الإثنين 24 يونيو / يونيو 2024

"جرائم جنسية".. ما حقيقة تورّط أوباما في قضية جيفري إبستين؟

"جرائم جنسية".. ما حقيقة تورّط أوباما في قضية جيفري إبستين؟

Changed

زعمت وسائل التواصل الاجتماعي أنّ باراك اوباما التقى مع إبستين حوالي 36 مرة
زعمت وسائل التواصل الاجتماعي أنّ باراك أوباما التقى مع إبستين حوالي 36 مرة- إكس
زعم المنشور أنّ أوباما تمّ تصويره وهو يدخل منزل إبستين في مانهاتن مع وشاح حول وجهه عام 2016، بينما شُوهدت شابات يدخلن ويخرجن من المنزل في نفس اليوم.

تداولت حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي أنّ الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما متورّط في قضية الملياردير جيفري إبستين الذي انتحر في سجنه عام 2019 قبل محاكمته بجرائم جنسية، بينهم نساء يُعتقد أنهن من ضحاياه، وآخرون يُشتبه في تواطؤهم معه.

ونقل منشور على منصّة "تويتر" خبرًا مفاده أنّ صحيفة "دايلي ميل" أكدت أنّ أوباما التقى مع جيفري إبستين حوالي 36 مرة، وتمّ تصويره وهو يدخل منزل هذا الأخير في مانهاتن مع وشاح حول وجهه عام 2016، بينما شُوهدت شابات يدخلن ويخرجن من المنزل في نفس اليوم.

وأضاف المنشور أنّ جواسيس إسرائيليين سابقين سجّلوا أنّ الاتجار الدولي بالجنس الذي قام به إبستين كان عبارة عن عملية فخ للخداع، حيث حصلوا على مواد "كومبرومات" قيمة لابتزاز النخب السياسية والتجارية في الولايات المتحدة وأوروبا والشرق الأوسط.

وبالبحث عن الحقيقة، وجد فريق "العربي" أنّ الادعاء زائف وعار تمامًا من الصحة.

وراجع الفريق موقع صحيفة "دايلي ميل" البريطانية بحثًا عن التقرير المزعوم حول أوباما ولم يجد له أثرًا، بل إنّ اسم رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إيهود باراك هو المذكور في وثائق المحكمة.

والجدير بالذكر أنّ الأسماء الواردة في وثائق المحكمة خلت تمامًا من اسم أوباما، وكان من بينهم على سبيل المثال الأمير البريطاني أندرو، والرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون وإيهود باراك، ومدير وكالة المخابرات المركزية ويليام بيرنز، وكاثرين روملر مستشارة البيت الأبيض في عهد باراك أوباما، إلى جانب شخصيات أخرى مثل نعوم تشومسكي.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close