" لهجوم عسكري إسرائيلي محتمل على مدينة رفح بالقرب من حدودها.

وقالت وزارة الخارجية المصرية في بيان: "طالبت مصر بضرورة تكاتف جميع الجهود الدولية والإقليمية للحيلولة دون استهداف مدينة رفح الفلسطينية".

مصر تحذر

وعن الهجوم المزمع، أضافت الوزارة أن القاهرة حذرت "من العواقب الوخيمة لمثل هذا الإجراء، لا سيما في ظل ما يكتنفه من مخاطر تفاقم الكارثة الإنسانية في قطاع غزة".

وطالبت مصر بـ"ضرورة تكاتف جميع الجهود الدولية والإقليمية، للحيلولة دون استهداف مدينة رفح، التي باتت تأوي ما يقرب من 1.4 مليون فلسطيني نزحوا إليها لكونها آخر المناطق الآمنة بالقطاع".

وأكدت أنها "ستواصل اتصالاتها وتحركاتها مع مختلف الأطراف، من أجل التوصل إلى وقف فورى لإطلاق النار، وإنفاذ التهدئة وتبادل الأسرى والمحتجزين".

ودعت كذلك "القوى الدولية المؤثرة إلى تكثيف الضغوط على إسرائيل للتجاوب مع تلك الجهود، وتجنب اتخاذ إجراءات تزيد من تعقيد الموقف، وتتسبب في الإضرار بمصالح الجميع دون استثناء".

وكانت حركة المقاومة الفلسطينية "حماس" حذرت اليوم الأحد من أن شن إسرائيل عملية عسكرية على مدينة رفح جنوبي قطاع غزة يعني نسف مفاوضات التبادل.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close