الإثنين 24 يونيو / يونيو 2024

جياني فرساتشي.. إمبراطور الأزياء الذي ظلت دوافع قتله لغزًا غامضًا

جياني فرساتشي.. إمبراطور الأزياء الذي ظلت دوافع قتله لغزًا غامضًا

Changed

تربّع جياني فرساتشي على عرش الأزياء خلال الثمانينيات والتسعينيات - غيتي
تربّع جياني فرساتشي على عرش الأزياء خلال الثمانينيات والتسعينيات - غيتي
بعد نحو ربع قرن على مقتله، ما زال اسم مصمم الأزياء الشهير جياني فرساتشي متربعًا على عرش الموضة.

ظل اسم جياني فرساتشي، إمبراطور الأزياء، متربعًا على عرش الموضة بعد نحو ربع قرن على مقتله في ظروف غامضة.

اتُهم القاتل المتسلسل أندرو كونان بقتله، وظلت دوافعه لغزًا محيرًا، لا سيما وأنه انتحر بعد أيام من الجريمة.

من هو جياني فرساتشي؟ 

وُلد في مدينة ريجيو كالابريا الإيطالية في 2 ديسمبر/ كانون الأول عام 1946. وورث شغفه بتصميم الأزياء منذ الصغر من والدته، التي كانت تمتلك مشغل خياطة.

بدأت رحلته نحو الشهرة والثروة عام 1972 عندما سافر إلى ميلانو. هناك عمل في دور أزياء شهيرة مثل جيني وماريو فالنتينو، قبل أن يؤسس شركته الخاصة عام 1978، ويعرض أول مجموعة أزياء من تصاميمه في العام نفسه.

عيّن جياني فرساتشي شقيقه سانتو رئيسًا تنفيذيًا للشركة، بينما أصبحت شقيقته دوناتيلا التي كانت مصدر إلهامه نائبة الرئيس.

وفيما توالت إبداعاته، تنوعت بين الأزياء التي تميزت بطابعها العصري وجرأتها وبين الإكسسوارات الفخمة والعطور الفاخرة.

ورث جياني فرساتشي شغفه بتصميم الأزياء منذ الصغر من والدته
ورث جياني فرساتشي شغفه بتصميم الأزياء منذ الصغر من والدته - تويتر

وافتتح عشرات الفروع لدار فرساتشي حول العالم، ليتربّع على عرش الأزياء خلال الثمانينيات والتسعينيات، وتجذب داره النجوم والأمراء حول العالم، أبرز هؤلاء إلتون جون ومادونا والأميرة الراحلة ديانا. 

في غضون ذلك، صنع فرساتشي من عارضات الأزياء نجمات ومنهن نعومي كامبل وكارلا بروني، الأمر الذي جعل من إيطاليا رقمًا صعبًا في عالم الموضة.

وقد لمع اسمه أكثر وفاقت شهرته التوقعات، عقب انتقاله إلى الولايات المتحدة للعيش في مدينة فلوريدا.  

وفي حين تغلّب على سرطان نادر في الأذن عام 1993، إلا أنه أوكل الكثير من المسؤوليات المتعلقة بعمله لأفراد من عائلته أبرزهم شقيقته دوناتيلا التي كانت مصممة أيضًا.

نهاية درامية في أوج الشهرة

عُثر على صاحب إمبراطورية فرساتشي غارقًا في دمائه أمام منزله في ميامي بيتش بعد نزهة صباحية عام 1997.

قُتل رميًا بالرصاص وهو في أوج شهرته عن عمر ناهز 50 عامًا، على يد القاتل المتسلسل أندرو كونان، الذي كان قد اتُهم بارتكاب جرائم قتل لعدد من المشاهير.

شيّع جنازته عدد من النجوم في العالم أبرزهم الأميرة الراحلة ديانا. وتحوّلت وفاته إلى مادة مغرية لصناع السينما والإنتاجات التلفزيونية، حيث أُنتج مسلسل حول مقتله عام 2018 بعنوان "اغتيال جياني فرساتشي"، لكن عائلته تبرّأت من المسلسل واعتبرته عملًا خياليًا.

إلى ذلك، تولّت أخت جياني زمام القيادة من بعده، وحافظت على إرث إمبراطوريته في ظل منافسة شديدة مع دور الأزياء العالمية.

وعملت دوناتيلا على توسعة أعمال إمبراطورية فرساتشي خلال الأعوام الماضية، لتدخل عالم السياحة والفنادق من خلال افتتاح فندق "بالاتزو فرساتشي" في أستراليا عام 2000، وفندق آخر بالاسم نفسه في دبي عام 2015.

أما دار أزياء فرساتشي، فقد بيعت لشركة مايكل كورس الأميركية للموضة عام 2018، بصفقة تجاوزت ملياري دولار، وفق ما تورده صحيفة "الغارديان"، التي أشارت إلى أن دوناتيلا حافظت على قيادة فريق التصميم والإبداع في الشركة.

وبحسب موقع statistics، فقد تجاوزت إيرادات فرساتشي 840 مليون دولار عام 2020.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close