الثلاثاء 21 مايو / مايو 2024

جوع وأمراض ونزوح.. الأمم المتحدة تحذر من كارثة إنسانية في السودان

جوع وأمراض ونزوح.. الأمم المتحدة تحذر من كارثة إنسانية في السودان

Changed

"العربي" يسلط الضوء على الجوع وجرائم الحرب في ظل الحرب المستعرة في السودان (الصورة: غيتي)
حذر منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية من أن الحرب في السودان تثير وضعًا طارئًا إنسانيًا له أبعاد هائلة، وباتت تهدد بالإطاحة بالبلاد بكاملها.

حذّرت الأمم المتحدة، اليوم الجمعة، من أن الحرب والجوع يهددان بـ"تدمير" السودان بالكامل في ظل المعارك العنيفة الجارية منذ 15 أبريل/ نيسان في هذا البلد بين الجيش وقوات الدعم السريع.

وصرح منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارتن غريفيث أن "الحرب في السودان تثير وضعًا طارئًا إنسانيًا له أبعاد هائلة".

ولفت إلى أن "هذا النزاع الذي يتسع مع ما يخلفه من جوع وأمراض ونزوح سكاني، بات يهدد بالإطاحة بالبلاد بكاملها".

وأسفرت الحرب عن مقتل ما يقرب من 5000 شخص، وفقًا لمنظمة "أكليد" غير الحكومية. لكن الحصيلة الحقيقية أعلى من ذلك على الأرجح نظرًا لأن العديد من مناطق البلاد معزولة تمامًا عن العالم كما يرفض الجانبان الإبلاغ عن خسائرهما.

وخلال أربعة أشهر، اضطر أكثر من 4,6 ملايين شخص إلى النزوح داخل البلاد أو الفرار إلى الدول المجاورة.

الحرب والجوع "يهددان بتدمير" السودان

وشدد غريفيث على أنه "كلما طال أمد القتال، صار تأثيره أكثر تدميرًا. بعض المناطق لم يتبق فيها أي طعام، ويعاني مئات آلاف الأطفال من سوء التغذية الحاد ويواجهون خطر الموت الوشيك إذا لم يحصلوا على العلاج".

ولفت المسؤول الكبير في الأمم المتحدة إلى أن المعارك العنيفة التي اجتاحت العاصمة الخرطوم ودارفور منذ منتصف أبريل الماضي، امتدت إلى كردفان.

وأضاف: "في كادوقلي، عاصمة جنوب كردفان، استُنفدت الإمدادات الغذائية بالكامل، في حين أن الاشتباكات وحواجز الطرق تمنع عمال الإغاثة من الوصول إلى السكان الذين يعانون من الجوع"، كما تعرضت مكاتب منظمات الإغاثة للسرقة والنهب في الفولة عاصمة غرب كردفان.

وتابع أنه "قلق للغاية بشأن سلامة المدنيين في ولاية الجزيرة، مع اقتراب النزاع من سلة الغذاء السودانية".

وقال غريفيث: إن أمراضا مثل الحصبة والملاريا وحمى الضنك وغيرها تنتشر في جميع أنحاء البلاد ولا يحصل معظم الناس على العلاج الطبي، بعد أن "تسببت الحرب بتدمير القطاع الصحي، وخرجت معظم المستشفيات عن الخدمة".

وبعد أن زاد لجوء نحو مليون شخص من السودان إلى البلدان المجاورة الضغط على المجتمعات المضيفة، قال إن "طول أمد النزاع في السودان قد يدفع المنطقة بأكملها إلى كارثة إنسانية".

وأضاف: "آن الأوان لكي يضع جميع المنخرطين في هذا النزاع مصلحة شعب السودان فوق السعي للاستحواذ على السلطة أو الموارد".

المصادر:
العربي - أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close