الأحد 25 فبراير / فبراير 2024

جدل واسع ووقف بث.. انتقادات تطال بعض مسلسلات رمضان 2022

جدل واسع ووقف بث.. انتقادات تطال بعض مسلسلات رمضان 2022

Changed

الناقد الفني محمد حجازي يشرح لـ "العربي" أسباب تعرض بعض مسلسلات رمضان للانتقادات (الصورة: تويتر)
وُجهت انتقادات لاذعة لبعض مسلسلات رمضان هذا العام، فيما طال مقص الرقابة أعمالًا أخرى ومُنع بعضها من البث.

كما كل عام، أثارت دراما شهر رمضان جدلاً واسعًا في دول عربية عدة، حيث نجح بعضها في جذب اهتمام الرأي العام على نطاق واسع.

فالمسلسل المصري "دنيا تانية" من بطولة الفنانة ليلى علوي، أوقف بعد عرض الحلقة الأولى منه، حيث قرر المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام إيقاف بثه لتضمنه مشهد "زنا المحارم".

وهذا ما دفع فريق المسلسل إلى إجراء تعديلات على الخطوط الدرامية لشخصيات المسلسل بالاتفاق مع الهيئات المصرية، وقد تم إعادة عرضه بعد حذف المشهد المثير للجدل.

أما المسلسل المصري "فاتن أمل حربي" وهو من بطولة النجمة نيللي كريم، فيطرح قضية الولاية التعليمية للأطفال عند طلاق الأبوين وإسقاط حضانة الأم للأبناء إذا تزوجت من آخر، وقد اتُهم بالتعرض للدين الإسلامي.

كما نال المسلسل الكويتي "من شارع الهرم إلى.." حصة الأسد من الانتقادات بسبب القضايا التي يناقشها واعتُبرت مهينة للعادات والتقاليد الخليجية. وشُنت حملة ضد العمل على مواقع التواصل وانتشر هاشتاغ "نرفض مسلسلات الفسق والفجور"، فيما وجهت السلطات بعدم استضافة أي من القائمين على العمل في القنوات التلفزيونية، مؤكدة أن العمل لم يحصل على إذن رسمي من الجهات المعنية.

ويتناول العمل قصة راقصة مصرية تسعى إلى السيطرة على منزل خليجي بعد مشاركتها في حفل زفاف أحد الأبناء، كما يطرح قضايا تتعلق بحقوق المرأة.

وفي تونس، واجه مسلسل "براءة" موجة من الانتقادات بعد طرحه قضية الزواج العرفي في بلد يجرم هذا الزواج منذ عقود.

ودعت وزارة المرأة التونسية الهيئة العليا للاتصال السمعي والبصري، لممارسة صلاحياتها من أجل "ضمان احترام المعايير الخاصة بتصنيف الإنتاجات الدرامية، مع تحديد الفئات العمرية المعنية بمشاهداتها والأوقات المناسبة لبث مثل هذه الأعمال".

أما المسلسل الكوميدي الجزائري التونسي "حب الملوك"، فقد أوقف عرضه بسبب اتهامه بخدش الحياء وعرض لقطات غير أخلاقية، بحسب سلطة ضبط السمعي البصري الجزائرية.

كذلك، تم اتهام مسلسل "فتح الأندلس" المغربي بتغيير الحقائق التاريخية وطمس تاريخ البلاد، إذ يتناول حملة طارق بن زياد لعبور البحر لفتح الأندلس، وقد وصل الجدل إلى حد رفع قضايا من أجل وقف بثه.

"الإنتاج أساس المشكلة"

وفي هذا الإطار، قال الناقد الفني محمد حجازي: إن شركات الإنتاج هي المشكلة الأساس في هذه الأعمال وما تثيره من ضجة، متسائلًا عن جدوى تناول قضية الزواج العرفي في مسلسل "براءة" التونسي على سبيل المثال، رغم أنه ممنوع في القانون.

وعن دور الرقابة قبل عرض العمل، أكد حجازي في حديث إلى "العربي" من بيروت، أنها تقرأ النص فقط وتعطي الموافقة عليه، ونادرًا ما تشاهد العمل بعد تصويره، حيث يظهر اعتراض الرقابة على بعض المشاهد بعد عرضه على الشاشة.

لكنه اعتبر أن بعض الأعمال لا تستحق هذه الموجة من الغضب، لا سيما تلك الضجة التي أُثيرت حول مسلسل "دنيا تانية"، قائلًا: إن مشهد ضبط البطلة لشقيقتها مع زوجها في الغرفة كان رمزيًا ولم يقدم الفعل نفسه ولم يخدش الحياء، مشيرا إلى أن وقف عرضه خدم العمل ودفع الجمهور إلى متابعته بعد إعادة بثه.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close