الأربعاء 24 أبريل / أبريل 2024

ثالث تجربة.. كوريا الشمالية تطلق صاروخًا بالستيًا متوسط المدى

ثالث تجربة.. كوريا الشمالية تطلق صاروخًا بالستيًا متوسط المدى

Changed

هذه ثالث تجربة تجريها بيونغ يانغ على صاروخ بالستي منذ مطلع العام - غيتي
هذه ثالث تجربة تجريها بيونغ يانغ على صاروخ بالستي منذ مطلع العام - غيتي
هذه ثالث تجربة تجريها بيونغيانغ على صاروخ بالستي منذ مطلع العام بعد اختبارها الشهر الماضي صاروخًا يعمل بالوقود الصلب أشرف على إطلاقه كيم شخصيًا.

أعلنت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية، بأن كوريا الشمالية، أطلقت اليوم الثلاثاء، صاروخًا بالستيًا متوسط المدى باتّجاه بحر اليابان الذي يسمّى أيضًا بحر الشرق، وذلك في أحدث تجربة ضمن سلسلة من اختبارات الأسلحة المحظورة التي أجرتها بيونغيانغ هذا العام.

وبعد ساعات من ذلك، أجرت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان مناورة جوية مشتركة شملت قاذفات ذات قدرات نووية.

صاروخ بالستي متوسط المدى

وقال الجيش الكوري الجنوبي في بيان: إنّه "رصد قرابة الساعة 6:53 (21:53 ت غ) ما يُعتقد أنّه صاروخ بالستي متوسط المدى أُطلق من منطقة بيونغيانغ باتجاه بحر الشرق"، في إشارة إلى المسطح المائي المعروف أيضًا باسم بحر اليابان.

وأضاف الجيش الكوري الجنوبي: "لقد عزّزنا المراقبة وتبادلنا المعلومات ذات الصلة عن كثب مع الولايات المتحدة واليابان".

وهذه ثالث تجربة تجريها بيونغيانغ على صاروخ بالستي منذ مطلع العام، بعد اختبارها الشهر الماضي صاروخًا يعمل بالوقود الصلب أشرف على إطلاقه كيم شخصيًا، وإطلاقها في يناير/ كانون الثاني الماضي، صاروخًا مزوّدًا برأس حربي فرط صوتي يتمتّع بالقدرة على المناورة.

بدورها، أعلنت طوكيو أنّها رصدت إطلاق كوريا الشمالية الصاروخ البالستي، مشيرة إلى أنّ خفر السواحل اليابانية طلبوا من السفن توخّي الحذر والإبلاغ عن أيّ جسم يسقط لكن من دون الاقتراب منه.

وذكرت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية "إن إتش كيه"، نقلًا عن مصادر حكومية لم تسمّها بأنّ الصاروخ "سقط على ما يبدو في مياه تقع خارج المنطقة الاقتصادية الخالصة لليابان".

وقال رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا للصحافيين، إنّ كوريا الشمالية "أطلقت صواريخ بالستية مرارًا" هذا العام، مضيفاً أنّ هذه التجارب الصاروخية تشكّل تهديدًا للأمن الإقليمي و"غير مقبولة على الإطلاق".

مناورة جوية مشتركة مع واشنطن

وبعد وقت قصير من الإعلان عن الإطلاق، أعلنت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية أنها أجرت مناورة جوية مشتركة مع واشنطن وطوكيو الثلاثاء بالقرب من شبه الجزيرة الكورية شملت قاذفات قنابل من طراز B52-H ذات قدرة نووية ومقاتلات من طراز F-15K.

وتهدف العملية إلى "تحسين الرد المشترك ضد التهديدات النووية والصاروخية القادمة من الشمال"، بحسب المصدر نفسه.

وتأتي هذه التجربة الصاروخية الجديدة بعد أقلّ من أسبوعين من إعلان وسائل الإعلام الرسمية في بيونغيانغ أنّ الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون أشرف على اختبار ناجح لمحرّك يعمل بالوقود الصلب لـ"صاروخ متوسط المدى فرط صوتي من نوع جديد".

وتأتي التجربة الصاروخية الكورية الشمالية الجديدة بعد أيام من استخدام روسيا حقّ الفيتو في مجلس الأمن الدولي لتعطيل تجديد تفويض لجنة خبراء مكلفة بمراقبة تطبيق العقوبات الدولية على كوريا الشمالية وسط تحقيق بشأن نقل مفترض لأسلحة بين موسكو وبيونغيانغ.

المصادر:
أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close