الأربعاء 29 مايو / مايو 2024

جرحى ومعوقين بصفوف الاحتلال.. تآكل ثقة الإسرائيليين بـ"النصر" في غزة

جرحى ومعوقين بصفوف الاحتلال.. تآكل ثقة الإسرائيليين بـ"النصر" في غزة

Changed

أفادت "صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية بأنّ جنودًا إسرائيليين في لواء جفعاتي يرفضون الخروج لتنفيذ عمليات عسكرية داخل قطاع غزة - الأناضول
أفادت "صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية بأنّ جنودًا إسرائيليين في لواء جفعاتي يرفضون الخروج لتنفيذ عمليات عسكرية داخل قطاع غزة - الأناضول
قالت وزارة الأمن الإسرائيلية اليوم الأربعاء، إنّها تستعد لإعادة تأهيل 20 ألف عسكري معوق من الضباط والجنود، بحلول نهاية عام 2024.

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي اليوم الأربعاء، إصابة 15 جنديًا خلال الساعات الـ 24 الماضية، بينما تستعد وزارة الأمن الإسرائيلية لتأهيل 20 ألف عسكري معوق بحلول نهاية عام 2024.

ووفقًا للموقع الإلكتروني لجيش الاحتلال، ارتفع عدد الجنود والضباط الجرحى منذ بداية العدوان على قطاع غزة في 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي إلى 2897.

وأشار جيش الاحتلال إلى أنّ 437 من عناصره أُصيبوا بجروح خطيرة، و761 بجروح متوسطة، و1699 بجروح طفيفة، من بينهم 1352 أُصيبوا بالمعارك البرية في قطاع غزة التي بدأت في 27 من أكتوبر الماضي.

كما أعلن جيش الاحتلال ارتفاع عدد الجنود والضباط القتلى منذ بداية الحرب إلى 569، بينهم 232 منذ بداية الحرب البرية.

تأهيل 20 ألف عسكري معوق

وفي سياق متّصل، قالت وزارة الأمن الإسرائيلية اليوم الأربعاء، إنّها تستعد لإعادة تأهيل 20 ألف عسكري معوق (ضباط وجنود) بحلول نهاية عام 2024.

وأضافت الوزارة في بيان، أنّه منذ بداية الحرب في 7 أكتوبر وحتى اليوم، تمّ إدخال أكثر من 5500 جريح من الرجال والنساء إلى جناح إعادة التأهيل.

وأوضحت أنّ "معظم الجرحى (95%) من الرجال، في الاحتياط حتى سن 30 عامًا، بينهم 46% من الجرحى تتراوح أعمارهم بين 21-30 عامًا، و36% تتراوح أعمارهم بين 31-40 عامًا، و18% تزيد أعمارهم عن 40 عامًا".

وذكرت أنّ "70% من الجرحى الذين تم إدخالهم إلى جناح إعادة التأهيل كانوا في الخدمة الاحتياطية، 7% دائمون، 10% جنود نظاميين تم تسريحهم بسبب الإصابة، 13% من قوات الشرطة والأمن".

جنود يرفضون الخدمة

إلى ذلك، أفادت "صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية بأنّ جنودًا إسرائيليين في لواء جفعاتي يرفضون الخروج لتنفيذ عمليات عسكرية داخل قطاع غزة.

وأضافت أنّ الجنود اتهموا قيادتهم بتجاهل صحتهم النفسية والجسدية، وأنّهم يدّعون عدم حصولهم على استراحة كافية لتحسين وضعهم النفسي والجسدي.

وقد أظهر استطلاع حديث للرأي تراجع ثقة الجمهور الإسرائيلي بانتصار قيادتهم في الحرب على غزة، مع تآكل ثقتهم بقادة الجيش بعد أكثر من 4 أشهر على اندلاعها.

وذكر الاستطلاع الذي أجراه معهد "سياسات الشعب اليهودي" أنّه "في فبراير/ شباط الحالي، قال 25% من الإسرائيليين اليهود إنّ ثقتهم بقادة الجيش عالية جدًا، وقال 45% إنّ ثقتهم عالية نوعًا ما، بينما قال 16% إنّ ثقتهم منخفضة نوعًا ما، و11% منخفضة جدًا و2% قالوا إنّه لا رأي محددًا لهم".

أشار الاستطلاع إلى أنّ "ثقة الجمهور الإسرائيلي بأنّ تل أبيب ستنتصر في الحرب تراجعت تدريجيًا عن مستواها في بداية الحرب".

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close