الثلاثاء 25 يونيو / يونيو 2024

حادث مأساوي جديد.. مصرع 49 مهاجرًا في غرق مركب قبالة سواحل اليمن

حادث مأساوي جديد.. مصرع 49 مهاجرًا في غرق مركب قبالة سواحل اليمن

Changed

آخر تحديث:
11 يونيو 2024 15:03
غرق 39 مهاجرًا وفقدان 150 آخرين قبالة سواحل اليمن - غيتي
غرق 39 مهاجرًا وفقدان 150 آخرين قبالة سواحل اليمن - غيتي
أسفر حادث غرق مركب مهاجرين غير نظاميين عن سقوط 49 قتيلًا و140 مفقودًا، بينما نجا من الغرق 71 شخصًا.

لقي 49 مهاجرًا مصرعهم فيما فقد 140 آخرون بعد غرق مركب كان يقلّ أكثر من 200 مهاجر قبالة السواحل اليمنية، بحسب ما أعلنت منظمة الهجرة الدولية اليوم الثلاثاء. 

وتعد هذه الواقعة، الأحدث ضمن سلسلة الحوادث المميتة التي يخوضها المهاجرون غير النظاميون فيما يعرف بـ"طريق الهجرة الشرقي".

غرق قارب يحمل 260 مهاجرًا

وقالت المنظمة الأممية في بيان: إن "49 مهاجرًا على الأقل لاقوا حتفهم، فيما لا يزال 140 آخرون في عداد المفقودين" بعد غرق المركب الذي كان يحمل 260 مهاجرًا قبالة اليمن أمس الإثنين.

وأضافت أن بين القتلى 31 امرأة وستة أطفال، وأن المركب كان ينقل على متنه 115 صوماليًا و145 إثيوبيًا.

وارتفع عدد الضحايا بعدما كان المتحدث باسم المنظمة الأممية أعلن عبر حسابه على منصة "إكس" عن "حادث مأساوي قبالة سواحل اليمن: غرق قارب يحمل 260 مهاجرًا أمس. 39 قتيلاً، 150 مفقودًا، و71 ناجيًا".

ولفتت منظمة الهجرة الدولية إلى أن طواقمها "تقدم مساعدات فورية للناجين من الحادث المأساوي"، بحسب المصدر ذاته.

منشور منظمة الهجرة الدولية حول غرق مركبة على سواحل اليمن – "إكس"
منشور منظمة الهجرة الدولية حول غرق مركبة على سواحل اليمن – "إكس"

وجهة المهاجرين الأفارقة

في المقابل، لم يتطرق البيان على الفور إلى تفاصيل الحادث إلا أن وسائل إعلام يمنية تحدثت عن مصرع عشرات المهاجرين غير النظاميين الأفارقة قبالة سواحل محافظة شبوة، جنوب البلاد.

ويعد اليمن وجهة لمهاجري دول القرن الإفريقي لا سيما إثيوبيا والصومال، إذ يهدف معظمهم للانتقال إلى دول الخليج وخاصة السعودية على الحدود الشمالية الغربية للبلاد.

فكل عام، يخوض عشرات آلاف المهاجرين الأفارقة رحلة محفوفة بالمخاطر عبر "الطريق الشرقي" عبر البحر الأحمر واليمن للوصول إلى السعودية، هربًا من النزاعات أو الكوارث الطبيعية، أو سعيًا لفرص اقتصادية أفضل.

وفي أبريل/ نيسان، غرق قاربان قبالة سواحل جيبوتي بفارق أسبوعين فقط، ما أسفر عن مقتل العشرات.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close