الخميس 13 يونيو / يونيو 2024

توتر البحر الأحمر.. الحوثيون يستهدفون سفينة إسرائيلية ومدمرة أميركية

توتر البحر الأحمر.. الحوثيون يستهدفون سفينة إسرائيلية ومدمرة أميركية

Changed

استهدفت الحوثي مدمرة أميركية في البحر الأحمر بعدد من الطائرات المسيرة- إكس
استهدفت الحوثي مدمرة أميركية في البحر الأحمر بعدد من الطائرات المسيرة- إكس
أكّد ربان سفينة تجارية أبلغت عن إصابتها بصاروخ وتعرّضها لأضرار أنها نجت من هجوم قبالة اليمن، فيما أعلنت جماعة الحوثي توسيع نطاق عملياتها.

أعلنت جماعة الحوثي اليمنية، الجمعة، استهداف سفينة إسرائيلية ومدمرة أميركية في البحر الأحمر، بصواريخ ومسيّرات.

وقال المتحدث العسكري للجماعة العميد يحيى سريع في بيان: "إن القوات البحرية (التابعة للجماعة) نفذت عملية استهداف لسفينة pacific 01 الإسرائيلية في البحر الأحمر، وذلك بعدد من الصواريخ البحرية المناسبة".

وأضاف أن "سلاح الجو المسير نفّذ عملية استهداف مدمرة أميركية في البحر الأحمر وذلك بعدد من الطائرات المسيرة، وقد حققت العملية أهدافها بنجاح".

كما أكد المتحدث "توسيع نطاق العمليات ضد السفن الإسرائيلية أو المرتبطة بإسرائيل أو المتجهة إلى موانئ فلسطين المحتلة لتشمل المحيط الهندي طريق رأس الرجاء الصالح".

نجاة سفينة من هجوم قبالة سواحل اليمن 

إلى ذلك، أفادت وكالتا أمن بحري بريطانيتان الجمعة بأنهما تلقتا بلاغًا من سفينة يفيد بأنها نجت من هجوم صاروخي قبالة سواحل الحُديدة اليمنية، بعدما كانت قد أعلنت تعرّضها لأضرار.

وفي وقت مبكر الجمعة، قالت وكالة "يو كاي أم تي أو" التي تديرها القوات الملكية البريطانية إن "سفينة تجارية أبلغت عن إصابتها بصاروخ وإنها تعرّضت لبعض الأضرار". 

لكنها بعد ساعات، أكدت أنه "بعد تفقّد السفينة في وضح النهار، أفاد الربان بأن السفينة لم تتعرض لأي إصابة ولم تصب بأي ضرر"، مشيرة إلى أن طاقمها بخير وتواصل الإبحار نحو مقصدها.

سفينة قادمة من سنغافورة

وقد أكدت شركة "أمبري" البريطانية للأمن البحري تلك المعلومات، موضحة أن "السفينة كانت مسجّلة على أنها تابعة لإسرائيل ولكن تمّ تغيير ملكيتها في فبراير/ شباط 2024"، مشيرةً إلى أنها كانت متّجهة من سنغافورة إلى قناة السويس وعلى متنها حرّاس مسلّحون.

ولفتت "أمبري" إلى أن السفينة كانت قد نجت الخميس من هجوم صاروخي آخر جنوب شرق مدينة عدن بجنوب اليمن.

وفي حين لم تعلن أي جهة بعد مسؤوليتها عن إطلاق الصاروخ، يأتي الحادث ضمن سلسلة هجمات متواصلة في منطقة البحر الأحمر وخليج عدن ينفذها الحوثيون دعمًا للفلسطينيين في ظل الحرب التي اندلعت في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول.

استهداف 73 سفينة 

والخميس، أعلن زعيم الحوثيين عبدالملك الحوثي، استهداف 73 سفينة وبارجة منذ بدء عمليات الجماعة في نوفمبر /تشرين الثاني الماضي. 

ولمحاولة لردع هجمات الحوثي و"حماية" الملاحة البحرية، تشنّ القوّات الأميركيّة والبريطانيّة ضربات على مواقع تابعة للحوثيين في اليمن منذ 12 يناير/ كانون الثاني. وينفّذ الجيش الأميركي وحده بين حين وآخر ضربات على صواريخ يقول إنها معدّة للإطلاق.

وكان آخرها الخميس عندما دمّر الجيش الأميركي "تسعة صواريخ مضادة للسفن وطائرتين من دون طيار في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن" حسب ما أعلنت القيادة المركزية الأميركية (سنتكوم) التي أشارت إلى أن هذه الأسلحة "تم تحديدها كتهديد وشيك للسفن التجارية وسفن البحرية الأميركية في المنطقة". 

وقد دفعت الضربات الغربية الحوثيين لاستهداف سفن أميركية وبريطانية، معتبرين أن مصالح البلدين أصبحت "أهدافًا مشروعة". 

ودفعت الهجمات والتوتر في البحر الأحمر الكثير من شركات الشحن الكبرى إلى تحويل مسار سفنها إلى رأس الرجاء الصالح في أقصى جنوب إفريقيا.

وليل الخميس، أعلن زعيم أنصار الله الحوثيين عبد الملك الحوثي توسيع نطاق الهجمات على السفن المرتبطة بإسرائيل لتشمل تلك التي تتجنّب العبور في البحر الأحمر وتُبحر في المحيط الهندي باتجاه المسار البديل في أقصى جنوب إفريقيا.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة