الثلاثاء 18 يناير / يناير 2022

جدل الانسحاب الأميركي من العراق.. عين على الجار الإيراني

جدل الانسحاب الأميركي من العراق.. عين على الجار الإيراني
السبت 24 أبريل 2021

أعلنت القيادة المركزية الأميركية عدم تخفيض أعداد جنودها في العراق بناء على رغبة من السلطات المحلية كما قالت.

وتعيد واشنطن ترتيب أوراقها في المنطقة بعد "إرث الحروب الثقيل" بحسب الرئيس الأميركي جو بايدن. وقال الجنرال كينيث ماكينزي إنه لا يعتقد أن بلاده على حافة الانخراط بحرب في الشرق الأوسط.

وتعرضت قاعدة عسكرية أميركية في محيط مطار بغداد الدولي لثلاث صواريخ أطلقتها جماعات تُتهم بأنها مقربة من طهران، عقب إعلان واشنطن نيتها عدم سحب قواتها المستمرة في الوجود على الأراضي العراقية منذ 18 عامًا.

هاجس الإرهاب

يعتبر إحسان الشمري رئيس مركز التفكير السياسي في بغداد أن عملية استمرار وجود القوات الأميركية في العراق أتت لأسباب عديدة أهمها أن الإرهاب لا يزال يشكل هاجسًا حقيقيًا في البلاد، لافتًا الى أن الوجود الأميركي يشكل جزءًا من سياسة التوازن في علاقات العراق الخارجية.

وأشار الشمري إلى أن وجود قطب عالمي ثقيل بحجم أميركا يشكل عامل اطمئنان للأكراد والسنة في العراق القلقين من إيران بحال انسحبت القوات الأميركية.

ويرى أن البلاد تعوّل على مقاربة بايدن الجديدة في تغيير الكثير من المعادلات.

وجود "مستفز" للعراقيين

يقول الباحث والكاتب السياسي العراقي هيثم الخزعلي: إن الوجود الأميركي العسكري في العراق "مستفز وغير مرحب به".

ويعتبر أن الولايات المتحدة تلكأت بدعم العراق في معركته ضد الإرهاب عام 2014 بالرغم من وجود اتفاقية تحتم عليها تقديم المساعدة.

ويشير الخزعلي الى أن القوات الأميركية قامت عشرات المرات باستهداف القوات العراقية والحشد الشعبي بإطار التقييم الخاطىء خلال هذه المعركة.

ويعتبر الخزعلي أن الوجود العسكري الأميركي أمّن غطاءً للضربات الجوية الإسرائيلية على الحشد الشعبي، ومن ثم اغتيال نائب قائد الحشد أبو مهدي المهندس مع الجنرال الإيراني قاسم سليماني.

ويرى الخزعلي أن لاجدوى من التدريب الأميركي للجيش العراقي، خاصة بعد انهيار فرق تابعة له سريعًا أمام "داعش" عام 2014 رغم التدريب الذي استمر منذ عام 2004.

خطايا واشنطن في العراق

من ناحيته يقول مايكل بريجنت الباحث في معهد هادسون الأميركي: إن واشنطن لا تود الخروج لترى عودة للجماعات الإرهابية، لافتًا إلى "أن الميليشيات المقربة من إيران وكتائب حزب الله هي التي تحكم العراق الآن".

ويلفت بريجنت إلى أن "تلك الميليشيات لم تستهدف الجنود العراقيين والأميركيين فحسب، بل قتلت المتظاهرين أيضًا خلال انتفاضة أكتوبر عام 2019". ويعتبر أن من يرغب بخروج الأميركيين هي الجهات المقربة من إيران.

ويرى بريجنت أن واشنطن ارتكبت الكثير من الأخطاء حين سلمت العراق لإيران من خلال انتقاء شخصيات كالمالكي، ومن خلال دعم حملة الحشد الشعبي لمقاتلة داعش. لافتًا إلى أن الولايات المتحدة رضخت لمطالبات عراقية باستمرار وجود قواتها.

ويقول بريجنت: إن فرص العراق في الاستثمارات الاقتصادية ستنعدم في حال انسحبت القوات الأميركية.

المصادر:
العربي

شارك القصة

سياسة - لبنان
منذ 8 ساعات
الدعاوى القضائية التي تعرقل تقدم التحقيق يصفها أهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت بـ"مسرحية قانونية" (أرشيف - رويترز)
يصفها أهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت الدعاوى القضائية التي تعرقل تقدم التحقيق بـ"المسرحية القانونية" (أرشيف - رويترز)
شارك
Share

يواجه التحقيق في انفجار مرفأ بيروت عقبة جديدة تتمثل في دعوى المخاصمة التي رفعها الوزير السابق يوسف فنيانوس المطلوب للاستجواب بسبب تقاعد القاضي الذي ينظر فيها.

سياسة - الإمارات البرامج - للخبر بقية
منذ 8 ساعات
شارك
Share

توعدت الإمارات بالردّ على الاعتداء الذي تسبب بمقتل ثلاثة أشخاص وإصابة ستة آخرين، فيما هدد الحوثيون بشن هجمات ضد أهداف أكثر أهمية في الإمارات مستقبلًا.

سياسة - ليبيا
منذ 8 ساعات
ستيفاني وليامز
استعرضت ويليامز في القاهرة مع الأمين العام لجامعة الدول العربية آخر التطورات في ليبيا (تويتر)
شارك
Share

عقدت المستشارة الخاصة لأمين عام الأمم المتحدة عدة اجتماعات مع المحاورين الليبيين الذين دعوا إلى إنهاء الفترة الانتقالية الطويلة في ليبيا عبر انتخابات وطنية.

Close