الأربعاء 12 يونيو / يونيو 2024

جونسون يوكل لسلاح البحرية البريطانية مهمة مراقبة الهجرة في المانش

جونسون يوكل لسلاح البحرية البريطانية مهمة مراقبة الهجرة في المانش

Changed

نافذة على الفاجعة التي شهدها بحر المانش أواخر العام الماضي (الصورة: غيتي)
طرح رئيس الوزراء البريطاني خطة للتصدي لأزمة اللجوء غير النظامي عبر بحر المانش الفاصل مع فرنسا، موكلًا سلاح البحرية مهمة مراقبة القناة التي تسببت بتوتر مع باريس.

سيكلف رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، سلاح البحرية بمهمة مراقبة الهجرة عبر المانش من فرنسا، بحسب ما أعلن اليوم الخميس. 

وقال جونسون في خطاب طرح خلاله خطة لندن لإرسال المهاجرين واللاجئين القادمين عبر الممر المائي إلى رواندا: "من اليوم، ستتسلّم البحرية الملكية البريطانية القيادة العملياتية من قوة الحدود في قناة المانش بهدف السماح بوصول أي قارب إلى المملكة المتحدة من دون اكتشافه".

وأعلن رئيس الوزراء عن تخصيص تمويل إضافي للقوارب والطائرات ومعدات الاستطلاع لمراقبة المانش واعتقال مهرّبي البشر.

وقال: "سيوجّه ذلك رسالة واضحة إلى الأشخاص الذين يسيّرون هذه القوارب مفادها: إذا خاطرتم بحياة أشخاص آخرين في القناة، فستواجهون خطر قضاء حياتكم في السجن".

توتر فرنسي بريطاني

ومنذ نهاية 2018 تزايدت عمليات عبور المانش باتجاه المملكة المتّحدة، على الرّغم من التحذيرات المتكرّرة من السلطات التي تشدّد على خطورة هذا النوع من الهجرة بسبب كثافة حركة المرور والتيارات القوية وحرارة المياه المنخفضة. 

ومسألة عبور القناة حساسة بالنسبة إلى الحكومة البريطانية المحافظة التي جعلت مكافحة الهجرة على رأس أولوياتها، في أعقاب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

ولطالما تسببت هذه القضية بالتوتر بين بريطانيا وفرنسا، لا سيما في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، حيث نشر بوريس جونسون رسالة وجهها إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، على مواقع التواصل الاجتماعي، يطلب فيها منه إعادة المهاجرين الوافدين إلى بريطانيا من شمال فرنسا.

وتنقذ السلطات الفرنسية بشكل دوري لاجئين يحاولون عبورة القناة، بإشراف من مديرية الأمن في المانش وبحر الشمال الفرنسي. 

الآف اللاجئين

وبحسب السلطات الفرنسية، فقد حاول نحو 15400 مهاجر عبور المانش في الأشهر الثمانية الأولى من عام 2021، بينهم 3500 "كانوا يعانون من مصاعب حين أنقذوا" وأُعيدوا إلى السواحل الفرنسية.  

وتمثل هذه الحصيلة زيادة كبيرة في أعداد المهاجرين غير النظاميين من فرنسا إلى بريطانيا بالمقارنة مع السنوات السابقة، إذ إنّ عام 2020 بأسره سجّل عبور أو محاولة عبور حوالي 9500 مهاجر مقابل 2300 مهاجر عام 2019، و600 عام 2018.

المصادر:
العربي - أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close