الإثنين 24 يونيو / يونيو 2024

توقعات برد إسرائيلي سريع.. واشنطن تعتبر الهجوم الإيراني "فشلًا ذريعًا"

توقعات برد إسرائيلي سريع.. واشنطن تعتبر الهجوم الإيراني "فشلًا ذريعًا"

Changed

أكد الناطق باسم مجلس الأمن القومي الأميركي جون كيربي أن إيران لم تبلغ واشنطن بالإطار الزمني لهجومها- رويترز
أكد الناطق باسم مجلس الأمن القومي الأميركي جون كيربي أن إيران لم تبلغ واشنطن بالإطار الزمني لهجومها- رويترز
أبلغ وزير الأمن الإسرائيلي نظيره الأميركي لويد أوستن بأنه "ليس أمام تل أبيب خيار سوى الرد على الهجوم الإيراني"، وفق إعلام عبري.

تواصل تل أبيب دراسة سبل الرد على الهجوم الإيراني، حيث عقد اليوم الإثنين، اجتماع لمجلس الحرب الإسرائيلي استمر 3 ساعات لبحث الموضوع دون التوصل لقرار، ومن المتوقع استئنافه الثلاثاء، وفق ما نقله إعلام عبري.

في المقابل، توعد المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان الإيراني، قائلًا: "سنرد على أي تحرك إسرائيلي بأسلحة لم نستخدمها سابقًا". 

رد "سريع"

ونقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" في وقت سابق اليوم، عن مسؤولين غربيين لم تسمهم، توقعهم "بأن ترد إسرائيل بسرعة على هجوم إيران، وقد يكون ذلك اليوم الإثنين".

وأشار مراسل "العربي" في القدس أحمد دراوشة، إلى أن إسرائيل تروّج إلى أنها سترد على الهجوم الإيراني، فيما يتحدث صحافيون إسرائيليون عن أن سقف الرد هو أن تكون الضربة موجعة دون أن تؤدي إلى حرب إقليمية".

ولفت المراسل إلى أن طبيعة الرد ليست واضحة ما إذا كانت ستكون مشابهة للهجوم الإيراني عبر مسيّرات وصواريخ، أو عبر عمليات تفجيرية داخل منشآت عسكرية أو نووية. 

كما تحدث دراوشة عن تقارير إعلامية تداولت أخبارًا بشأن "رد إسرائيلي سريع"، فيما سجلت البورصة هبوطًا وتراجع الشيكل أمام الدولار. 

لكن مراسلنا أكد أن إسرائيل لم تتخذ أي إجراءات أو تقييدات على الجبهة الداخلية توحي بأن الرد سيكون خلال الساعات المقبلة، باستثناء الاجتماعات الماراتونية لمجلس الحرب.  

"لا خيار سوى الرد"

ووفق إعلام عبري، أبلغ وزير الأمن الإسرائيلي يوآف غالانت نظيره الأميركي لويد أوستن بأنه "ليس أمام تل أبيب خيار سوى الرد على الهجوم الإيراني".

ومساء الإثنين، نقل موقع "والا" العبري عن مسؤول أميركي ومصدر آخر "مطلع"، لم يسمهما، قولهما إن "غالانت قال لأوستن في مكالمة هاتفية، أمس الأحد، إنه ليس أمام إسرائيل خيار سوى الرد على الهجوم غير المسبوق الذي شنته إيران بالصواريخ والطائرات المسيّرة ضد إسرائيل".

وأضاف غالانت خلال الاتصال أن إسرائيل "لن تكون قادرة على قبول واقع جديد يتم فيه إطلاق الصواريخ البالستية عليها ولا ترد"، بحسب المصدر ذاته.

كما أوضح المصدران للموقع العبري أن غالانت شدّد خلال الاتصال على أن إسرائيل أيضًا "لن تكون قادرة على قبول وضع، ترد فيه إيران بهجوم من أراضيها على إسرائيل في كل مرة تقوم فيها تل أبيب بهجمات في سوريا".

دعوة لتجنب التصعيد

وبحسب موقع "والا"، فقد نقل أوستن بدوره إلى غالانت رسالة مشابهة لتلك التي نقلها الرئيس الأميركي جو بايدن لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال محادثتهما السبت"، مؤكدًا على أنه "يجب فعل كل شيء لتجنب المزيد من التصعيد في المنطقة".

وجاء في البيان الرسمي لمكتب وزير الأمن الإسرائيلي بشأن المكالمة الهاتفية أن غالانت أعرب عن "تقديره الكبير للتعاون والتنسيق بين الجيش الإسرائيلي والجيش الأميركي لصد الهجوم الإيراني".

من جهتها، قالت وزارة الدفاع الأميركية في بيان حول المحادثة ذاتها إن أوستن أكد لغالانت أنه "على الرغم من أن الولايات المتحدة ليست معنية بالتصعيد، إلا أنها ستواصل اتخاذ جميع الخطوات اللازمة لحماية إسرائيل والقوات الأميركية في المنطقة".

وبحسب الموقع العبري، تحث إدارة بايدن وبعض حلفاء إسرائيل في الغرب حكومة نتنياهو على "عدم التسرع في شن هجوم مضاد، خوفًا من أن يؤدي ذلك إلى تصعيد إقليمي".

وسبق أن أشار مسؤولون أميركيون بارزون إلى أن بايدن أبلغ نتنياهو خلال محادثتهما، السبت، أنه يجب عليه أن يدرس "بحذر ويشكل إستراتيجي طريقة الرد، واقترح عليه أن يكتفي بالانتصار المتمثل في احتواء الهجوم الإيراني"، وفق المصدر ذاته.

"فشل ذريع ومحرج"

إلى ذلك، اعتبر البيت الأبيض اليوم الإثنين أن الهجوم الذي شنّته إيران على إسرائيل كان "فشلًا ذريعًا ومُحرجًا"، وذلك بعد أن تمكنت الدفاعات الجوية الاسرائيلية بمساعدة واشنطن وحلفاء آخرين من اعتراض القسم الأكبر من الصواريخ والمسيّرات.

وقال الناطق باسم مجلس الأمن القومي الأميركي جون كيربي لصحافيين: "اطلعنا على تقارير تفيد بأن الإيرانيين تعمّدوا الفشل وأن هذا الفشل الذريع والمحرج كان مخططًا له (...) كل هذا غير صحيح بشكل قاطع". 

وأفاد كيربي بأن الولايات المتحدة تبادلت بالفعل الرسائل مع إيران، لكن لم تكن هناك أي رسائل بشأن الإطار الزمني للهجوم الذي شنته إيران هذا الأسبوع أو أهدافه.

ومساء السبت، أطلقت إيران نحو 350 صاروخًا وطائرة مسيّرة تجاه إسرائيل، زعمت تل أبيب أنها اعترضت 99% منها، فيما قالت طهران إن نصف الصواريخ أصابت أهدافًا إسرائيلية "بنجاح".

وهذا أول هجوم تشنه إيران مباشرة من أراضيها على إسرائيل، وجاء ردًا على هجوم استهدف القسم القنصلي في السفارة الإيرانية بدمشق، مطلع أبريل/ نيسان الجاري.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close