الأربعاء 19 يونيو / يونيو 2024

توتر مستمر جنوب لبنان.. الجيش الإسرائيلي يستهدف موقعًا لحزب الله

توتر مستمر جنوب لبنان.. الجيش الإسرائيلي يستهدف موقعًا لحزب الله

Changed

تعيش المنطقة الحدودية جنوبي لبنان على وقع قصف متبادل
تعيش المنطقة الحدودية جنوبي لبنان على وقع قصف متبادل متقطع بين حزب الله والجيش الإسرائيلي- غيت
تتواصل المناوشات في جنوب لبنان بين القوات الإسرائيلية وحزب الله بعد أسبوع على انطلاق عملية "طوفان الأقصى" واستمرار العدوان على غزة.

أعلن الجيش الإسرائيلي في وقت مبكر، من اليوم السبت، أنه قصف هدفًا تابعًا لحزب الله في جنوب لبنان، ردًا على ما قال إنه "اختراق أجسام جوية مجهولة إسرائيل" وإطلاق النار على طائرة مسيرة إسرائيلية، مضيفًا أنه اعترض هذه الأجسام، والنيران التي أطلقت على الطائرة المسيرة.

وأشار مراسل "العربي" صابر أيوب من منطقة الناقورة في جنوب لبنان، إلى التصدي لطائرة مسيرة إسرائيلية، قبل أن ترد القوات الإسرائيلية بقصف على مواقع لحزب الله في المنطقة الشرقية جنوبًا، مؤكدًا سماعه دوي بعض الانفجارات جراء المضادات التي أطلقها الحزب اللبناني باتجاه المسيرة الإسرائيلية، أو من الجهة الأخرى حيث تحدث الجيش الإسرائيلي عن تصديه لأجسام مشبوهة.

وأكد مراسل "العربي" أن أصوات الطائرات الحربية الإسرائيلية حلقت في أجواء القطاع الغربي لجنوبي لبنان، قبل أن تهدأ الأوضاع نسبيًا صباح اليوم.

وقال أيوب، إن الليلة التي شهدها الجنوب في لبنان، هي من الأكثر توترًا منذ انطلاق عملية "طوفان الأقصى" في قطاع غزة، يوم السبت الماضي، حيث تدهورت الأوضاع على الحدود بين لبنان وإسرائيل.

وأوضح أيوب أنه خلال الأيام الماضية، كانت الطائرات الحربية الإسرائيلية تحلق بكثافة خلال النهار، وليس خلال الليل، كما أنه لاحظ غياب مركبات ودوريات قوات حفظ السلام الدولية المؤقتة (اليونيفيل) على غير العادة، حيث كانت تلك الدوريات تسير في المنطقة الواقعة مباشرة على الخط الأزرق الحدودي طوال الأيام الماضية. 

وذكر أيوب أن المتحدث باسم تلك القوات الدولية عبّر أمس عن خشيته من انحدار الوضع في جنوب البلاد، والاتجاه إلى تصعيد عسكري أكبر، داعيًا لوقف ذاك التصعيد الذي شهدته الحدود يوم أمس.

إسرائيل تستهدف الصحافيين جنوب لبنان

يذكر أن صحافيًا استشهد وأصيب آخرون في قصف إسرائيلي على أطراف بلدة حدودية في جنوب لبنان مساء أمس، حيث رصد فريق "العربي" اللحظات الأولى لهذا الاستهداف.

ونعت وكالة "رويترز" مصورها عصام عبد الله الذي استشهد أثناء قيامه ببث لقطات حية لحظة القصف الإسرائيلي، وقالت: "نسعى بشكل عاجل للحصول على مزيد من المعلومات، ونعمل مع السلطات في المنطقة، وندعم عائلة عصام وزملاءه".

وكان "حزب الله" أعلن مساء الجمعة مهاجمة مواقع إسرائيلية على الحدود مع لبنان "ردًا على القصف الإسرائيلي المتكرر" على قرى لبنانية جنوب البلاد. ولفت الحزب في بيان له إلى أن "المواقع الذي استهدفها هي العباد، ومسكفعام، وراميا، وجل العلام"، مؤكدًا تحقيق "إصابات دقيقة" فيها.

وفي المواقف، اعتبر رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي أن استهداف الجيش الإسرائيلي للصحافيين مباشرة في قصفه المستمر على الأراضي اللبنانية "وصمة عار جديدة تضاف إلى سجله الأسود".

وتشهد المنطقة الحدودية في لبنان تصعيدًا منذ شن كتائب القسام في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول، عملية "طوفان الأقصى" التي توغّل خلالها مقاتلوها في مناطق إسرائيلية، بالتزامن مع إطلاق آلاف الصواريخ في اتجاه إسرائيل.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close