الجمعة 21 يونيو / يونيو 2024

تهرب ضريبي وتبيض أموال.. وفد قضائي أوروبي يباشر تحقيقاته في لبنان

تهرب ضريبي وتبيض أموال.. وفد قضائي أوروبي يباشر تحقيقاته في لبنان

Changed

نافذة إخبارية لـ"العربي" حول مباشرة تحقيق أوروبي بـ"جرائم مالية" في لبنان (الصورة: غيتي)
أوضحت مراسلة "العربي" أنه إن لم يكن سلامة من بين الذين سيتم التحقيق معهم هذا الأسبوع، فإن المرحلة الثانية من التحقيقات الأوروبية ستشمله.

يبدأ محققون أوروبيون من فرنسا وألمانيا ولوكسمبورغ اليوم الإثنين تحقيقاتهم في بيروت، حول جرائم مالية تتصل بتحويل الأموال والتهرب الضريبي وتبيض الأموال.

وأشارت مصادر قضائية لـ"العربي"، إلى أن التحقيقات ستجري في قاعة محكمة التمييز.

وتابعت المصادر أن من سيتم استجوابهم بدءًا من اليوم، هم رؤساء مجالس إدارة 5 مصارف لبنانية، ومدققون في 3 شركات تدقيق تعمل في تدقيق حسابات المصرف المركزي، إضافة إلى نواب لحاكم مصرف لبنان رياض سلامة يعملون في مناصبهم حاليًا أو سبق أن تولوا هذه المناصب.

وبدأت طلائع الوفد القضائي الأوروبي الرفيع بالوصول من ألمانيا وفرنسا ولوكسمبورغ، منذ الأسبوع الماضي إلى لبنان تمهيدًا لإطلاق التحقيقات.

وفي هذا الإطار، أفادت مراسلة "العربي" في بيروت، أن اسم حاكم مصرف لبنان رياض سلامة مذكور في الملف الألماني بصفة متهمًا أساسيًا في عمليات تبييض أموال في ألمانيا.

وأشارت إلى أن هناك شبهات في الملف الفرنسي القضائي حول تحويلات مالية وتهرب ضريبي من خلال امرأة يقال إن لديها صلة بحاكم مصرف لبنان، وأن هذه الملفات تتركز على شراء مبانٍ لصالح رياض سلامة وفتح حسابات أيضًا لتهريب أموال لصالحه.

وأضافت أن ملف لوكسمبورغ يتركز على تهرب ضريبي وتحويل وتبيض أموال، بحسب الملفات القضائية التي يحملها المحققون الأوروبيون.

وأوضحت أنه في حال لم يكن سلامة من بين الذين سيتم التحقيق معهم هذا الأسبوع، فإن المرحلة الثانية من التحقيقات الأوروبية ستشمل حاكم مصرف لبنان.

طلب المحقّقون الأوروبيون الاستماع إلى أربعة عشر شاهدًا ومشتبه به واحد حتى الآن، من بينهم حاكم مصرف لبنان رياض سلامة - رويترز
طلب المحقّقون الأوروبيون الاستماع إلى أربعة عشر شاهدًا ومشتبه به واحد حتى الآن، من بينهم حاكم مصرف لبنان رياض سلامة - رويترز

80 سؤالًا

وأشارت مراسلتنا إلى أن التحقيقات ستجري في قاعة محكمة التمييز في بيروت بحضور قضاة من المحكمة، وهم من سيطرحون الأسئلة، وهي 80 سؤالًا ستوجه إلى 14 شخصًا، إضافة للشهود ومتهم واحد وهو رجا سلامة شقيق حاكم مصرف لبنان.

ولفتت مراسلة "العربي"، إلى أن الوفد القضائي الأوروبي ترافقه عناصر من الشرطة القضائية، تحديدًا الفرنسية والألمانية.

ويواجه سلامة شكاوى كثيرة ضده في لبنان ودول أوروبية، لكنه طالما نفى الاتهامات الموجهة إليه، معتبرًا أن ملاحقته تأتي في سياق عملية "لتشويه" صورته.

ومنذ يوليو/ تموز 2021، يحقق القضاء المالي الفرنسي في ثروة سلامة، وقد وجه بداية الشهر الحالي لامرأة أوكرانية مقربة منه اتهامات بينها غسل أموال واحتيال ضريبي.

وفي لبنان، يواجه سلامة قضايا عدة بينها تحقيق محلي بشأن ثروته بناء على تحقيق سويسري، إلا أنها لم تصل إلى أي نتيجة.

وفي 28 مارس/ آذار 2022، أعلنت وحدة التعاون القضائي الأوروبية "يوروجاست" أن فرنسا وألمانيا ولوكسمبورغ جمدت 120 مليون يورو من الأصول اللبنانية إثر تحقيق استهدف سلامة وأربعة من المقربين منه بتهم تبييض أموال و"اختلاس أموال عامة في لبنان بقيمة أكثر من 330 مليون دولار و5 ملايين يورو على التوالي، بين 2002 و2021".

ورغم الشكاوى والاستدعاءات والتحقيقات ومنع السفر الصادر بحقه في لبنان، لا يزال سلامة في منصبه الذي يشغله منذ عام 1993، ما جعله أحد أطول حكام المصارف المركزية عهدًا في العالم. ومن المفترض أن تنتهي ولايته في مايو/ أيار 2023.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close